أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - بشير صقر - صواريخ توما هوك الأمريكية فى البحر!.. كيف سربت روسيا إسقاطها للرأى العام ؟














المزيد.....

صواريخ توما هوك الأمريكية فى البحر!.. كيف سربت روسيا إسقاطها للرأى العام ؟


بشير صقر
الحوار المتمدن-العدد: 5510 - 2017 / 5 / 3 - 16:33
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


بعد ثلاثة أيام من العدوان على المطار السورى بالشعيرات نشرت شبكة " روسيا اليوم " فى 10 إبريل 2017 [ رابط : https://ar.rt.com/ip9e ] خبرا منسوبا إلى صحيفة ( رأى اليوم ) يفيد بقيام مركز البحوث الأمريكى ( فيريل ) بسؤال أحد خبراء الدفاع الإلكترونى الألمان عن سبب إصابة مطار الشعيرات بـ 23 صاروخا ( توما هوك ) فى الوقت الذى أطلق فيه 59 صاروخا كما صرح البنتاجون ..؟ : وكان نص الإجابة كالتالى : " أن الجيش الروسى استخدم منظومة ( KRASHUHA ) التى تطلق موجات كهروماغناطيسية تسببت فى حرف مسار الصواريخ الأمريكية لتسقط فى البحر قبل أن تبلغ اليابسة ".


وصباح اليوم (الأربعاء 3 مايو 2017 - 05:27 بتوقيت غرينتش ) نشر الموقع الإلكترونى " لقناة العالم الإيرانية " خبرا بعنوان [بالفيديو..مقاتلات روسية تسقط صواريخ "توماهوك" الأمريكية ]- الرابط : http://www.alalam.ir/news/1962524

وفى تفصيل الخبر (قامت مجموعة من مقاتلات "ميغ-31" في روسيا بالمشاركة في مناورات جوية للتدريب على اعتراض الصواريخ المجنحة. وقال فلاديمير ماتفييف الناطق باسم قوات الدفاع الجوي التابعة للأسطول الروسي أن "ميغ-31" تنتمي لمقاتلات الجيل الرابع، ومخصصة لاعتراض الصواريخ المجنحة بما فيها "توماهوك" الأمريكية مهما كانت سرعتها وارتفاعها، إضافة إلى الأقمار الاصطناعية التي تحلّق على مدارات منخفضة.

ويتضح من الخبر الأول أن المسئولين الروس لم يصدروا تصريحا واحدا يتعلق بسبب عدم إصابة المطار السورى إلا بـ 23 صاروخا ، وما حدث هو تناقلها الأخبار السيا رة التى نشرها الإعلام الدولى بخصوص العدوان الأمريكى، وفى نفس الوقت نشرت الخبر الأول نقلا عن صحيفة ( رأى اليوم ) الذى يفسر عدم وصول بقية الـ 59 صاروخا إلى المطار السورى؛ ذلك الخبر الذى عرفته الدنيا بأسرها بعد نشره بساعات قليلة وأدركت منه السبب .


بعدها انتظرالإدارة الروسية ثلاثة أسابيع ( من 10 إبريل حتى 3 مايو 2017 ) لتصرح على لسان أحد مسئوليها العسكريين طبيعة التدريبات التى تجرى فى المحيط الهادى لقوات دفاعها الجوى بخصوص ( طائرات ميج – 31) التى من مهامها اعتراض الصواريخ المجنحة مثل صواريخ توما هوك الأمريكية .

وهذه الطريقة فى التعامل مع مثل هذه القضايا تعنى عددا من الاعتبارات :

1- فى ظل الأزمة الخاصة بالعدوان الأمريكى على مطار الشعيرات .. لم يكن من الحكمة أو الحصافة استفزاز الإدارة الأمريكية بالإعلان عن سبب اختفاء 36 صاروخا من الـ59. خصوصا وأن الروس والسوريين كانوا بحاجة لبعض الوقت لفضح العدوان الأمريكى الذى تم خارج إطار الأمم المتحدة؛ وباعتباره خرقا صارخا للقانون الدولى ولميثاق منظمة الأمم المتحدة ؛ وبلا تحقيق دولى مهنى ومستقل؛ ودون إدانة قانونية للنظام السورى اللهم إلا رغبة واشنطون وعدد من حلفائها ، بل وكشف حقيقة أن واشنطون ضد القيام بذلك التحقيق حسبما أعلن وزير الخارجية الأمريكى فى زيارته لموسكو بعد العدوان .. وهو ما يعيد للأذهان ماحدث فى العراق عام 2003 إبان أكذوبة أسلحة الدمار الشامل.


2-وفى نفس الوقت كان ضروريا إفهام واشنطون أن الروس قادرون على التصدى لصواريخهم وهو ما فهمه قادة البنتاجون بعد ربع ساعة من انتهاء العدوان.


3- وإزاء التصريحات الأمريكية باحتمال معاودة قصف الأراضى السورية مرة أخرى كان ضروريا تحذيرهم بأن القوات السورية هى التى ستقوم بالتصدى للهجوم إن تكرر؛ وذلك بإلاعلان عن توسيع دائرة الدفاع الجوى السورى.. أى بتوفير وسائل الحماية ضد هذا النوع من العدوان.


4- ولكى يدرك الرأى العام العالمى بحقيقة ما يجرى كان نشر الخبر الأول ضروريا ، ولتأكيد الحقيقة كان تصريح المسئول العسكرى الروسى الذى وضع النقاط على الحروف وحوّل الشائعات والتخمينات إلى حقيقة ملموسة.

خاتمة :
يتضح من هذا العرض أبعاد المنطق السياسى المستخدم من جانب الإدارة الروسية فى مثل هذه الأزمات وكذلك المسافة الملموسة التى تفصله عن المنطق الأمريكى . والملاحظ أن بعض القيادات الروسية المؤثرة ما زالت تحتفظ بجزء من الإرث السوفييتى فى فهم وتحليل الأزمات الدولية وكيفية التعامل معها، علاوة على استفادتهم من الخبرة السلبية المتراكمة منذ الانهيار( 1989 ) الذى شمل بلدان "المعسكر الاشتراكى السابق " وما تعرضت له روسيا بالذات من أوضاع سياسية واجتماعية بالغة السوء وعزلة دولية وتدهور شديد لهيبتها وشماتة تجاوزت تخوم الاستهانة وبلغت حدود الإهانة.. حتى من زملائها وجيرانها السابقين.


ورغم التغيرات الواضحة التى ألمّت بالنظام السياسى لروسيا وانخراطها فى المنظومة الرأسمالية العالمية فى طبعتها العولمية الراهنة إلا أن المراقب المنصف يستطيع التمييز بين منطقها والمنطق الأمريكى فى السياسة الدولية خصوصا إبان الأزمات؛ فلا زالت العنجهية الأمريكية والبلطجة وتصدير الانقلابات وإعادة صياغة كثير من الأقاليم وتقسيم الدول وإشعال الفتن وإثارة النعرات من كل شكل ولون هى السمة الأبرز لمسلكها السياسى والذى تفاقم بشدة عما كان عليه الحال قبل أن يصبح العالم وحيد القطب.


هذا ويمكن القول بأن الإدارة الروسية التى تابعت كثيرا من الشواهد على حالة التخبط والارتباك التى اكتنفت أوضاع وسياسة الولايات المتحدة الأمريكية منذ الأزمة المالية التى تفجرت عام 2008 ؛ وكذا بعض مؤشرات الانهيار التى اكتنفت دولا أخرى كاليونان والبرتغال ودويلات البلقان وغيرها. لا شك أن تلك الشواهد والمؤشرات تدفعها دفعا لعدم الانسياق فى نفس الممارسات حتى وإن فرض نظامها السياسى عليها نفس المآل.

الأربعاء 3 مايو 2017 بشير صقر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مَهْرَب كوميدى من غرامة محكمة سويسرا فى قضية الغاز
- داروين وميتشورين وصواب المسار العلمى والسياسى
- مداهمات شرطية جديدة لفلاحي البحيرة.. لتنفيذ أحكام غيابية بال ...
- مهزلة هيئة الأمن القومى الأمريكي مع البنوك العالمية
- المجال يضيق أمام المنطق الأمريكى .. والأرض تحته لم تعد ثابتة
- التخبط يجتاح السياسة الأمريكية من كل اتجاه
- تعقيب على د.ليث نعمان عن حوار سيناتور ميسى مع قناة ال سى إن ...
- سوريا وخان شيخون .. والسيناتور الأمريكى ميسى .. والتفكير الم ...
- القضاء يعاقب أبناء عائلة نوار الإقطاعية بالبحيرة و صبيانهم ب ...
- مهزلة جديدة فى أرض الإصلاح الزراعى بكوم الأرانب بمحافظة البح ...
- للضغينة بين برشلونة وريال مدريد جذور سياسية
- أخيرا انتصر فلاح العمرية على فساد ضباط مباحث البحيرة وبلطجية ...
- بشرى سارة لفلاحى سرسو .. تكتنفها قنبلة موقوتة .. فى قراراللج ...
- حالة من التهور والهياج تجتاح مباحث مركز دمنهور بمحافظة البحي ...
- رسالة لفلاحى قرية العمرية دمنهور – بحيرة : لا تبلعوا الطعم . ...
- بعد أسبوع من تلفيق التهم لفلاح العمرية .. جريمتان جديدتان لب ...
- تطورات جديدة فى تحقيقات فلاح العمرية بمحافظة البحيرة / مصر
- المشهد قبل الأخير للتحقيقات مع فلاح العمرية بمحافظة البحيرة:
- رسالة وداع صامتة - نيابة عن صديق حميم – إلى مكان .. شهد بعض ...
- الأرض اللقيطة - تقرير عن فلاحى الإصلاح الزراعى بالبحيرة ( 3- ...


المزيد.....




- شاهد.. اللقاء الأول بين أطفال من غزة والقدس
- كبير مستشاري ترامب في القاهرة بعد الرياض والدوحة.. وسط أزمة ...
- الخارجية المصرية تنتقد قرار تخفيض الدعم الأمريكي وتلغي استقب ...
- الجيش السوري وحزب الله يتقدمان والجيش اللبناني يعيد تمركز ق ...
- -سو-57- تستحوذ على اهتمام الخبراء في منتدى -الجيش-2017-
- احتجاز -أقراص ترامب- في ألمانيا
- أوغلو: سأُبلغ قادة كردستان أن قرار إجراء استفتاء على الاستقل ...
- الجيش العراقي وحلفاؤه يدخلون تلعفر من عدة محاور
- صور عن معاناة اليمنيين المريرة
- توقيف -الصبي الراقص- في السعودية يثير جدلا


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - بشير صقر - صواريخ توما هوك الأمريكية فى البحر!.. كيف سربت روسيا إسقاطها للرأى العام ؟