أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - واثق الجابري - داعش من العراق الى أفريقيا وأوربا ثم الخليج














المزيد.....

داعش من العراق الى أفريقيا وأوربا ثم الخليج


واثق الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 5502 - 2017 / 4 / 25 - 21:45
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


تعاني القارة السمراء تعقيدات إمنية، في ظل وجود تحالف بين عصابات إرهابية، ومجاميع إجرامية، وينتشر الإتجار بالمخدرات والسلاح وتهريب البشر، ووصول أعداد من مدينة الموصل العراقية عبر سوريا الى ليبيا، وتتخذها منطلق للعمليات الإرهابية في العالم والبحث عن بدائل مالية؛ سواء بالإستيلاء على مقار في أفريقيا وطموح العبور من الشواطيء لأوربا.
التهديد ناجم من فرار 2500 من داعشي؛ يتمركزون في السودان، وقادمون من بؤر التوتر في العراق وسوريا واليمن.
أكدت دراسة أمنية عن انتشار السلاح في الجنوب الجزائري، عن طريق سماسرة لهم علاقة بجماعات متطرفة في دول الساحل، كالنيجر ومالي وليبيا، وكانوا يستخدمون محورين: أما دول غرب أفريقيا عبر غينيا وبيساو وليبريا وسيراليون، أما الشرق فعبر السودان قبل تقسيمه والصومال وأثيوبيا، وبعد التدهور الأمني في ليبيا عام 2011م، أستخدموا محور مباشر من ليبيا الى مالي نحو الساحل الصحراوي، وأنتشرت قطع هائلة من السلاح تستخدمها الجماعات المسلحة في تصعيد الأوضاع، وحسب تقارير عام 2014م وصل الى أكثر من 30 مليون قطعة سلاح، تستحوذ عليها الجماعات المسلحة داخل ليبيا.
ناقشت المجموعة الإقتصادية لدول غرب افريقيا في بروكسل، بداية شهر نسيان من العام الجاري، موضوع نزوح متطرفي داعش من الموصل، الى الساحل الأفرقي وبالتحديد الشريط الحدودي الجزائري الليبي، الذي يشهد توتر من الأحداث الليبية، وتنتشر عصابات إرهابية بمسميات أخرى في النيجر ومالي "بوكو حرام" و"بروكينافسو".
أعطت الأزمة الليبية دافعاً لحركة الإرهاب في منطقة الصحراء والساحل، ولعب سماسرة السلاح دوراً في تطور العلميات الإرهابية في ليبيا والساحل الصحراوي؛ مستخدمين معبراً جديد يمتد من ليبيا الى مالي نحو الساحل الصحراوي، وسببوا أزمات أمنية في البلدين، ولن يقتصر على المنطقة الأفرقية بذاتها، بل سيتعدى التهديد للإتحاد الأوربي، مع وجود إيحاءات ومطامع بالعبور تهريباً الى أوربا.
إن الجزائر على دراية كاملة بالتهديدات الأمنية، على حدودها الجغرافية مع دول الجوار ومصدرها الأقليمي، والجريمة تداهمها بعد التأزم الأمني الدولي وعدم إستقرار ليبيا ومالي وما لها من أهمية وعمق إستراتيجي للجزائر وسواحلها، التي تعطي فرصة لتهديد الأوربيين عن طريق شبكات المهربين بإتجاههم، ولكن طموح الإرهابيين بدخول أوربا سيكون محدود بوجود تحوطات أمنية مشددة إتخذتها الدول، وتجارب أعطتها دروس لمراقبة الأماكن العامة والتهريب.
موجة هروب الإرهابيين القادمة، لن تقتصر على أفريقيا، بل ستتوزع على مصر وسيناء، وأخرى بإتجاه الدول المحاذية لمناطق التوتر.
سيبحث الإرهاب مناطق الهشاشة الأمنية ومحاذاة التوتر، وبيئة إستغلال التوترات الأقليمية، والخطر سيعود الى دول مجاورة للعراق وسوريا واليمن، بوجود منابع ومغذيات وصحارى، ويحتم على الخليج والدول المعنية إقامة مؤتمرات تعاون أمني وفكري مشتركة، للعراق وسوريا والسعودية وتركيا والأردن وأيران، ومع الدول والمنظمات المعنية، وأن كان هناك خطر على أفريقيا وأوربا لمرحلة، فالأخطر على دول ما تزال لا تسمي الإرهاب إرهاباً؛ أن لم يك في أراضيها، أو لم تذعن لصوت العقل والحوار لحل كل المشكلات العالقة، وإذا كان 30 مليون قطعة سلاح في ليبيا في 2014، فكم مئة مليون قطعة في الخليج العربي؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,542,838
- العراق ومصر... أرث الماضي وحاجة الحاضر
- تحالف التحالف الوطني مسؤولية
- سؤال للمُستجوِب قبل المُستَجوَب
- هل أدرك الكورد مصلحة كركوك؟!
- العراق بعيون حيادية
- القضاء على الإرهاب بشروط
- ملابس النساء تليق بكم
- الأغلبية الوطنية حاجة من يشكلها ؟!
- بغداد وواشنطن..بين إدارتين مناقشة شراكة إثني عشر عاماً ، ومس ...
- مدينة الطب... الواقع والوقائع
- مِنْ أين جاء عدم الرضا عن المؤسسات؟!
- تضحيات كوردستان في مهب رياح الخلافات
- أول الغيث جُبير
- الانتخابات فرصة إصلاح أو خلود بالسلطة
- بين ميونيخ وبغداد رسائل وتحالفات مطلوبة
- مع مَنْ نقف.. المظاهرات أمْ الحكومة ؟!
- التحالف الوطني في كوردستان بين الحلم والحقيقة .
- قراءة في زيارات التحالف الوطني للمحافظات
- صورة إجتماعية بمخالب سياسية
- قرارات ترامب ومستقبل العلاقة مع العراق


المزيد.....




- مسلحون مدعومون من تركيا يهددون قوات أمريكية شمال سوريا
- أردوغان يهاجم جامعة الدول العربية والتحالف الدولي ويوجه رسال ...
- بتدريبات قتالية.. هيفاء وهبي تستعد للـ-أكشن- لمواجهة -أشباح ...
- الكرملين يعلق على الضجة حول طريقة عزف النشيد الوطني الروسي ف ...
- عودة الأمير جابر الصباح إلى الكويت بعد إجراء فحوصات طبية في ...
- بريكست: تفاؤل حذر بشأن مفاوضات لندن وبروكسل قبل يومٍ واحد من ...
- العملية العسكرية التركية في سوريا: أردوغان يرفض وقف إطلاق ال ...
- عودة الأمير جابر الصباح إلى الكويت بعد إجراء فحوصات طبية في ...
- بريكست: تفاؤل حذر بشأن مفاوضات لندن وبروكسل قبل يومٍ واحد من ...
- مضرب منذ أكثر من 3 أشهر.. عائلة الأسير غنام تخشى استشهاده


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - واثق الجابري - داعش من العراق الى أفريقيا وأوربا ثم الخليج