أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - تشريعيات 2017 في الجزائر هي اختبار مواطنة و ديمقراطية














المزيد.....

تشريعيات 2017 في الجزائر هي اختبار مواطنة و ديمقراطية


علجية عيش
الحوار المتمدن-العدد: 5509 - 2017 / 5 / 2 - 02:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


72 ساعة تفصل عن إجراء عملية الاقتراع
تشريعيات 2017 في الجزائر هي اختبار مواطنة و ديمقراطية


انتهت الحملة الانتخابية وسط جدل كبير بين من سيكون الفائز الأكبر في هذه العملية التي ستحدد مصير البلاد و السير بها نحو الأمان و الاستقرار، و هي فرصة تاريخية لا ينبغي أن تفوّت من أجل حماية البلاد من كل تهديد أجنبي، لما للبرلمان من دور كبير في سنّ القوانين لتسيير الشأن العام تسييرا عقلانيا ، و الالتفاف وراء أهداف و برامج وطنية، و إحداث القطيعة مع الخطابات التي تدعو إلى العنف و التطرف، و قد أكد العديد من المترشحين أن استقرار البلاد بيد الشعب لتحصينها من كل التهديدات



تزامن الاحتفال باليوم العالمي للعمال مع انتهاء الحملة الانتخابية و الذي تشهد فيه الجزائر حركة غير عادية كونها تستعد لمعركة تحسم فيها إيمان الشعب بوطنيته و حبه لوطنه، خاصة الطبقة الشغيلة و هي تتذكر في هذه الاحتفالات كل ما تحقق من إنجازات منذ الاستقلال إلى اليوم، و الالتزام بمواصلة الجهود في مسار بناء البلاد، و ينتظر من العمال أن يكونوا في الموعد للمشاركة بقوة في الإنتخابات التشريعية المزمع إجرائها يوم 04 ماي الجاري، و إن اختلف الخطاب السياسي للأحزاب المشاركة، فالأحزاب في هذا الموعد الانتخابي متفقة على الإستمرار في إرساء السلم و المصالحة الوطنية، حيث ركزت في برنامجها الانتخابي على بناء الوطن و السير به نحو الرقي و التقدم و الازدهار، في حين حصرت بعض الأحزاب في برنامجها "لامركزية" القرار و الذهاب نحو التغيير الشامل، و تشبيب البلاد.
في الوقت نفسه لبست الحملة الانتخابية في الجزائر ثوبا "أحمر" ميزتها الصراعات و المناوشات الكلامية بين أكبر حزبين في الدولة و هما حزب جبهة التحرير الوطني صاحب الأغلبية في البرلمان، و التجمع الوطني الديمقراطي، رغم أن الاثنان ولدا في مرحلة صعبة، و الإثنان يؤكدان على موالاتهما للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، و تطبيق برنامجه التنموي ، و فيما ذهب مسؤول الأفلان إلى أن الرئيس باقٍ و الأفلان باقٍ أيضا إلى الأبد، لا لشيئي إلا لأن جبهة التحرير الوطني هي محررة البلاد، و صانعة التاريخ و الرجال، و هو ما أثار غضب زعيم الأرندي أحمد أويحي، الذي راح في كل تجمعاته بالقول أن الجزائر فوق الجميع، و أن حزبه مؤمن بوحدة الوطن و الشعب، و له برنامج مستقل لكنهيسعى لتكيفه مع برنامج الرئيس، في رده على جمال عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، هذا الأخير الذي لم ينج من الانتقادات اللاذعة، بعد الهجمة الشرسة التي شنها بعض المجاهدين عليه في قضية انتمائه لجيل الثورة ، كل ما قاله قادة الأحزاب في تجمعاتهم الشعبية خلال الحملة الإنتخابية يصب في قالب واحد و هو محاربة الفساد و الرشوة، و أن الأزمة في البلاد هي أزمة سياسية و أخلاقية، و قد حان الوقت لتغيير الوضع بعيدا عن الديماغوجية و الخطاب الشعبوي، كما ركزت بعض الأحزاب لاسيما حزب تاج و جبهة المستقبل على التشبيب و إيصال الشباب إلى مراكز المسؤولية، تبقى بعض الأحزاب التي تمثل التيار الإسلامي التي تصر على احتلال المقاعد في البرلمان القادم.
أما عن المترشحين فالأغلبية الساحقة مستاءة للعهدة القادمة كونها العهدة الأقصر مدة ، لأن الجزائر بعد سنتين فقط مرتبطة بموعد انتخابي هام جدا إن قلنا مصيري و هي الإنتخابات الرئاسية، التي ستكون لا محالة أكثر حدة و تنافسا، و سيحتدم الصراع أكثر بين السلطة و المعارضة، يبقى الدور على الأحزاب و قدرتها في تسويق خطاب يكون في مستوى طموحات الشعب، ما يمكن قوله أن كل الأحزاب التي ستقود معركة التشريعيات دافعت عن القطاعات و مؤسسات الدولة، لكنها استثنت قطاع الإعلام لاسيما و بعض مؤسساته تغرق في أزمة مالية خاصة القطاع الخاص، و تجاهلت الدور الذي لعبته الصحافة في نقل المعلومة بأمانة في تبليغ المواطنين و تحسيسهم بصعوبة المرحلة و أهمية العملية الانتخابية التي ستحدد مصيرهم مستقبلا، باعتبار أن "الصوت" موقف وأمانة يحاسبون عليها مستقبلا، و أنهم مسؤولون عن هذا الصوت ، من أجل بناء البلاد لا العباد، لأن الإنتخابات المقبلة هي اختبار مواطنة و الديمقراطية.
علجية عيش





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,225,898
- العضو القيادي في حزب التجمع الوطني الديمقراطي عز الدين ميهوب ...
- هل إسقاط الحصانة عن -المُقَدَّسِ- شرطٌ أساسيٌّ لتحرير -العقل ...
- مقتل مترشح الأفلان للتشريعيات ببجاية هل هو مخطط لعودة الربيع ...
- الدكتور جمال ولد عباس: برنامج الأفلان هو امتداد لبرنامج رئيس ...
- أسرة الفن الرابع: المسْرَحُ ل: -المَسْرَحِيِّينْ
- السّكرتير الأوّل لجبهة القوى الاشتراكية: مشروعنا سياسي من أج ...
- المؤرخ عبد الله حمادي:أنا هو المؤسس الأصلي لمؤسسة الشيخ عبد ...
- هكذا وقع الإنقلاب على الرئيس هواري بومدين و مخطط اغتياله..
- إلى أيِّ مدى أثرت التحولات الدولية الراهنة على العلاقات العر ...
- احتلال شمال افريقية كان نتيجة أزمة ثقافية لا دينية أو طائفية
- قانون 1884م الفرنسي منع الجزائريين من حق التنظيم النقابي
- الحركة النقابية في العراق أرعبت السلطات الحاكمة والأجهزة الا ...
- الثورة الجزائرية كتابٌ مُقَدَّسٌ لم يقرأه إلا المُؤمنون: في ...
- رسالة إلى صاحب -العمامة- حاكم الشارقة سلطان القاسمي
- الإسلاميون و المسلمون اللاّ إسلاميون
- في اليوم العالمي لمناهضة العنصرية.. قصة البشرية مع التمييز ا ...
- 21 آذار ..اليوم العالمي للعنصرية
- مُشادّات عنيفة بين الشرطة و سكان حي القصبة وسط اعتداءات جسدي ...
- الشرطة في خدمة المواطن؟
- المرأة العربية و مساهمتها في تشكيل الخطاب الوطني التحرري


المزيد.....




- سيتي يفوز 5-0 على كارديف أول هدف من أوجيرو وهدفا الحسم من إه ...
- أوبك وحلفاؤها يكافحون لضخ المزيد من النفط مع تقلص إمدادات إي ...
- خاص.. السعودية تتمدد نفطيا بالمهرة والأهالي غاضبون
- لهذه الأسباب... انخفاض معدلات الطلاق خلال الـ 25 عاما إلى ال ...
- حماس: اللقاءات مع الوفد الأمني المصري جرت في أجواء إيجابية
- ميركل مصدر فخر الألمان
- بعد مشاركتها فى اجتماعات عسكرية لدول المقاطعة... جلسة عاجلة ...
- الحشد الشعبي يقتل عددا من إرهابي -داعش- بعملية أمنية في العر ...
- العراق... بارزاني يناقش تشكيل الحكومة مع العبادي
- بناءا على اقتراح ولي العهد... توجيه عاجل من الملك سلمان


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - تشريعيات 2017 في الجزائر هي اختبار مواطنة و ديمقراطية