أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ولاء عبد الهادي - «نساءٌ مستبدَّات»..الحكم بالدماء ليس حكرًا على الرجاال فقط















المزيد.....

«نساءٌ مستبدَّات»..الحكم بالدماء ليس حكرًا على الرجاال فقط


ولاء عبد الهادي
الحوار المتمدن-العدد: 5510 - 2017 / 5 / 3 - 15:05
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    





«نساءٌ مستبدات»..أيدى ناعمة حكمت إمبراطوريَّات بالدماء
المرأة مخلوقٌ بين الملائكة والبشر. *بلزاك
عندما نتحدث عن الشرّ والطغيان، فربما يذهب تفكير القارئ إلى الرجل ويستبعد المرأة، متناسيًا أن الجنس المعروف بالأنوثةِ والرقة، من الممكن أن يلعب هو الآخر دورًا كبيرًا في الشر، والاستبداد.. ويكونَ سببًا في معاناة الكثيرين.
في الغالب، عندما يأتي ذكر المرأة يُذكر معها الضَّعف، ولكن هناك فى التاريخ نساءٌ أخرياتٌ كتبنَ أسمائهنّ بالدماء حتى وصلن إلي العرش، فحكمنَ بقبضةٍ حديديَّة.
هذا التقرير يتحدث عن أيدي ناعمة حكمت العالم، وقادت الجيوش، وكانت سببًا في انهيار – أو بزوغ - حضارات وإمبراطوريات.

«موتشيه ثيان» إمبراطورة الصين.. من الحبِّ ما قتل
كانت الفتاة الصغيرة مجرَّد خادمة في القصر الامبراطوري في الصين، وعندما توفَّت أمها رأت في الجنازة شخصًا أحبَّته من النظرةِ الأولى، حاولت الوصول له مرةً أخرى لكنها فشلت، فقررت قتل أخيها على أمل أن يحضر نفس الشخص الجنازة ولكنه لم يحضر ، فقامت بقتل أختها لكنه أيضا لم يحضر، صار الأمر معروفا للجميع حتى وصل إلى القصر
وعندما علم ابن الإمبراطور بالأمر سألها عن سبب إقدامها على قتل إخوتها، فأجابت أنها قتلتهم لعلها ترى الشخص ذاته الذي رأته وأحبته في جنازة أمها، فأعجب ابن الامبراطور بجرأتها وصراحتها وطريقة تفكيرها «المجنونة» وغير الاعتيادية؛ فتزوجها وتوَّجها إمبراطورة على عرش الصين، وأصبحت أول امرأة تحمل لقب إمبراطورة في الشرق الأقصى.
اشتهرت موتشيه بالقسوة غير المبررة، والعنف الحاد تجاه الجميع، فكانت تصدر الأحكام السريعة بالقتل والحرق والشنق والتعذيب لأي مخالف لآرائها بشأن الامبراطورية، فأسست بيدٍ من حديد سلالة خاصة بها فى عام 690م، وكانت تقوم بدور الحاكم عن طريق زوجها وأبنائها فى الفترة ما بين عامى 665 و690م
«كاثرين الثانية» امبراطورة روسيا
كاثرين الثانية، إمبراطورة روسيا، التي حكمت في الفترة من 1762م حتى وفاتها في نوفمبر (تشرين الأول) 1796م، وحاولت في فترة حكمها أن تلعب دور الطاغية المستنير، ودافع فولتير عنها عندما قامت بانقلاب على زوجها القيصر بيتر الثالث، وقال قولته المشهورة: «مستبدٌ عاقل خيرٌ من مستبدٍ جاهل».

تزوجت كاترين من وريث العرش الروسي، وعندما أصبح زوجها إمبراطورًا لروسيا، أعدت له مؤامرة مع عشيقها أورلوف، عندما امتطت صهوة جواد سارت به نحو ثكنه عسكرية يقيم فيها الجنود الروس، وناشدتهم إنقاذها من بطش الإمبراطور، وطلبت منهم المعاونة على خلعه، فتقدم إليها الضباط وأقسموا لها يمين الولاء، قبل أن يصلوا إلى القصر ويعتقلوا الإمبراطور الذي ساقوه أسيرًا إلى إحدى القلاع، قبل أن يذهب إليه عشيقها أورلوف ويخنقه حتى الموت.
بعدها صارت كاترين إمبراطورة لروسيا دون منازع، لتقرر أولًا التخلص من عشيقها أورلوف، واختارت الظابط «بوتكين» الذي وقف إلى جوارها في خلع زوجها عشيقًا لها، وكان رجلًا مهذبا أنيقًا يحب القراءة والكتب .
في هذا الوقت لم يصدق الشعب ما أشيع حول موت الإمبراطور، الذي قيل أنه سقط فريسة للمرض، فلم يكن يعان من أي مرض خطير، بل كانت بصحة جيدة بشهادة أطبائه، مما أشاع بلبلة في صفوف الشعب سرعان ما انتقلت إلى الجيش، وعندما اشتمت الإمبراطورة رائحة التمرد أمرت ضباطها الموالين لها بإجراء حمله تطهير في صفوف الجيش، وهو ما أدى إلى اختفاء آلاف الجنود والضباط المعروفين بولائهم للإمبراطور السابق، حيث كان مصيرهم إما القتل أو السجن أو التسريح، إلى جانب ذلك قامت بحملة إرهاب في صفوف الشعب، حتى لم يعد أحد يجرؤ على الكلام أو مخالفة أوامرها.
ورغم أنها حققت لبلادها مزيدًا من القوة والهيبة، إلا أنها كانت شديدة القسوة مع شعبها، ففي عامي 1774-1775 سحقت كاثرين ثورة القرويين، وزادت من سلطة النبلاء وامتيازاتهم، وانتشرت المجاعات لتوسعاتها ومحاولتها ضم كل أخضر ويابس إلى روسيا، ولوحت الامبراطورة بكل قسوة بآلة القمع والقتل لتأخذ في طريقها الجميع.
إيزابيلا الأولى ومحاكم التفتيش
كانت لنشأتها الدينية الكاثوليكية المتعصبة دورًا في قراراتها، التي غيرت تاريخ إسبانيا، حيث كان كل ما يشغل بال الكاثوليك هناك هو التخلص من المسلمين وطردهم خارج إسبانيا.

شنت ايزابيلا ملكة قشتالة مع زوجها فرناندو ملك ليون، حملة عسكرية للاستيلاء على مدينة غرناطة، آخر معاقل المسلمين بالأندلس، وطردهم خارجها، وهو ما تم بسقوط حكم أبو عبد الله محمد عام 1492م، لينتهي الوجود الإسلامي في الأندلس، وشرعت بعد ذلك إيزابيلا في إنشاء محاكم التفتيش، وتتبع النوايا والأفكار، وهي محاكم سقط الآلاف من المسلمين واليهود ضحايا لها، ليفر نحو ثلاثة ملايين مسلم ويهودي من الأندلس بعد سقوطها هربًا من جحيم التتبع والتفتيش، ومارست الملكة الدموية بصحبة زوجها كل صنوف التنكيل، ونصبت كل آلات التعذيب والقتل لكل من حاول الهرب والفرار من جحيم قشتالة فكانت مجزرة قتل 100 ألف مهاجر من أصل 140 ألف مهاجر مسلم حيث كانت تحاول الهرب إلى أفريقيا
كانت الدموية والعنف المفرط عنوان للمرحلة حتى وصلت إلى إحتفالات حرق جماعية كان يحضرها الجميع ويستمتع الملك بحضورها ومشاهدتها ومدح من قاموا عليها لاحقا.
تشيسي .. بين الجارية والإمبراطورة
ولدت عام 1835م في أسرة عادية، وانضمت في مراهقتها إلى حريم الامبراطور شيان فينغ، الذي وقع في حبها، وأنجبت له ولي العهد تونغ تشي، ورغم نجاحها في كسب ثقة زوجها الامبراطور، الذي كان يأخذ برأيها في كل الأمور، إلا أن التاريخ ذكرها كأحد أسباب نهاية سلالة تشينغ الحاكمة، وصعود الحركة الجمهورية في الصين.

بعد وفاة زوجها، تقلد ابنها الحكم، ولكن لطمعها الجارف في الوصول إلى كرسي العرش بدلًا من ابنها، تجاهلت أمومتها وقامت بالترتيب لتدمير ابنها، فقد ورطت الملك العابث في إدمان المخدارات «الأفيون» وإدمان النساء، حتى أصيب بسببها بمرض تناسلي خطير أودي بحياته، ولم تكتف بذلك، بل ورثت العرش لابن أختها الطفل ذو الثلاث سنوات؛ حتى يتسنى لها الاستمرار في حكم البلاد.
لم تكن الملكة القاسية تطمع فقط في العرش، ولكن قلبها امتلأ شغفًا بحب القصور والأموال، فتسببت في خسارة الصين للحرب أمام اليابان؛ لقيامها باستغلال موارد البلاد في بناء القصور الفخمة.
يذكر اسم الامبراطورة تشيسي دائمًا مقترنًا بالقسوة والظلم والطغيان، حيث امتدت فترة حكمها لنحو نصف قرن من المعاناة والاستبداد، بداية من عام 1861، ويصف بعض المؤرخين هذه الفترة بأنها كنت سببًا في استمرار الامبراطورية الصينية، التي لم تسقط إلا بعد وفاة الامبراطورة "تشيسي"، حيث قامت الثورة الصينية بعد موتها بثلاث سنوات.
زنوبيا «ملكة مملكة تدمر»
هي الزباء بنت عمرو بن الظرب بن حسان ابن أذينة بن السميدع. تزوجت الزباء الملقبة بـ«زنوبيا» من ملك تدمر، وكان ملكًا قويًا له هيبتة وجلاله، حتى إنه لقب بسيد الشرق الروماني، وملك الملوك، وامتدت سلطتة إلى سوريا، وعندما كان يخرج للحرب، كان يترك الحكم لزوجتة التي أدارت المملكة بمهارة عالية؛ وكانت صاحبة رأي وحكمة وعقل وسياسة.

اشتهرت زنوبيا بالقوة، والولع بالصيد، وقوة الشخصية، وحدة قراراتها، فحتى علاقتها مع زوجها اقتصر الغرض منها على الحمل؛ فإن مارست الجنس معه مرة لا تكرره مرة أخرى حتى يجيء وقت الحيض، لتتبيّن ما إذا كانت حاملاً، فإن لم تكن حاملاً منحته فرصة أخرى من أجل الإنجاب؛ وقد أنجبت منه بالفعل ابنه البكر الذي سُميّ «وهب اللات».
عندما قُتل زوجها بطريقة غامضة، تولت الحكم باسم ابنها، فإزدهرت المملكة فى عهدها، وأنشأت جيشًا قويًا نجحت بواسطته فى الاستيلاء على العديد من البلدان، وأصبحت المملكة محط أنظار الكثير من التجار والرحالة، تمر عبرها القوافل التجارية، حتى نافست تدمر روما في العظمة والفخامة.
هزمت زنوبيا الإمبراطور الروماني، وتوجهت صوب مصر التي كانت تحت سيطرة الرومان، كما عززت علاقتها بالحبشة، وجزيرة العرب وتوسعت مملكتها بشكل لم يكن متوقعًا.
لم تعبأ زنوبيا بعدد القتلى في أى حرب كانت تدخلها، سواء من جيشها أو من البلاد التي غزتها. كان كل تفكيرها منصبًا على توسيع مملكتها، فكانت قاسية قسوة الملوك حين لا يشغلهم سوى طموحهم الجارف.
كانت علاقتها بأورليانوس، إمبراطور روما، تسوء يومًا بعد يوم، فقرر كبح جماحها، فأرسل جيشًا إلى مصر، وآخر إلى سوريا، ونجح فى هزيمة زنوبيا التي فرت هاربة، حتى وصلت إلى نهر الفرات، ولما وقعت في شراك عمرو بن عدى رفض جبروتها الوقوع في الأسر، فانتحرت بالسم لتقول كلمتها التي صارت مثلًا يضرب بعد ذلك حتى يومنا هذا: «بيدي لا بيد عمرو»، وإن ذكرت بعض الروايات أنها وقعت بالفعل فى الأسر، وأقتيدت الى روما، وتركت لتعيش بمنزل بسيط فى تيبور، وقيل إنها امتنعت عن الطعام حتى الموت.
يمكن القول، أنه قد لا نلاحظ تطابقًا في الظروف والملابسات، التي دفعت أولئك النسوة إلى ممارسة فعل القتل بكل حمولته الدموية، ليتسنى تحليل سلوكياتهن المغرقة في العنف، وهو ما يسبب نوعًا من الحيرة لدى من يقوم بالتصدي لتحليل مثل هذا السلوك، فمن أميرة مترفة إلى خادمة منهكة لم تختلف النتيجة، فالعرش كان أداة لممارسة العنف والاستبداد، ليكتبن أسمائهن بالدماء في صفحات التاريخ.

المصادر:
http://www.goodreads.com/book/show/9698318
http://www.kaldaya.net/2008/articles/200/Atricle111_April03_08_Shamani.html

http://www.alrassedonline.com/2011/06/blog-post_25.html
http://www.churchinquisition.com/read_articles.php?id=37





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,930,808,980
- كومونة باريس... ثورة بروليتارية تحارب البورجوازية


المزيد.....




- ألقوش: ستار الناصر عن النساء والمشهد الغنائي العراقي
- مبادرة لدعم النساء في زمن الحرب
- احذرن هذا الأسلوب... شاب يصور الفتيات بطريقة خفية (فيديو)
- منافسون جدد بينهم امرأة على منصب رئاسة جمهورية العراق
- توقيف -الشخصية الثقافية- بانتظار صدور الحكم في قضيتي الاغتصا ...
- القضاء الأمريكي يصدر حكمه على بيل كوسبي لتخديره واغتصابه سيد ...
- القضاء الأمريكي يصدر حكمه على بيل كوسبي لتخديره واغتصابه سيد ...
- السمنة ستتخطى التدخين في إصابة النساء بالسرطان
- امرأة ثانية تتهم مرشح ترامب للمحكمة العليا بتجاوزات جنسية
- حمية غذائية تقي النساء دون الرجال من السكتات الدماغية


المزيد.....

- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ولاء عبد الهادي - «نساءٌ مستبدَّات»..الحكم بالدماء ليس حكرًا على الرجاال فقط