أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - علي قاسم الكعبي - 161 عام ومازال العمال يحلمون بعيدهم














المزيد.....

161 عام ومازال العمال يحلمون بعيدهم


علي قاسم الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5510 - 2017 / 5 / 3 - 01:28
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


عندما ترى في الصباح الباكر العمال يتجمهرون في ساحه (المسطر) وهو مكان محتمل لإيجاد فرصة عمل بملابسهم الرثة منشغلون مع سجائرهم يتبادلون التهم مع بعضهم البعض ودخان سكائرهم المتطاير هذا يختلط مع غبار الشارع فيعمل زوبعة تتطاير في السماء , يقبعون على رصيف تآكل بفعل الجلوس الطويل كما تأكل عمر هولاء العمال هو الاخر بين الجلوس في الطرقات وبين المكوث طويلا في المسطر والصورة ابلغ من الوصف, ومعظمنا يراها يوميا ؟
فلا تقل ان اليوم عيد, وأعلم ان هولاء لا يعلمون ان اليوم هو عيدهم وحتى وان علموا ذلك فلا خير بالعيد مالم يضمد جرحا وينزل البهجة والسرور على صاحبة بل انه يحمل مزيدا من الهموم لابل انهم صاروا لا يحلمون اصلا بالعيد لان ذكراه العيد هي ايضا غير مرحب بها عند امثال هولا ء فهي تعني فتح النار على امثال هولاء اذا ما علمنا ان للعيد طقوس وعادات وتقاليد ستكون جميعها غائبة عند معظمهم ., وكذلك انهم غير مهتمون و لا يعرفون ان هنالك اكثر 146دولة في العالم تحتفل بذكرى عيد عمالها بناة بلدانها
ولسنا بصدد مشاكل العمال في هذا البلد او ذاك , لان ما في بلدنا هو اقسى مما يجرى في تلك البلدان فاذا كانت شرارة ثورة العمال انطلقت من اجل تقليص ساعات العمل فأليت الامر يكون عندنا بهذه الصورة فقط فذاك يعني ان عمال العالم يجدون عملا ما يسدون بة رمق العيش وان كان ذلك العمل متعبا او صعبا وهم بالتالي افضل حالا منا , فالعامل العراقي يخرج في عتمة الليل قبل ان تنشر الشمس خيوطها قاصدا مكان العمل علة يجد من يرشده الى عملا ما لكنة قد يجد عملا من نوع اخر يريحه كثيرا من صخب الحياة ومتطلبات الاولاد والمنزل فيجد الموت ينتظره بدون سابق انذار, فكم من العمال قتلوا في الانفجارات التي لا تميز بين مواطن واخر جائعا او متخم سنيا كان او شيعيا مسلما كان او مسيحيا او من طائفة اخرى وهنالك صورة اخرى فكم لاقى من العمال حتفهم نتيجة احتدام الصراع السياسي والاحتقان الطائفي فدفنوا احياء ولازال مصير بعضهم مجهول .؟
وليت الامر ينتهي بهذا او ذاك فلازال العاملون بين ظلم رب العمل وتعسفه وبين جهل قوانين الحكومات و الصراع الطبقي المجتمعي فعراق ما بعد التغيير قد جعل الفجوة والهوة تتسع بين طبقات المجتمع فهنالك بونا شاسعا بين طبقات المجتمع مما ادى الى اثراء طبقات معينة على حساب طبقات اخرى انعدمت فيها ابسط مقومات الحياة والغريب ان الحكومة تتحدث عن عدالة اجتماعية غائبة في الواقع حاضرة على الورق وفي منصات المؤتمرات واثناء الحديث عن منجزات هي اقرب الى الخيال منها الى الواقع .
اننا امام مشاكل جمة يعاني منها اصحاب هذا العيد فلم يعد هذا اليوم هاما للعامل العراقي والاسيوي الذي يعيش الذلة والمهانة والحرمان في دول العالم الثالث فضلا عن الاوربي والتركي الذي قمعت تظاهراته اليوم.
وعلى الرغم من وجود بعض الاحزاب التي تحمل هم هؤلاء الكادحون الا انها هي الاخرى لاتزال فقط تحلم بعيش رغيد لهولاء الكادحون رغم مطالبتها المتكررة ومنذ عشرات السنيين لتحسين وضع العمال وسن القوانيين التي تضمن الرفاهية وتحقق العدالة الاجتماعية الغائبة وتدوير عجلة المصانع المحلية التي تعطلت بفعل فاعل.؟
فهؤلاء العمال هم قوة كبيرة جدا اذا ما تم استخدامهم الاستخدام الامثل فهم جامعات ضاغطة كبيرة قادرة على فعل الشيء الكثير ان توفرت قيادة حكيمة تأخذ بيدهم نحو بر الامان , هذا اذا ما علمنا ان النظام الاشتراكي المعول علية من قبل عمال العالم يعاني العزلة من قبل الانظمة الرأسمالية الكبرى التي تسيطر على العالم مما اضعف الحركة العمالية العالمية .
ومن الظريف جدا ان تحتفل بعض الدول بهذا اليوم وهي تمارس ابشع الانتهاكات ولم تحرك بنت شفة عن مظلومية هذه الطبقة , التي لاتزال تعتبر العمال ادوات بمعزل عن انسانيتهم و لا تفعل شئيا لا جل حفظ كرامة هولاء.
كم تمنيت ان تأخذ دولتنا دروس العدالة والانسانية مع الرعية من الامام علي بن ابي طالب "ع" عندما كان يتفقد رعيته في الكوفة ووجد رجلا مسننا كبيرا يتكفف فسأل اركان حكومته التي ترافقه عن هذا الرجل مستغربا ان في حكومته رجل متسول فأرادوا الخلاص من السؤال قالوا له ياأمير" ان هذا الرجل نصرانيا لا يقوى على العمل فهو يتسول عندها قال الامام "ع " مقولته الشهيرة
" استعملتموه حتى اذا كبر وعجز منعتموه" فكان اول من اسس لقانون التقاعد وامر صحبة بان يكون له راتب شهريا من بيت المال. فأيننا من حكومة علي" ع" ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,043,146,038
- لم تسقط الصنمية بسقوط الصنم......
- مدينة ميسان أنموذج التعايش السلمي بين الاديان
- صحفيون على ابواب محكمة النشر.....
- التطرف والغلو القبلي يغيب مشرفا تربويا...
- متى ومن ينصف اصحاب البطاقة الحمراء....
- داعش يلفظ انفاسة الاخيرة ..والتسوية تنعشة
- ملء الجيوب ..ام ملء الفراغ الامريكي
- زيارة الاربعين ..والاصوات النشاز جريدة الشرق انموذجا
- الشعائر الحسينية...جذورها عربية بحتة
- هل تتجة بوصلة العرب نحو الروس
- المطالبة بدمج الانتخابات فيها مآرب اخرى
- في جنوب العراق ارهاب ...ولكن عشائري
- القضاء يبدد الامل.. والجبوري سرق الجمل
- الاقالة والاستقالةمصطلحان غريبان في العراق...
- لاتحزني يابغدان ....فبلاد الرعب اوطاني
- الفلوجة......وصراع ألارادات
- العراق صيفاً ساخناً وشعباً ساخطاً....!!
- من اسقط هيبة الدولة الشعب ام الرئاسات الثلاث...!!؟
- اليوم اطمأننت إلى إنجازنا الديمقراطي
- هل ولد العراق الجديد أم لازال في مخاض عسير ..!؟


المزيد.....




- إسرائيلي عرض على السعودية شن -حملة تخريب- ضد إيران
- سترة شهيرة لمايكل جاكسون تباع بنحو 300 ألف دولار
- رسميا.. معاقبة الجزائري شارف بعد -فضيحة- الأهلي والترجي
- حكم جديد بحبس محمد أبو تريكة
- حبس صحفي جزائري 16 شهرا بتهمة التجسس
- أزياء رجالية ولحى اصطناعية.. هوس الملاعب يؤرق الإيرانيات
- رئيس وزراء الجزائر يثير الغضب لوصفه الشهداء بالقتلى
- بعد إيقاف برامجهم.. إعلاميو السيسي يبحثون بدائلهم للعودة إلى ...
- اطلعت على تسجيلات فاجعة خاشقجي.. كندا تبحث الخطوة المقبلة تج ...
- معركة الحديدة.. تحذير أممي والحوثيون يوقفون تقدم المهاجمين ن ...


المزيد.....

- أساليب صراع الإنتلجنسيا البرجوازية ضد العمال- (الجزء الأول) / علاء سند بريك هنيدي
- شروط الأزمة الثّوريّة في روسيا والتّصدّي للتّيّارات الانتهاز ... / ابراهيم العثماني
- نساء روسيا ١٩١٧ في أعين المؤرّخين ال ... / وسام سعادة
- النساء في الثورة الروسية عن العمل والحرية والحب / سنثيا كريشاتي
- جردة حساب تاريخيّة / جلبير الاشقر
- أشهر تحقيق صحافيّ عن ثورة أكتوبر «عشرة أيّام هزّت العالم» / جون ريد
- اليسار الجديد في تونس في مرآة الثورة البلشفية / خميس بن محمد عرفاوي
- ميراث فلاديمير لينين.. حوار مع طارق علي (ترجمة) / أحمد الليثى
- غورباتشوف وسيرورة تفكك الاتحاد السوفييتي وانهياره - الذكرى ا ... / ماهر الشريف
- مآثر من عبقرية لينين (ثورة أكتوبر العظمى في روسيا عام/ 1917) / فلاح أمين الرهيمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - علي قاسم الكعبي - 161 عام ومازال العمال يحلمون بعيدهم