أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الرواني - الايات الاباحية














المزيد.....

الايات الاباحية


حسين الرواني

الحوار المتمدن-العدد: 5507 - 2017 / 4 / 30 - 04:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في الفيلم الهندي pk مشهد يتحدث عن رؤية الشخصية المحورية pk القادم من الفضاء، إلى الجنس وممارسته عند البشر، يعثر pk على واقي ذكري وقع من جيب احدهم، فيلتقط الواقي ويركض وراء صاحبه، لكن الاخير ينهره حياء من الموظفين المحيطين بهم، لا يتوقف pk عند هذا الحد، بل يأخذ الواقي ويبدأ بسؤال جميع الموظفين واحدا بعد الاخر إن كان الواقي له، بعضهم صاح بوجهه، والبعض الاخر قام من مكانه خجلا من السؤال.
يدخل pk إلى غرفة المذيع لاجراء مقابلة عمل، لكي يبدأ pk بالعمل في المحطة، قال له المذيع إنه لا يصح ان يوجه سؤالا الى احدهم بخصوص الواقي الذكري، حتى لو كان صاحبه، لان موضوع الجنس موضوع مخجل امام الاخرين، وهو من الخصوصيات التي لا يصح الحديث عنها امام الملأ، هنا صدمه pk بتساؤل : اذا كان الجنس موضوعا مخجلا فلماذا يقوم العريسان واهلهم باخبار جميع من في المحلة بليلة العرس، اليس هذا بمثابة القول : ايها الجيران تعالوا عندنا مساء اليوم فابننا وابنتنا سيمارسون الجنس ؟
هذا المشهد يلفت إلى قضية مهمة، وهي ان الجنس من المواضيع الخاصة بالشخص ولا يجوز له الحديث عنها امام الاخرين، ما عدا الاطباء المعنيين، ولا يجوز لاحد ان يسأل صديقه او صديقته عن حياته وحياتها الجنسية، نحن بشر نتمتع باللياقة الادبية والذوق ولسنا بهائم تمارس الجنس في الشوارع والمزارع.
وكشاهد على هذا الموضوع، إن اجرأ من كتبوا السيرة الذاتية تجنبوا الخوض في هذه الزاوية من حياتهم الخاصة، واذا تجرأ بعضهم ونشر حتى هذه المنطقة من حياته امام القراء، فسيفعل ذلك بدوافع كثيرة لا بد ان تكون قوية لكي ينصاع لها ويحدّث القراء عن كيفية ممارسته الجنس وعدد المرات وعدد النساء ووو بقية التفاصيل المخجلة.
لدينا عشرات الشواهد الاخرى من حياتنا اليومية، وأعرافنا، وأدبيات جلساتنا العامة والخاصة حتى، كلها تدلل على ان الجنس شيء خاص جدا، حتى عند العلمانيين والمتحررين، والمتحررين جدا، الموضوع لا علاقة له بتحرر او تربية محافظة، الموضوع باختصار هكذا، الجنس امر خاص وانتهى، علمانيا كنت ام متدينا.
لكن لحظة، يوجد كتاب مقدس ما تزال الناس تقرأه كطقس وعبادة منذ 1400 عام، يتحدث عن الامور الجنسية لصاحب هذا الكتاب ؟
النصوص الجنسية في هذا الكتاب تقرأ امام الاطفال تحت سن 18 عاما من الجنسين الذكور والاناث، تقرأ في مجالس العزاء، تصور ان مجلس العزاء في المناطق العربية والاسلامية تدوي فيها نصوص تتحدث عن الحياة الجنسية لشخص مات منذ 1400 عام ؟
اذا كان لصاحب الكتاب مبررات لكتابة هذه النصوص، فلا مبرر لقراءتها في المدارس، والمصانع، والمقاهي، في المناسبات الدينية والاجتماعية، في البيوت ومجالس العزاء وليلة الدخلة ؟
وما يزيد الطين بلة، أن لا احد من علماء هذه الديانة اوصى الناس بعدم قراءة هذا الايات الجنسية في المناسبات العامة وامام العوائل والاطفال، بل على العكس هناك تشجيع على قراءتها، وفقا للقاعدة المشهورة عندهم "خذ من القرآن ما تشاء، لما تشاء".
اتصور ان هذا الكتاب لا يخدش الحياء العام فحسب، بل يكرس لنشر الشهوانية وتمجيدها، واكسائها ثوبها من القدسية، فضلا عن مخالفته للاعراف والاداب العامة، الان، وعندما تمت كتابته، وغدا بعد الاف السنين، لأن الجنس، كان وما يزال وسيظل موضوعا خاصا، والحديث فيه امام الاخرين والاجيال المقبلة، امر معيب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,782,052
- العراق .. قضيب العرب
- ما غاب عن العازفين
- انتميلكم
- زعلة خير من تطفل
- 3 تحالفات في 3 عقود
- من المفكرين.. إلى الأرواح المسلحة
- لا ندم لبوش.. ولا قلق لأوباما
- بالتجاور 3
- ما يفعله البهاضمة يتكرر 7
- بالتجاور 2
- البناء المعماري والصوت في قاعات الموسيقى
- محنة الموسيقى الشرقية
- فؤاد زكريا.. وتجريد الموسيقى عن التأويل
- قواعد التدوين الموسيقي ببرنامج انكور
- بالتجاور
- الفن تحت عقلانية الفلسفة كروتشه نموذجا
- قذر الذات العراقية والرابسودي
- ما يفعله البهاضمة يتكرر – 6 -
- ما يفعله البهاضمة يتكرر - 5 -
- خذوها كلها.. ودعونا نعيش


المزيد.....




- استئناف المفاوضات بين حركة طالبان والولايات المتحدة في الدوح ...
- تظاهرات في غزة ورام الله ضد «الاعتداء» على أسرى فلسطينيين في ...
- إندونيسيا تعيد النظر في إطلاق سراح زعيم -الجماعة الإسلامية- ...
- أزمة شباب الإخوان.. هل عجزت الجماعة عن تقديم أجوبة مقنعة؟
- البابا فرانسيس يطلق تطبيقا رقميا للصلاة معه
- الشؤون الدينية في تركيا تعاقب الأئمة المدخنين في الحج
- الإمارات تستعد للزيارة التاريخية المشتركة لبابا الفاتيكان وش ...
- نشطاء: وفاة رجل دين سعودي بعد 5 أشهر من احتجازه
- الإمارات تستقبل شيخ الأزهر والبابا فرانسيس يوم 3 فبراير المق ...
- من هو -الأب الروحي للجماعة الإسلامية المتهمة بتدبير هجمات با ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الرواني - الايات الاباحية