أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - غفران محمد حسن - التحرش الجنسي والحرية الشخصية في لبنان














المزيد.....

التحرش الجنسي والحرية الشخصية في لبنان


غفران محمد حسن
الحوار المتمدن-العدد: 5501 - 2017 / 4 / 24 - 23:13
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


غفران حداد
على مدى إقامتي في بيروت وإلى اليوم لم أتعرض يوماً للتحرش الجنسي من قبل أي رجل لبناني ،ولا أية فتاة بيروتية لديها معانات يومية في هذا الموضوع على الرغم من الحرية الكبيرة في طريقة لباسهنّ في الشارع والأسواق والغريب أصبحت أسمع شكوى الكثير من صديقاتي وزميلات العمل اللبنانيات من تعرضهنّ لكلامٍ جارح وغير لائق من بعض الشباب خاصة في موسم الربيع والصيف ولكنهم بالتأكيد ليسوا لبنانيين بل من قبل السائح العراقي والعربي ،وهم يتغزلون بفتيات السراويل والفستاين القصيرة، أو قميصاً يكشف بعضاً من نهديها أو ظهرها ، ربما لم يعتادوا على هكذا حرية في طريقة اللباس في بلدانهم الأم،علماً أن المراة المحجبة في العراق مثلاً لم تسلم أيضا من التحرش الجنسي من قبل الشباب المارة ،مايثير إستغرابي بوجود مثل هكذا حالات ماتزال موجودة ونحن في القرن الواحد والعشرين وأين؟ في لبنان؟، الذي يعتبر حرية المرأة خط احمر لا يمكن المساس بها.
لست مع العري المبالغ فيه وكشف الجسم في المكان الغير مناسب، ولكن زي وسلوك المرأة حرية شخصية، وربما يظن المتحرش إنه لن يجد ردة فعل من المرأة في لبنان على غرار بلدهِ الأم التي تتجاهل تحرشهِ وقلة أدبه ، ولكنه يجد العكس تماماً كما حصل مؤخراً من قبل سائح عراقي مع فتاة لبنانية في شارع الحمراء، وكاد الأمر أن يتطور إلى الشكوى في مخفر الشرطة لولا تدخل الأصدقاء وبعد الإعتذار للفتاة ، الحمد لله مر الموقف بسلام ولكني أسأل الشاب الذي لا يعجبهُ هكذا مناظر ومن وجهة نظرك سلوك غير أخلاقي فما الذي أتى بكَ إلى لبنان؟ ولماذا تذهب لحجز شاليهات على البحر لتمارس هواية السباحة أمام النساء اللواتي يرتدينّ البكيني ، فما دمت متديناً إلى هذه الدرجة كان الأولى بكَ أن تغضَّ بصركَ وتذهب في زيارات دينية ، أو تصرف أموالك في الحج أو العمرة بدلاً من رمي دولاراتك على الصبايا والراقصات في النوادي والملاهي الليلية في لبنان وبدل من التحرش هنا وهناك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحب البيروتي
- يومياتي في بيروت
- مدة الحياة عشرة سباعيات في كتاب النبي أدريس ع Book of Enoch ...
- قلعةُ أربيل عبق التاريخ ومجد الحضارة
- إبنة أوباما نادلة في مطعم فماذا عن أولاد سياسينا؟!
- يوميات صحافية
- عصيت الله في حبِّك
- في حديقة الهرمل
- جوازسفر
- سعد محمد موسى رسّام الطبيعة وكلكامش والآلهة السومرية
- كأسكِ يابغداد
- مصير سبايا داعش بعد معارك التحرير إلى أين؟
- صخرة الروشة صخرة الحب والإنتحار
- الماعون-قصة قصيرة
- عاشقان في المهجر
- تاج الياسمين الذي لا يذبل
- ماذا لو سقطت بغداد بيد داعش؟
- عيد الفطر في المهجر
- وداعاً أوديت
- كاظم الساهر وماجدة الرومي في ليالي -مهرجانات بيبلوس الدولية-


المزيد.....




- سيارات خاصة للنساء في السعودية...وهذه مواصفاتها
- الضغط والإجهاد يعرضان حياة النساء للخطر!
- أوكرانيا.. حادث مروري مروع -بطلته- امرأة
- لماذا النساء أقل أنانية من الرجال؟
- نساء لـ (الزمان): جرأة الفتاة شجاعة لا وقاحة
- عندما تدفع الناجية الثمن مرتين
- Me too
- الفتيات أيضا يحبن الأسلحة
- موريتانيا: -معيلات الأسر- ترصد حالة اغتصاب داخل مدرسة
- #MeToo: حمّى التحرش الجنسي التي بدأت بواينشتاين


المزيد.....

- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - غفران محمد حسن - التحرش الجنسي والحرية الشخصية في لبنان