أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - آخر الخط لکذب و دجل نظام الملالي














المزيد.....

آخر الخط لکذب و دجل نظام الملالي


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5512 - 2017 / 5 / 5 - 17:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ليس هناك من وصف يعبر عن الحالة الوخيمة التي أوصل بها نظام الدجل و الشعوذة في طهران بالشعب بإيران و الشعب الايراني، سوى إنه آخر الخط أو المحطة الاخيرة و النهائية للکذب و الدجل و الخداع الذي إستمر و يستمر هذا النظام بسببه.
نظام الملالي الذي صار أشبه بکابوس و مصيبة سوداء وقعت على رأس الشعب الايراني، لم يعد بوسعه أن يستمر بتلك الحيوية و النشاط کما کان حاله طوال الاعوام المنصرمة، خصوصا وبعد أن إستنفذ و بدد ثروات الشعب الايراني الهائلة في مغامراته المجنونة الرعناء من أجل فرض قيم و أفکار قرووسطائية و فرض نظام إستبدادي قمعي دموي على شعب يتطلع للحرية و الديمقراطية.
صرف و تبذير مئات المليارات من ثروات الشعب الايراني على مخططات هذا النظام التي تستهدف تصدير أفکاره المتطرفة الارهابية للمنطقة و العالم و کذلك نهب مايماثلها من قبل قادة و مسٶولي النظام من خلال الفساد الاستثنائي المستشري في ايران منذ يوم مجيئهم الاسود للحکم في إيران، أوصل هذا النظام الى حالة يمکن وصفها بالشلل و العجز التام، ذلك إن نظام يستهلك و ليس ينتج و يسرق و ليس يکافح و يعمل لابد له أن يصل به الحال الى ماهو عليه الان.
تصاعد الصراع بين جناحي النظام و قيام أقطابهما بنشر غسيل بعضهما البعض القذر و کشف الحقيقة العارية لهذا النظام الدجال الذي سعى من خلال إستخدام الدين أن يستعبد شعب و يفرض نفوذه و هيمنته على العالمين العربي و الاسلامي، يثبت حقيقة ليس أزمة النظام النظام فقط فحسب وانما إفلاسه الکامل و وصوله الى آخر الخط الذي لابد له من أن يواجه فيه مصيره الاسود المحتوم، وقطعا فإنه ليس هناك من دواء لهذا النظام سوى السقوط الذي صار قدرا لامناص منه لهذا النظام الذي إستنفذ کل الشروط و الوسائل اللازمة لضمان بقائه و إستمراره لفترة أطول.
الدعوة الى إسقاط و تغيير هذا النظام الرجعي المعادي للإنسانية، رفعتها المقاومة الايرانية منذ أعوام طويلة مٶکد و مشددة على إن هذا النظام يسير في طريق مغلق و ليس بإمکانه إطلاقا أن يتناغم و يتجاوب مع أماني و طموحات الشعب الايراني التي تتعارض و تتناقض تماما مع أفکاره و معتقداته الضالة المضلة، والذي ليس فيه أدنى شك إن الارضية المناسبة و الملائمة لإسقاط هذا النظام قد باتت متوفرة و مهيأة أکثر من أي وقت مضى، خصوصا بعد أن صارت المنطقة و العالم کله على معرفة و إطلاع کامل بالحقيقة البشعة و الکريهة لهذا النظام حيث لايمکن للسلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم أن يستتب مع بقاء و إستمرار هذا النظام.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,214,962
- تدريبات من أجل قمع الشعب الايراني
- الاکثر کراهية في المنطقة و العالم
- نکتة الملا روحاني
- وهل سينصاع نظام الملالي للمطالب الدولية؟
- أکبر عدو لحرية الصحافة
- جبهة الشعوب الواعية وحدها من تسقط مشروع الملالي
- أکثر الطرق إختصار لإسقاط نظام الملالي
- من أجل إجتثاث شجرة التطرف و الارهاب من جذورها
- 300 ألف من الجلاوزة لحماية نظام الملالي
- دعم المقاومة الايرانية مهمة انسانية
- عودة الى موضوع الحزم و الصرامة مع نظام الملالي
- شطب أحمدي نجاد بداية لشطب نظام الملالي
- أرقام مليونية تصفع ملالي إيران
- إنتخابات في ظلال المشانق
- عن التطرف الاسلامي و الارهاب مرة أخرى
- إنها مسخرة حقا
- بهکذا منطق يريد ملالي إيران الاندماج مع العالم
- مشکلات لاتحل حتى ب100 سنة!
- إتخاذ إجراءات و ليس فرض عقوبات
- أفضل اسلوب لتحديد دور الملالي في دول المنطقة


المزيد.....




- اتفاق بين الفاتيكان والصين بشأن تعيين الأساقفة
- اتفاق تاريخي بين الصين والفاتيكان لتعيين أساقفة
- ما سر غرفة -المسجد- في منزل الكاتب الفرنسي بيار لوتي؟
- اتفاق تاريخي بين الصين والفاتيكان لتعيين أساقفة
- اتفاق تاريخي بين الفاتيكان والصين
- الفاتيكان تكسر احتكار الصين لتعيين الأساقفة
- بابا الفاتيكان: ليتوانيا يمكن أن تصبح جسرا بين غرب وشرق أورو ...
- دعوة مستشار الرئيس المصري السيسي للشؤون الدينية لزيارة المسج ...
- الملك عبد الله يعلن أمام المنظمات اليهودية شروط السلام بين ف ...
- رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أك ...


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - آخر الخط لکذب و دجل نظام الملالي