أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين القطبي - الجرح الدبلوماسي... اردوغان يأسف














المزيد.....

الجرح الدبلوماسي... اردوغان يأسف


حسين القطبي
الحوار المتمدن-العدد: 5503 - 2017 / 4 / 26 - 21:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


25 طائرة حربية تركية تقوم باعنف قصف جوي خارج بلادها، ولكن النتيجة هي قتل 6 بالخطأ وجرح 9 اخرين، تبين لتركيا لاحقا انهم ليسوا من مقاتلي حزب العمال الكردستاني، عدوها، وانما من بيشمركة جنوب كوردستان.
هذا ما دعى اردوغان لابداء اسفه علنا للصحافة في اليوم التالي، وذلك في لقائه مع وكالة رويتر، مبديا استغرابه من وجود البيشمركة الكردستانية في سنجار!؟

خطورة الفشل الذي مني به في ضرب سنجار تتمثل في انه اثبت، سواء للروس، او للامريكان، صحة رهانهم بالتخلي عن تركيا، ومن ثم الاعتماد على القوات الكردية في مقاتلة داعش في سوريا، والحشد والبيشمركة في العراق، وكذلك صحة قراءتهم لمزاج اردوغان، وعشوائية بعض القرارات غير المدروسة، التي يرتكبها.

ولا شك ان قرار الاعتماد على القوة الكردية في سوريا كان قد غير الخارطة العسكرية في المنطقة ككل، انحسر فيه الموقع التركي من حليف في محاربة الارهاب، الى الموقع المقابل، كداعم للارهاب، كونه يصر على لعب دور الخنجر في خاصرة القوى المحاربة لداعش، القوى التي حققت اكبر النجاحات العسكرية، وهي القوى التي تعاديها تركيا.

ولو قرأنا جيدا محاولة اردوغان القاء اللوم والمسؤولية في فشله على الاخرين، في هذا اللقاء، اذ بيّن بانه كان قد اخبر مسبقا، كل من كردستان وروسيا وامريكا، قبل الهجوم الجوي، فاننا نعرف مقدار الندم، ومحاولة الافلات من العقوبة. فهو على غير عادته، المعروف بكبريائه الفض، وتصريحاته التي عادة ما تكون متغطرسة، امام الصحافة، فانه باسفه هذا يعكس وعيه التام بان كل تساهل معه يبديه الغرب، او روسيا، فان ذلك بمثابة استهلاك لرصيد تركيا الدبلوماسي ككل.

حرق الاوراق المهمة، واستهلاك الرصيد الدبلوماسي، تسبب سابقا في تجاهل المطاليب التركية بالمشاركة في حملة تحرير الموصل، وثم حرمانها من الحملة الامريكية لتحرير الرقة، كما ان هذا الضعف الدبلوماسي زاد من اعتماد الامريكان على القوات الكردية، حصرا، في حملتها النهائية على الارهاب، وتجاهل حتى القوى الحليفة لتركيا على الخارطة السورية.

وياتي هذا بعد منع تركيا من مهاجمة مدينة منبج، السماح للكرد في العبور غرب الفرات، وقبلها اجبار تركيا على فتح منفذ لقوات البيشمركة من اجل فك الحصار عن كوباني.. الخ

اذا، في الوقت الذي حاول فيه الرئيس التركي، الطموح اكثر من اللازم، اظهار جانب اخر من عضلاته، عقب الاستفتاء الرئاسي الاخير، فانه كشف عن العكس تماما، هشاشة عسكرية، وخواء في رسم السياسات الستراتيجية، هذا غير خسارته المزيد من النقاط في تعامله دبلوماسيا مع اصدقائه، وداعميه.

من هنا نقرأ اسف اردوغان للصحافة، ومحاولته القاء اللوم على الاخرين، الحلفاء، على انها محاولة للتنصل من الفشل، وانها عملية لتجميل صورة تركيا في المجال العسكري، من اجل المحافظة على موقعها بين الحلفاء، اي، بمعنى اخر، محاولة لوقف النزيف في الجرح الدبلوماسي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,353,849
- عمار الحكيم يفتح المزاد مبكرا
- الغرب يحتاج تركيا اليوم على قائمة الاعداء...
- عراق واحد ام عراقان... في ذكرى تهجير الكرد من واسط
- ازمة العلم في كركوك... 10 سنوات من حسن النية
- الكرد الفيلية وكذبة نيسان
- قانون لتجريم التحريض في الصحافة
- العمالة الاسيوية في بلدان الخليج
- اجتياج البرلمان.. انتكاسة اخرى
- ماذا حدث في طوزخورماتو؟
- هل تحل مشكلة العراق باستبدال سليم الجبوري؟
- لم يبقى الا اعتصام السادة الوزراء
- اصلاحات.. ام ترقيع وزاري
- التكنوقراطية.. نفق مظلم جديد
- الصدر .. وسؤال المليون دولار
- عن اي تكنوقراط يتحدثون؟
- جائزة نوبل للتملق
- ترنح اسهم الدين في البورصة السياسية
- العبادي... اصلاحات ام التفاف حول مطاليب المتظاهرين
- العنصرية بين الشعبين.. التركي والاسرائيلي
- تركيا وخياط الفتق من دون خيوط


المزيد.....




- زفاف يتحول إلى عزاء في السعودية
- سويسرا تحتفل بالبوق في أكبر مهرجان عالمي
- شاهد: سيارات عفا عليها الزمن تغزو شوارع باريس
- سويسرا تحتفل بالبوق في أكبر مهرجان عالمي
- بومبيو: إيران تدار من شيء يشبه المافيا وليس حكومة
- شاهد: سيارات عفا عليها الزمن تغزو شوارع باريس
- مساعد سابق لترامب ينفي اتهامات بـ-التآمر لصالح روسيا-
- بمدينة ألمانية.. صوّت السكان فمنعوا بناء مسجد
- الرابع خلال يومين... إصابة 25 في آخر زلزال يضرب إيران
- زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب جنوب شرق ايران


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين القطبي - الجرح الدبلوماسي... اردوغان يأسف