أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - تراتيل المساء














المزيد.....

تراتيل المساء


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 5506 - 2017 / 4 / 29 - 04:49
المحور: الادب والفن
    


أيّه الساكن في القلب من قبيلة مهضومة إرتمت في الحضيضْ
ليتك قمت بعد انكفاء الصروحْ
وهز إيهامك في خواطر قد تود تلغي لكنتها الصافيةْ
هكذا هو القمر الآن بين الفراق الجليلْ
وكم أسعدتك الخطوطْ
إيه أيها الحجرْ
مثلما ينفض الذل أوصاله وتلغى المسافات تبني تراتيلها العانسات الحلمن بسيقانهن رشفة من مطرْ
ليت هذا المساء اللعين له سدرة غافيةْ
وكل الكنوز محملة بأيقونة من مساء أخبارنا الطيبةْ
لماذا انكرتنا العجائبْ
وهام على الصدع بوح الحمامْ
وغادر ظلي أباطيل وهم تجلى ونامْ
وكيف كانت ديوك المحلة صافنة وموت أبو الوافد المشرقي أمام بويتات خوصْ
أأغلق وجهي إذنْ
أغني ونجمة شكي تراتيل ضجت مكابرة متى يستغيث المحارب قل ليْ
فلا أنا من الفرات ولا من صعاليك أبناءها المترفينْ
إحملوني على طبق ناعم ودقوا مساحيقكم ريثما يسكن الظل هذا الشتاتْ
بلعنا رمال محبتنا
غزلنا من الصوف ما نستعينْ
هنا يرقد الله فوق خاطر النجم قل ليْ
وكيف السبيل الى وجهها
نجمة في الفضاءْ
قبلة من هواءْ
سأعلن عن عجب طاف بين كل أحبابنا والقرى وغائمة تزور الحقائق من ناخرينْ
لهذا سأبلع وجهيْ
وأحمل قيثارة الريح من أنينْ
أكلم وجهي إذنْ
واملك باكورتيْ
ولي خطى أوردتها البلابل وما زال في الصبر شك اليقينْ
بلعنا التراتيل قل ليْ
ندمنا على شك سوءاتنا ونمنا على مجمر الشك نرغي ولا طيف عند انحسار الخواطر الميتةْ
إذن أبوح سلالي كما مطر أو كما يعرفونْ
سلاماً على تاج عرسك المجد للقادمينْ
إذن تبوحين لصنوي ونادم الخط سر الغرابْ
وفي البوح ذابْ
أكلم وجهي ولي من غمار الطفولة ما يستعاضْ
أخرجي من النار والأكسدةْ
أهربي على كفك الوردة الرائدةْ
متى نلتقيْ ؟؟؟؟؟

5/2/2017
البصرة





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,030,186
- حمامات السلام
- إله الحرب
- في ذكرى رحيل أبي .....
- صمت
- ديوان شعر 19 غفوة في المهب
- شيخ زويني
- سوق التنك
- ديوان شعر 18 خربشات على جدار ميت
- ديوان شعر 17 حكايات الوطن المخملي ج 2
- الأوغاد
- النوارس المتعبة ديوان شعر 15
- إرهاب
- ديوان شعر 16 حكايات الوطن المخملي ج 1
- خاتَم العشاق
- وحي الفراق
- الهوى
- ديوان شعر صاحب الشأن 14
- ديوان شعر مقهى الذاكرة 13
- موّالٌ من التعبِ
- اللحظات


المزيد.....




- شاهد.. عراقيات يقبلن على تعلم فنون القتال
- رامز جلال يطرح برومو مقلبه الجديد والمثير لشهر رمضان (صورة) ...
- استجار غريق بغريق: الوطن الجزائرية تأكل الثوم بفم المرابط
- تعز.. العميد الحمادي يوجه بفتح طريق جبهات الاقروض بعد تطهيره ...
- أماكن غريبة لجأ إليها أشهر الأدباء بحثا عن الإلهام
- العزواي ينطلق فنياً مع الرسم ليستقر عند الموسيقى: السمفونية ...
- فنانون على مسرح الثورة
- اكتشاف المنزل الذي كتب فيه شكسبير -روميو وجولييت-!
- سؤال الأرشيف وطيف نجيب محفوظ بمهرجان الإسماعيلية السينمائي
- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف دخل هذا الشخص عالم هوليوود؟


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - تراتيل المساء