أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وسيم بنيان - سيد كمال الحيدري:يفتح ملف الالحاد















المزيد.....

سيد كمال الحيدري:يفتح ملف الالحاد


وسيم بنيان

الحوار المتمدن-العدد: 5502 - 2017 / 4 / 25 - 13:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السيد كمال الحيدري :
يفتح ملف الالحاد
ربما يعد الالحاد حاليا من اطرف واغرب الملفات العربية الملغمة بين خلايا [المسطوق*]عنه. ورغم انتشاره الملحوظ في قرننا المعاصر الا ان الذهنية [العربامية**] تصر،كعادتها،على تحجيمه وتقزيمه عبر وسائلها الراكدة ذاتها: التجريم والتنجيس والتكفيروالتغريب ،والمقصود هنا احالته للغرب، فتتلافى تاليا التعامل معه فكريا ونقديا من رأس. ان يفتح ملفا كهذا في الزمن الاستحماري العربي هذا،حيث تتطاير الرؤوس بلااسباب تحت صولات (الاخوة من المسلمين)، خطوة تحمل اكثر من مغزى وتستحق اكثر من اشادة . فثم تخلف اعلامي في الخطاب العربي،لايقل رعبا عن رعب الحشود الداعشية والقاعدية واخواتها، يزحف بنعومة في اروقة الاعلام الهادف والمتخفف نسبيا من سطوة الايدلوجيا المفرطة1. يصر هذا الخطاب على اجترار اسلوب الثبات شكلا ومضمونا في جل البرامج الاعلامية وصار قوامه المقزز مشحونا بالتحشيدي والتعبوي العتيق ذاته ، ازاء اللغط التكفيري التفجيري المحموم . ومن الامثلة القريبة استضافة (يحيى ابو زكريا) في برنامجه(ا ل م) وجوها مجهولة في اغلبها بالنسبة للرأي العام المعاصر حتى بالنسبة للمتعاطفين مع خطة السيناريو المعد لتبشيع الجماعات الارهابية ، وتظهر لغتهم الجامدة والماصخة اشد مجهولية وهي تلوك لافتات عربوية اعرابية تحلق خارج المعاصرة للزمن والحضارة كعادة الخطاب الثقافي السلفي العربي عامة، ويبدوا ضيق افق الاسئلة بالنسبة للمحاور واضحا وجليا . وما تقتضيه المهنية والاحترافية ان يصار الى تطوير برنامج تفاعلي شامل يستعرض مشكلة الارهاب والارعاب السلفي الاسلامي من اكثر من وجهة وموضوع، واستضافة شخصيات معروفة ومؤثرة في الساحة ثقاقيا ودينيا خاصة ،كما حصل هذا الامر في بضع حلقات، مع الحرص على طبقة الشباب العربي الحائر على خط طنجة جكارتا كما يحلو لابو زكريا القول، ويفضل حضور شريحة منهم الى البرنامج ومحاورتهم بخصوص ملاحظاتهم الشخصية حول الموضوع ، كما يفضل ان يتغير المقدم بين كل عدة حلقات لاثراء الحوار وبث الحياة في شراين ذبوله، ان لم نقل بأنهاء البرنامج وتجهيز اخر اكثر فاعلية من الحالي، دون قطع رزق احد وخصوصا يحيى فتصير مصيبتنا قطع للرؤوس والارزاق! اما بالنسبة للاعلام الاصفر المقتدر تمويلا فهو لم يبتن اصلا الا على اسس آيدلوجية محسوبة خطوة خطوة، كقناة الجزيرة وطبالها (فيصل القاسم) ومجموعة قنوات:
(MBC)
التي تنشط سياسيا في المحافظة على مسحة شرعية تجلل الجماعات الارهابية اخباريا، وعلى ضخ المزيد من التفاهة والسطحية ثقافيا. وسط هذا التجهيل المتناثر على كل الاصعدة ، تأتي المغامرة الكمالية الحيدرية ، ومن الاجحاف توصيفها باقل من المغامرة مع التأكيد على طرح الايحاءات السلبية التي قد تحيط بالمفردة من بعض الوجوه . فالحيدري لايغامر جزافا ولا يقتحم تهورا.هو لو اردنا الانصاف:افضل وارقى قارئ للنص العربي بكل توجهاته خلال القرن المنصرم وقرننا المعاصر دون مبالغة. نسجل هذا الاعتراف بغض النظر عن اختلافنا او اتفاقنا مع اعتقاداته وتخصصه واشياء اخرى ، كلها مجتمعة لا تمنعنا من الاشادة برقيه وصدقه وعلمه وشجاعته ، ولا نظننا غالينا او اضفنا كشفا جديدا اصلا ، فما ذكر معروف لمن تابع ابحاثه المرئية والمكتوبة وقيمها بأنصاف.
ابتدأت الرحلة الكمالية اذن ومن اول حلقتين2 تشكلت الطرق ورسمت المحطات وجهز الوقود فالطريق طويل والدليل لا يمل!
منذ البدأ تقرر طرد قطاع الطرق ودواعش الفكر و " بلاعم"3 الدين الذين لايزيد دور اغلبهم عن دور الحمار الذي يحمل اسفارا. بفتوى حيدرية ،اصابت ولابد قلب المؤسسة الاقصائية الدينية في صميم تكوينها، اصبح للملحد كرامة وله حق الحوار. بل يتبين للكثير من اهل الدين والايمان ان بعضهم اكثر اخلاصا للحقيقة من الكثير من المؤمنين الخانعين المقلدين الجهلة. بل ان الحيدري قرر ادهاش المكفرة والمنجسة والمتجلببون بطهر زائف بسؤالهم عن مصدر يقينهم بأن ما يعتقدونه من تدين هو الحقيقة الواقعية بذاتها ويستفهمهم كيف لهم اثبات ذلك؟ وقد ارتسمت علامات البلاهة فوق وجوه بعض المتابعين منهم كما اظن. في ملف الحيدري يحظر كل شي كما هو ليستعرض ذاته دون اكراه او قسر او تشويه. يحظر الرصافي موصوفا ادبه بالرفيع. وبكتابه الاكثر خطورة في الثقافة العربية بعد (ابن الريوندي) ، ولي عودة لهذا الاخير انشاء الله ، اعني كتاب:( الشخصية المحمدية). يحضر د. رمسيس عوض في تاريخ الحاده بجزئيه. تحضر الموسوعة الفلسفية العربية والاشادة بتعريفها للالحاد. يحظر عبد الرحمان بدوي بكتابه عن الالحاد في الاسلام ايضا ، كما يحضر اخطر كتاب الحادي غربي معاصر محتشد بالهرطقة والزندقة والغناء الفلسفي الالحادي ضد الله والاديان!! تسفه الفتاوي الدينية السلفية بخصوص اتهام اهل الالحاد بالمجون واللااخلاق. يحضر الانصاف بشكل راق وصاف وصادق ، ولعلها المرة الاولى التي ينصف فيها الملحدون في تاريخ الثقافة العربامية المعاصرة ، والقادم من الحلقات سيشهد ما هو اكثر كعادة البحوث الحيدرية. ورغم استمتاعي واعجابي بجل طروحات وكتابات الحيدري الا اني اعتقد ان هذا الملف سيكون الالذ والاجمل والاخطر، شكرا لصراحتك وصدقك وقوة منطقك يا اجمل القراء بين المؤمنين والملحدين.

*نحت من المسكوت عنه والمنطوق به في الوقت ذاته. فلا اوافق على التشخيص الذي شاع مؤخرا عن المسكوت عنه ولا يوجد شيئا كهذا حسب اعتقادي. وللتعبير عن الامر بدقة نحت المفردة اعلاه مناصفة بين المسكوت والمنطوق ، ولن اتوقف عن نحت الكلمات العربية ما دمت حيا وتسنى لي ذلك ، غير مبال باهل الاشتقاق والنحو وما اليه.
**العربامية: نحتها من عربية واسلامية.
1-لاتوجد وسيلة اعلامية او تربوية او ثقافية ليست مؤدلجة في طول العالم وعرضه،ومن يرى خلاف ذلك لايخلو من اشتباه او وهم.
2-تم بث الحلقتين في اليوتيوب بعنوان:(حوار مع الملحدين)
3-بلاعم:جمع ل(بلعم ابن باعوراء) كما يسمي المفسرون من ضرب القرآن به مثلا للنفاق ،وهو عالم يهودي بحسب بعضهم ، قائلا:{...كمثل الحمار يحمل اسفارا...}





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,649,307
- من بلد الزهور الى اردوغان
- مناورات الذاكرة
- حداثة التسليف
- الاسلام المتخلف والفن والادب


المزيد.....




- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وسيم بنيان - سيد كمال الحيدري:يفتح ملف الالحاد