أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ماجد لفته العبيدي - قرارات قرقوشية ضد طلبة جامعة القادسية !!














المزيد.....

قرارات قرقوشية ضد طلبة جامعة القادسية !!


ماجد لفته العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5502 - 2017 / 4 / 25 - 17:55
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    




اتخذت رئاسة جامعة القادسية قرار بفصل الطلبة الذين ابدوا احتجاجهم على جعل الجامعة ميدان للدعاية السياسية والحزبية ،ويشكل هذا القرار بادرة خطيرة تعيد الى الاذهان السياسية القرقوشية للنظام البائد والتي أصبحت ثقافة حكم لم يتخلص منها البعض بحكم العادة والممارسة اليومية في المؤسسات التعليمية .
ان اتخاذ قرار الفصل بحق الطلاب الذين دافعوا عن عدم حشر الجامعة في تنفيذ أجندات أجنبية ، وسعوا الى منع تحويل المؤسسات التعليمية الى بوق دعاية للأجندات الدول الاجنبية العابثة بسيادة واستقلال بلادنا، يشكل حالة خطيرة يتطلب النظر اليها بدقة وإمعان ، لآن العمادة بدل من ان تثمن طلبة الجامعة وتحي مواقفهم وتدفعهم للحرص والغيرة على بلادهم ووطنهم والذي يشكل جوهر واجباتها الرئيسية المتعلقة في تنشأت وإعداد قادة المستقبل الغيورين على عرضهم ووطنهم وشعبهم ، فهي تقوم بإجراءات انضباطية و تعاقبهم وتضيع مستقبلهم لتقول لهم بصريح العبارة انها غير معنية بهذا الدور وهذا الواجب !!؟؟
ان هذه القرارات قد خبرتها الحركة الديمقراطية الطلابية منذ بداية تأسيس إتحادها(اتحاد الطلبة العام ) في 14 نيسان 1948، حيث واجهت عملاء الاستعمار والرجعية و اصحاب الزيتوني وذوي الوجوه المكفهرة والبقع السوداء التي تعلوا جباههم كدليل على سواد اعمالهم العنصرية الفاشية والذين كانوا ينتهكون الحرم الجامعي ويلاحقون الطلبة الديمقراطيين والتقدميين .
وقد قدمت الحركة الطلابية الديمقراطية الالاف الشهداء والسجناء والمفصولين الذي دافعوا بشرف عن بلادهم منذ الملكية وعملائها اذناب الاستعمار ومرورا بقطعان الحرس القومي وأخيرا وليس اخرا الدكتاتورية الفاشية ومحرقتها وجرائمها الوحشية العنصرية وما يوجه اليوم طلبتنا الاشاوس من هجمات الظلاميين والسلفيين والطائفيين القتله .
وما اشبه اليوم في البارحة فقد عادت خفافيش الظلام لتمارس الاضطهاد والاعتداء على القوى المدنية والديمقراطية الرافضة لسياسية كم الافواه والقتل الاختطاف و اللاغتيالات التي طالت الالاف العراقيين من خيرة ابناء شعبنا ومنهم كامل شياع وهادي المهدي جلال الشحماني والصحفية افراح شوقي وغيرهما.
وتشكل هذه الاجراءات القرقوشية اللاانسانية واللاديمقراطية التي اتخذتها رئاسة جامعة القادسية بفصل الطلاب المتظاهرين وهم في نهاية العام الدراسي بتوصية من جهة سياسية ضاغطه على ادارة الجامعة ، تشكل انتهاك صارخ للدستور العراقي و المواثيق العالمية للحقوق الانسان والى قوانين وزارة التعليم العالي ووزارة التربية والتعليم ، وقد استندت العمادة في قراراها على حادثة قد وقعت قبل سنه على مواقع التواصل الاجتماعي لتكون ذريعة للسبب الحقيقي وراء الفصل المذكور ، والذي يؤكد بوضوح ودون لبس مدى التحيز الكامل من قبل العمادة ضد الطلبة والذي أظهرته أشرطة الفيديو والصور التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الاخبارية ووسائل الاعلام ، وهي صور الحرس المرافق للشخصية الزائرة وهم يشهرون سلاحهم بوجه الطلبة ويلاحقونهم في الحرم الجامعي ، وكذلك اثار الكدمات والضرب الذي تعرض لها الطلبة المذكورين وطريقة التحقيق معهم من قبل العمادة وبدلآ من انحياز رئاسة الجامعة الى طلبتها وتحملها مسؤولياتها القانونية والأدبية عن عملية اطلاق النار في الحرم الجامعي والاعتداء على الطلبة ، فهي تسوق فقرات قانونية للحكم على الطلبة والقضاء على مستقبل لا لذنب اقترفوا إلا التعبير السلمي عن مواقفهم الوطنية !!!؟؟؟
فأي قانون وأي فقرات منه تتحدث عنها رئاسة الجامعه التي تستند فيه على قرارها المتحيز والظالم
لهذه القرارات القرقوشية التي تضع على عاتق جميع المنظمات والاتحادات الطلابية مهمات جدية للتصدي وبحزم لمثل هذه الممارسات في الجامعات والمؤسسات التعليمية العراقية ،وعلى الزملاء الطلاب التوجه الى كل المحافل الطلابية التعليمية والحقوقية والجهات الحكومية لتقديم الشكوى بما فيها اتحاد الطلبة العالمي وتحويل هذه القضية الى قضية رأي عام ووضع الحكومة العراقية امام مسؤولياتها في فرض سلطة القانون وهيبة الدولة .. وليعرف اصحاب هذا القرار ومن يقف خلفهم ان هذه المعركة لم تحسم بعد .. فهم واهمون !!
وفصل طلبة جامعة القادسية هو جزء من معركة وطنية مفتوحة ضد سياسي الصدفة وأزلامهم الفاسدين وضد قوى المحاصصة الطائفية والمليشيات المنفلتة العقال رهينة القوى الاجنبية .
1_ ملحق نص قرار جامعة القادسية بفصل الطلبة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,775,407
- تحالف قوى اليسار العراقي... من أجل التغير والعدالة الاجتماعي ...
- نحو المؤتمر الوطني العاشر :أهمية النقد والنقد الذاتي في عملي ...
- لعمل الفكري والايدولوجي للأحزاب الشيوعية والعمالية في البلدا ...
- الحراك الجماهيري وأفاق الاصلاح والتغير
- قراءة متجددة لواقع متهالك !!
- الفساد والمحسوبية ... تقاليد اجتماعية ام أخلاق سياسية !!
- نداء..لدعم قائمة التحالف المدني الديمقراطي في محافظة ذي قار
- حرب الصور وانتخابات المجالس المحلية!!
- الذكرى العاشرة لسقوط الديكتاتورية وأحتلال العراق!!
- المؤتمر الوطني التاسع عرس عراقيا متعدد القوميات
- نداء - إلى جميع رفاقنا الأنصار
- الايمو ظاهرة من ظواهر التمرد على الواقع الاجتماعي المزري !!؟
- أتجاهات التجديد والتغير في سياسه الحزب الشيوعي العراقي
- فبركة جديدة بأسلوب قديم ..!!
- يعلقون أخطائهم على شماعة البعث ألصدامي البائد !!؟
- رحيل المربي الفاضل والشخصية الاجتماعية محمد لفته ألعبيدي
- المنطلقات الفكرية لوثائق المؤتمر الوطني التاسع للحزب الشيوعي ...
- حكومة المالكي خطوة عجولة تحو الهاوية !!
- احذروا من عودة الديكتاتورية برداء جديد !!؟
- الذكرى الثامنة والعشرون للاستشهاد المناضل الشيوعي علي لفته ا ...


المزيد.....




- السعودية.. أمر ملكي بإعفاء إبراهيم العساف من منصبه كوزير للخ ...
- يخلف العساف بعد أقل من عام على تعيينه.. 8 نقاط بسيرة الأمير ...
- أول تصريح لوزير خارجية السعودية الجديد الأمير فيصل بن فرحان. ...
- تصريح -عالي السقف- للمطران اللبناني الياس عودة يثير تفاعلا
- لماذا تنقل اسبانيا رفاة الديكتاتور فرانكو؟
- بعد التحذير الإثيوبي.. هل تستخدم مصر القوة للدفاع عن -شريان ...
- -خناقة تغريدات-... إعلامية لبنانية تنتقد ساويرس والملياردير ...
- البنك الدولي: روسيا تتقدم إلى المركز 28 في ممارسة الأعمال
- تركي آل الشيخ يعلق على إصابة لاعب الأهلي المصري بالرباط الصل ...
- ثغرة خطيرة تحول المساعدات الذكية المنزلية إلى جواسيس!


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ماجد لفته العبيدي - قرارات قرقوشية ضد طلبة جامعة القادسية !!