أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - عادل احمد - يوم العمال العالمي والنضال في مرحلتنا














المزيد.....

يوم العمال العالمي والنضال في مرحلتنا


عادل احمد
الحوار المتمدن-العدد: 5507 - 2017 / 4 / 30 - 23:23
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


نستقبل يوم العمال العالمي مرة اخرى في ظروف سياسية واقتصادية عصيبة تواجه الطبقة العاملة العالمية. الطبقة البرجوازية العالمية وسياسيها اليوم في اشرس مراحلها واكثرها دموية واكثرها وحشية سواء عبر أستثمارها لقوة الطبقة العاملة وامتصاص دمها، او عبر زجها في مشاكل وحروب رجعية ومدمرة كما نراها في جميع بقع في العالم. ان الطبقة البرجوازية والغنية العالمية اليوم لا تتوقف عند سرقة قوة الطبقة العاملة في معادلتها الاقتصادية والحفاظ عليها فقط، وانما وصلت الى درجة من الوحشية والبربرية تحاول فيها أعادة التاريخ الى زمن مراحل العبودية المطلقة. حتى الديمقراطيات التي تفتخر بها الطبقة البرجوازية هي في مرحلة الفناء وان اصحابها ينتقدون محتواها لانها أصبحت لا تتجانس مع متطلبات مرحلتها في الرأسمال وتراكمه وارباحه اللصوصية. ان السيد ترامب يقود الديمقراطية العالمية بشراستها وعنفواتها وفاشيتها وعنصريتها ومناهضتها لحقوق المراة والقوميات وشعوب الدول الفقيرة، سياساته المناهضة للهجرة والتعايش السلمي العالمي. ان الديمقراطية الغربية بقيادة امريكا تعمل على انعاش الفاشية والنازية في اوروبا من جديد وتحاول تحكم مثيلتها في اوروبا والعالم ايضا من اجل ماذا؟ من اجل سيطرتها المطلقة على الطبقة العاملة وتحويلها الى العبودية المطلقة للرأسمال العالمي. وان عدم الاستقرار السياسي في العالم هي احد اهم مشخصات المرحلة الحالية في النظام العالمي للبرجوازية.
اما من الناحية الاقتصادية، فان كل دولار حصلت عليها الطبقة العاملة العالمية في نضالاتها لاكثر من قرن من خزائن الطبقة الرأسمالية، اليوم هو في مرمى هدف الطبقة البرجوازية العالمية لاسترجاعه الى خزانة جشع الرأسمال وصرفه من اجل مستحقات حروبها وصراعاتها، وتوظيفه في ماكنتها الأعلامية المبنية على الخدع والنفاق والكذب في برنامج لتوجيه الاجيال العاملة القادمة لصالح اللصوص والاغنياء. ان انخفاض اجور العمال مع وضع الاقتصاد العالمي ومحاولة تخفيض النفقات والخدمات الاجتماعية وتمديد سن التقاعد وتقليص الاجور ومستحقات العمل، وعدم صرف الرواتب الكاملة في كثير من البلدان واغماض العين عن مستحقات التربية للاطفال ومحتاجي الخدمات الخاصة في البلدان المتقدمة، هي السمات الاقتصادية للنظام الرأسمال العالمي اليوم. ان كل هذه المصائب زادت اكثر مع استمرار الازمة الاقتصادية العالمية لعقد من الزمن والتي تتعمق اكثر واكثر يوميا.
اما من الناحية المحلية، فأن الطبقة العاملة العراقية تواجه الارهاب الاسلامي بشقيه السني والشيعي وتواجه القوميين الفاشيين بشقيهما العروبي والكردي. وتواجه صراعات كل هذه الاجنحة مع بعضها البعض من اجل السيطرة والحكم اللصوصي. ان الطبقة البرجوازية العراقية بأكملها تحاول سرقة كل شيء حتى النوم والراحة والامان من الطبقة العاملة العراقية. ان سرقة اموال النفط والطاقة وسرقة كل الموارد الطبيعية الاخرى ولم تكتفي بهذا وانما تعمل على سرقة حياة كل فرد من الطبقة العاملة وتحويلها الى وقود في صراعاتها الطائفية والقومية الرجعية.. ان الفساد الاداري والسياسي وانعدام الامن والاستقرار والظهور العلني للصوص في وضع النهار هي السمات السياسية والاقتصادية للمجتمع العراقي.
في الاول من ايار، يوم التضامن العمالي العالمي، نواجه الظروف والمصائب الكثيرة ونواجه قوة وشراسة البرجوازية العالمية والمحلية. ان كل هذه المصائب تتضاعف على رؤسنا لان الطبقة العاملة العالمية هي في وضع من الضعف لا تحسد عليها. ان الطبقة العاملة في تراجع امام الهجمة البرجوازية العالمية، وان استمرار التراجع تعني خسارة الحرب في هذه المرحلة من الصراع الطبقي. وان خسارة الطبقة العاملة في حربها مع البرجوازية ليس مثل اي خسارة في الحروب التقليدية الاخرى، وانما تعني التحول الى العبودية الاكثر وحشية والاكثر قسوة من عبودية الازمنة القديمة.
ان جبهة الحرب (جبهة الصراع الطبقي) بالنسبة للطبقة العاملة العالمية هي ضرورية وحاسمة. تحتاج الطبقة العاملة العالمية الى القيادة الجديدة، الى قيادة عالمية متميزة كما رأينا في الحروب الصراعات الطبقية في القرنين التاسع عشر والعشرين. نحتاج الى القيادة الميدانية ونحتاج الى التضحيات ونحتاج الى جيش قوي ومنظم ومتحزب في حزب عمالي وشيوعي، ونحتاج الى التسلح اكثر بالأفكار الماركسية وبرؤية مادية وواقعية وشفافة، ونحتاج الى التدريب والتمرين للنضال الطبقي اليومي ونحتاج الى تربية الكوادر النضالية والقتالية ونحتاج الى القادة النظريين العمليين.. نحتاج الى الحزب القتالي والمناضل في جميع الميادين الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعسكرية. ان التصدي بوجه البربرية البرجوازية والراسمالية في يومنا هذا والذي تتفوق فيه قوة الطبقة البرجوازية علينا بمئة مرة فيه، لا يمكن الا بمواجهة قوة طبقتنا المنظمة والقيادة المنظمة وصفوف من الكوادر الميدانيين والعمليين والمختصين في الصراع الطبقي. ان في يوم العمال العالمي ليس بأمكاننا عمل اي شيء الا ان نتعهد بأن نقوي صفوف طبقتنا وان نحضر انفسنا من اجل المواجهة اكثر من اجل المعركة النضالية والطبقية الحاسمة. ان التعهد يعني الاستعداد بدأ من يوم العمال العالمي ومن ثم البدء بالتدريب والتمرين النضالي. ان الشيوعيين العماليين والاشتراكيين والمتحزبين عليهم الاستعداد لهذه المهمة وعليهم التضحية البطولية في هذه المرحلة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,372,174
- نحتاج الى جريدة عمالية عامة!
- دورة جديدة من العنجهية الرأسمالية بقيادة امريكا!
- يجب ايقاف المجازر في سوريا فورا
- بريكست ومستقبل القارة الاوروبية والطبقة العاملة
- المجزرة الدموية في الموصل.. وموقفنا !
- في ذكرى كومونة باريس.. السلطة الطبقية للعمال امر ممكن!
- كلمة في ذكرى انتفاضة اذار 1991
- الحركة النسوية والشيوعية العمالية أحدهما يكمل الأخر
- الشيوعية العمالية ومهمة هذه المرحلة!
- نحتاج الى العمل الثوري لقلب الاوضاع!
- في انتخاب ترامب، من هو الخاسر؟
- المشاكل والقضايا في المجتمع هي قضية الصراع الطبقي!
- الرأسمال.. وعملياته القذرة
- مصائب وهم اليسار اللاعمالي!
- في استقبال عام الجديد!
- ما الذي يجري في الموصل؟
- عالم ما بعد حلب!
- تصريحات بوريس جونسون والنفاق الغربي!
- ديمقراطيتهم.. وطريقنا للحرية!
- حول رحيل كاسترو


المزيد.....




- المطيرى فى زيارته لاتحاد العمال: تعزيز التعاون المشترك بين ا ...
- مفاجآت في تشكيل هيئة مكتب العامة للبناء .. واستحداث شعبة للا ...
- ملخّص حول بلاغ الاتحاد الدولي للنقابات (csi) حول قرار البنك ...
- مظاهرات في طهران احتجاجا على انهيار قيمة العملة الوطنية
- إحياء ذكرى وفاة الزعيم الوطني والنقابي أحمد التليلي
- ندوة تكوينية لفائدة قطاعي وكلاء السيارات و صناعة و تجهيز الط ...
- إضراب في طهران احتجاجا على التردي الاقتصادي
- إضراب للتجار في طهران احتجاجا على التردي الاقتصادي
- اعتقلت عدداً منهم ثم أطلقت سراحهم: الشرطة تفرق بالقوة وقفة ا ...
- الأردن يبدأ إجراءات تقشف لخفض الإنفاق الحكومي


المزيد.....

- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- السياسة الاقتصادية النيوليبرالية في العراق والموقف العمالي 1 ... / فلاح علوان
- في أفق تجاوز التعدد النقابي : / محمد الحنفي
- الإسلام / النقابة ... و تكريس المغالطة / محمد الحنفي
- عندما يتحول الظلام إلى وسيلة لتعبئة العمال نحو المجهول ...! ... / محمد الحنفي
- النقابة الوطنية للتعليم أي واقع … ؟ و أية آفاق … ؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - عادل احمد - يوم العمال العالمي والنضال في مرحلتنا