أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما يشبه الحرب !..














المزيد.....

ما يشبه الحرب !..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5502 - 2017 / 4 / 25 - 14:56
المحور: الادب والفن
    


في تلك اللحظة، وهي تستمع لما كان ينبع فيه.. تلك الأغنية التي بدت خارج سيطرته.. لكل تضخم مما يعانيه، لتفاصيل كانت تأخذ بيديها لعالم زوياه البعيدة، وهو يعرج بها للحظات الأسئلة الساخنة. وحين أخذها لحضن يديه وفاجأها بأنه كان مجرد طريق يؤدي بها إليه، بكت كما بكى. كان حزنه اكتشاف آخر لما يأخذ بها لملامح جديدة. سألته وكأنها تلتقطه من تبعثره :
" لماذا الحزن يطوق جسدينا "؟
لم يحالفها الحظ أن تسمع منه غير ثمة آهات مكبوتة، لكنها بالتأكيد أحست أنه راح يغني من جديد :
" أنه الشغف حبيبتي،
أنه نشوب الحب كما نشوب الحرب بغتة.
الأمر يشبه عندما يكون الأحياء المتلاصقين
والزوايا الأمنة والملاجيء المنتخبة،
وكل الضرورات التي تجلب الحياة ،
مهددة بالزوال.
شيء يشبه أحدهم يقتادك عنوة بعيداً عنك،
أو يغتصب فيك ما يستنزل فيك من نداء.
هكذا الدهشة بالشغف يخلق سموه العجيب..
كما يبعث الخشية من نقيضه الكفيف.
أنه الحزن على الشيء الحقيقي
وعلى المفترض غير المتوقع أيضا.
أنه الدرجة القصوى لما نحس به من شعور بالخوف
على الغامق الطاهر فينا ".
....................
من مجموعة ( براويز )..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,180,251
- أنتظار ، من؟!...
- زهرةٌ مطعونة بالشتاء!.
- حنين الفطرة...
- الخارج أنثى...
- دعوة ، للدنو أكثر !..
- ما يمتدُ، حد نصفنا!...
- مطر الأجنحة...
- المطر السياسي !..
- نجيع، بنكهة مطر...
- عن الممارسات الإبداعية..
- .. ولماذا لا غيرُك ِ؟!
- ...ومرّة بلا قفص !.
- أنت وطنٌ أم ماذا؟!..
- مَيّلٌ لبجع الدفءِ..
- لا يجيء، ولا أروح!!...
- ودائما، تمطرُ لذعاً..
- ألوان بلا توازن !..
- خَبَلُ الأقدام !...
- الرجة الواطئة..
- الصوت للغناء أكثر..


المزيد.....




- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان
- بسبب نملة... فنانة سورية شهيرة تخضع لجراحة
- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما يشبه الحرب !..