أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى عثمان أبو غوش - -قلبي هناك-واختلاف الثّقافات














المزيد.....

-قلبي هناك-واختلاف الثّقافات


هدى عثمان أبو غوش
الحوار المتمدن-العدد: 5504 - 2017 / 4 / 27 - 01:29
المحور: الادب والفن
    


هدى عثمان أبو غوش:
"قلبي هناك"واختلاف الثّقافات
"قلبي هناك" رواية للكاتب المقدسي مهند الصباح ، دار الجندي للنشر والتوزيع 2017 في 218 صفحة وهي باكورة أعماله الروائية .
قسم الكاتب الرواية إلى عدة مراحل ما بين ألتنشأة، ألغربة ،العودة ،والزواج وختاما ذاكرة النكبة .
برزت الناحية العاطفية في الرواية بشكل مؤثر أثناء جولة قام بها بطل الرواية ابن المخيم إبراهيم إلى القرى المهجرة عام 1948 في غربي القدس حيث انفعل المشاركون وعبروا عن مشاعرهم وذكرياتهم ، وقد نجح في توثيقه للقرى من خلال سرده الدقيق لمعالم القرى والعقبات التي واجهوها خلال زيارتهم للقرى من قبل المستوطنين والشرطة.
بينما جاءت علاقته العاطفية نحو حبيبته صوفيا النرويجية بشكل مقيد حيث سيطر عليها الحوار الثقافي والفكري.
الرواية خالية من المشاهد العاطفية أو الجنسية، بل يحيطها صورة الشاب المحافظ الذي لا يتأثر بمغريات وحرية الغرب. بعكس صديقه محمود المنفتح الذي يرى بأن الحرام هو شيء نسبي في علاقته مع حبيبته إنغريد .
أُسلوب الكاتب جميل، سلس، بسيط ، غير معقد ، بلسان الأنا . نمط الرواية هادئ فعاصفة الأرض والعاطفة لا تهب إلا قليلا من خلال ردة فعل لبعض الشخصيات وسرعان ما تخمد .
تفوح رائحة الماضي والذكريات من خلال الحوار العامي وبعض من أغاني التراث القديم والمونولوج، إستشهد الكاتب على لسان إبراهيم بقصيدة للشاعر هارون هاشم رشيد في ذكرى النكبة ليعبر عن مدى الحنين والشوق للعودة لقراهم. انتقد الكاتب على لسان إبراهيم الخطابات والشعارات الطويلة التي يستبعد تحقيقها على أرض الواقع .
تأثر بطل الرواية من أقوال جدّه التي ذكرها لنا من خلال سرده، "الشر سياج لأهله " " لا فهم ولا إرادة.
بعض الملاحظات التي لفتت انتباهي في الرواية وهي:
لم تكن أي إشارة لإنجاب طفل لإبراهيم حيث قام الكاتب بمفاجأتنا به خلال ذكره بعدم مقدرته أن يحتضنه. صفحة185.
أشار الكاتب لأُصول قرية أبوغوش بشكل خاطئ حيث نسب أُصولهم للشيشان ولم يعتمد على مصادر موثقة صحيحة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- القدس في رواية -حرام نسبي-
- مزاج غزة العاصف ورياح التكرار
- عذارى في وجه العاصفة وهموم النساء


المزيد.....




- هل يلجأ راخوي إلى سلاح المال ضد انفصاليي كاتالونيا؟
- 26 دولة مشاركة في مهرجان الأفرو-صيني بمصر!
- أشهر من لعب ادوار الشر في “الوجه والقناع.. أشرار السينما الم ...
- الشارقة: 25 اكتوبر حفل افتتاح معرض جائزة -نون للفنون-
- ًصدور الطبعة العربية من (موسوعة تاريخ الأدب العربى: الأدب ال ...
- ورشة عمل مخصصة للمكتبات في معرض الشارقة للكتاب
- صدر حديثا لابراهيم الكوني كتاب -موسم تقاسم الأرض: سِيرةٌ في ...
- رحيل الأديبة والفنانة التشكيلية المغربية زهرة زيراوي
- فنانة أردنية تحتفل على الهواء بعيد ميلادها قبل أوانه
- سرقة الشاعر الفلسطيني محمود درويش


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى عثمان أبو غوش - -قلبي هناك-واختلاف الثّقافات