أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شيرين سباهي - ياسادة الخليج لايغرنكم ضجيجها فرافع سارق لها وخميس طبالها ...رسالة للخليج عامة والسبهان ... خاصة ما من هنا تؤكل الشاة ياأهل الحجاز















المزيد.....


ياسادة الخليج لايغرنكم ضجيجها فرافع سارق لها وخميس طبالها ...رسالة للخليج عامة والسبهان ... خاصة ما من هنا تؤكل الشاة ياأهل الحجاز


شيرين سباهي

الحوار المتمدن-العدد: 5501 - 2017 / 4 / 24 - 23:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما يموت الدين يولد الطغاة من تحت اللحى
وعندما تتحول المنابر الدينية الى مصانع لغسل الأدمغة وصناعة الأرهاب تأكد أن الحرب قادمة حتى لو كانت في بيت الله
والأنتصار في الحروب ليس بعدد ماقتلت بل كم حقنت من الدماء ...وبقدر مخافة الله في أخيك وشريكك في الدين والارض
أي تحالف بين القادة يقابله ضياع فرص للحرب ..والحروب سجال

والقائد الذي لايتعلم من الخطاء فلن يردع عدوا ويحمي حرة ..ولا يملك أن يقود عجلة فكيف سيقود شعب
المضحك المبكي ليس في وضع العراق بل ماهو حول العراق لأنه وضع أرض الرافدين وأضح للأعمى قبل المبصر بعد أن بات المطبخ السياسي لولاية الفقيه

لكني أعني دول الجوار التي تتخبط على بعضها البعض مؤتمر هنا وقمة هناك تحالف هنا وتشكيل هناك ,
ولو نظرنا في خارطة الحدث اليوم لوجدنا أن هذا,
التخبط هو تحصيل حاصل في قراءة الفكر الصفوي وولاية الفقيه لما مابعد سقوط صدام حسين . أي نعم الصفويين لديهم قاعدة ثابتة في بسط النفوذ وهي الدماء لكن الأهداف تمددت وسط غياب الفطنة العربية عامة والخليجية خاصة ,

ظن البعض أن تقديم صدام حسين كغنيمة حرب سوف يبعد الحلم الفارسي عن الخليج لكن الحقيقة الصادمة هي أن الجميع أصبح بين فكي طهران أما بالخلايا النائمة العلني والمخفي منها والجميع بات حلماً مؤجل بصورة أو بأخرى . أنتم ياسادة غنائم مؤجلة والأيام بيننا ....الأ أذا ((...........))

أن الأستقرار في دول الخليج العربي لن يكون مالم يسبقه أستقرار في العراق لسبب بسيط أن أيران تحاربهم من جبهة العراق علنا وسرا فهي لن ولم تستخدم
أرضها لحرب فكرية ومن ثم دموية ناهيك عن أن الحرب ليست حرباً طائرة ومدفع هي حرب فكر ولو أجتمعت كل أسلحتكم ماهزت في الصفويين شعرة ليس لأنهم أذكياء بل لكونكم غافلون .
وهذا الأستقرار بكل أسف يفهمه الخليج على أنه صراع سني شيعي لكن الحقيقة أن كلمة سني شيعي هي شعار للصفوين وطريق تبلط في أزقة الأوطان قبل أن تقدمها للمسلخ .
وبصورة ادق أن الأقتتال في العراق ليس طائفي بل هو أستهداف منظم محسوب الخطوات واثق النتائج يقوم على الية معينة وهي الدم والفساد بكل انواعه واوله
الدين ...ولا داعي للشرح والعالم برمته يرى ظهرو طبقة الفاسدين والطبالين والنهب العلني تحت مسميات الدين والوطن وأي وطن لا يملك العراقي فيه حق
تقرير المصير وطن يتاجرون فيه كالدابة ...والمؤسف هو شعبه الذي بات مجرد متفرج
أي شعب هذا ربعه عمائم والاخرون أعلاميين وقارعي دفوف .أي وطن هذا الذي بات يلتحف الموت كل شيء فيه أي وطن لا تجد فيه نزيه ورافض للباطل وان
كان فأما تحت الثرى أو بين القضبان أو مكتوف الايدي وبجثة مشوهة لا تبدو منها الا نخر لطلقة في الرأس ,
تشتت القرار السياسي في العراق هو قرار مُصدر ولم تصنعه الحالة العراقية بل هو سيناريو دخيل على شعب توغلت به الحروب والدماء يبحث عن السلام في
بركة دماء ومؤامرات .نضحك على أنفسنا ويضحك علينا الأخر أذا قلنا عملية سياسية ..لأنه السياسة نقاش وقرار حلول واخطاء تجارب وخطوات ,
وسط هذا الترغل في رمل الفساد الايراني في العراق وهيمنة الطواغيت ولصوص الدولار والدين الا يوجد حلول وهو مايسعى له البعض لكن لا يعلم من أين تؤكل الشاة ...نعم هناك حلول وحلول كثيرة لكن من لديه الأستعداد ليسمع أو حتى لايفهم ...لا يوجد
بحكم معارضتي السياسية لمجريات اللعبة الدموية في العراق ومتابعتي لسياق دفة الحدث في العراق وجب التعليق على نقاط مهمة : يغفل عنها البعض ويتغابى البعض الاخر ويمررها البعض لأجندة خاصة .
وهي أن العراق تكوين قبائلي بدوي بحت يقوم على الولاء للقيم قبل غيرها لكن البعض منهم حَول هذة القيم الى سوق تجاري وأحتفظ البعض الاخر ببطن خاوية وولد معتقل وجار عميل ووطن يرجف من البرد والجوع والضياع .
أن الحرب في العراق حرب فكر نحن بحاجة لجيش من العلماء والأكاديمين ورجال التاريخ وأصحاب التخصص في اعادة الأصالة لبيتها المعروف البيت العربي
بيت الوطن الواحد , نحن بحاجة لأعادة صياغة الفكر الشبابي المنهك هذا الفكر الذي بات يهرب من الواقع الى ساحات الفكر المتشدد والحرب الممنهج
الكثير من القبائل العراقية فرضت عليهم شخوص لمعت اشكالهم الارصدة ودولارت غسيل الاموال وصفقات تحت الطاولات أعيدوا رصف الصفوف بين التكوين
القبلي أعيدوا لشيخ القبيلة مكانته الذي كان يحكم على الألاف بكلمة أعيدوا التاريخ الى رفه قبل أن يجعلكم الصفويين تحت مقصلتهم كلنا كعرب هدف للصفويين
ديننا تراثنا تاريخنا حضارتنا وشعوبنا

القيادة التي لا تخرج من نسلها الرفيع والجذر المشهود له لن تطمسها ملايين الدولارت القائد الذي لايكون خيار الشعب فهو جلاد عليها
لأنه الأموال تشتري ثوب الرجال ولكن لا تشتري الرجال أنفسهم ..
ووضع العراق القيادي خصوصا اليوم والسني تحديدا قبل ان يتم أختيار رجاله عليكم التمعن في من هم هؤلاء وعلى سبيال فلنأخذ العينة التي تطفح على السطح
العراقي الهزيل ..الذين تاجروا بالسني وباعوه في سوق النخاسة للسياسة العراقية بكف رمل وليس بدولار وتركوا الرمادي تنزف والفلوجة والموصل التي أن مر أسمها رفعنا لها القبعات فخرا وأنحنت الرقاب خجلاً الموصل التي قدمها النجيفي قربان لفروة رأس داعشي مع عصابة المالكي
الموصل التي تذبح من الوريد للوريد التي يتصارعون على أرثها الحضاري والتاريخي الموصل التي حبلت بمحافظ لاذمة له ولا دين لكن له قبلة هي الدولار .
كيف للسنة وأهل الموصل ان يولى عليهم قاتلهم .
كثيرون يتصورا أن المكون السني مختزل في شخص مهرب الغنم المعروف سابقا وسارق ملايين صدام حسين والثري الحالي بين عشية وضحاها خميس الخنجر وخصوصاً دول الجوار .
الذين يشتري الأقلام الصفراء ومداحي البلاط كما كان يشتري غنمه المهرب بالأمس خميس الخنجر الذي اذا سألت عنه الرضيع العراقي قبل الكبير من يكون لأستفرغ مافي جوفه ,
كيف لشخص تحيطه الشبهات وملفات الفساد التي لاعدد لها أن يمثل اخطر مكون عراقي وهم السنة ومن أختاره ليمثل السنة وأين هؤلاء السنة من ملاينه
اذا كان قد سرق تبرعات المهجرين منذ سنوات وهي ملايين تبرعت بها احد دول الخليج ..وتناطح مع شركاءه وفضحوا بعضهم عندما اتى وقت تقسيم الغنيمة .
ماذا قدمت عصابة علي بابا والاربعين من يدعي انه الصوت السني في العراق على مدى 15 عام , نحن لسنا ضد التغير لكن لو كان التغير من الخطر الى الأكثر خطورة التغير يعني أزحة وضع منحل لبناء وضع مرموق ومشرف ,
أيعالج الطاعون بحقنة فايروسات من السل ....وعجباه
ايوضع اللص أمام صندوق من المجوهرات ويتفرج عليه ...لك الله ياعراق
أرصدتهم تزيد واوجاع العراقيين تتضاعف الجوع الفساد هل أخرج العيساوي المعتقلين من نساء ورجال واطفال في سجون رئاسة الوزراء؟؟ مالذي قدمه الخنجر
وبوابة غرفة نومه رافع العيساوي للعراق غير أنهم يتحدثون عن العراق في الأعلام وفي خارج الاعلام يضعونه على رولات القمار والدعارة السياسية ,من تجارة النساء والمخدرات وصفقات الطائرات التالفة الى قبة القادة وعجباه
رافع العيساوي هذا المتلون كالحرباء تارة أسلامي وتارة مستقل وتارة مع ثلة الخنجر .....
رافع العيساوي الذي أستطاع بخبثه من الضحك على ذقون الجميع صاحب الملفات النتنة وتجارة غسيل الاموال تهريب السلاح ولدينا ملف كامل له زاخر من الالف للياء ...نشهد له بالحيلة كما نشهد له بالفساد
رافع الذي يمتطيه خميس كما تمطى الدابة لأنه رافع وكل مصروفاته فهي من جيب الخنجر حتى ثمن سيكاره وواقيه الذكري والليالي الحمراء والجميل في هذاين المهرجين أن كلاهما يفضح الاخر .
أذا كنتم غافلون عن هذة الثلة والثلاثي المرح فلسنا بغفلة أذا كنتم تظنون أن العراقي في المهجر منشغل بذاته فأنتم في خطاء كبير نحن نترصد وضع العراق خطوة
خطوة ويؤلمنا أن نرى تسرعكم في أتخاذ القرارات والشخوص , أنتم تجروننا للمهالك وتجرون معه شعوبكم من فشل في قيادة تيس اجلكم الله كيف له ان يمسك زمام امور شعب .

لاتغرنكم ربطة العنق فالدواب ان ربطت تُربط من أعناقها .التغير لا يعني تغير الشخوص فقط بل هو تغير للفكر والهدف هو أستبدال الباطل بالحق .
التغير اعادة هيكلية ووضع أساس سليم نظيف التغير الذي يساق وفق اهواء ورغبات هو هتك وتدمير.

بين الحين والحين يخرج علينا الخنجر بتشكيل جديد وفريق كرة قدم جديد والفشل سيد في الحضور لسبب بسيط وواضح الخنجر تاجر منصب ولايعرف عن
السياسية رأس من ذنب ..فليس كل ثري هو سياسي والثراء بالمال غير الثراء بالحكمة والضمير

وجود الحنجر في العملية السياسة العراقية كارثة وخطاء جبار لأنه تاجر صفقات وليس قائد لوطن ...

جزء كبير من المكون العراقي يرفض وجوده ومن السنة قبل غيرهم لأنه السني اليوم أدرك لعبة قادة السنة الذين كانوا اول المرابين عليهم ...
التجربة السابقة للخنجر جعلته اليوم يتحرك بلعبة اخطر من السابقة وعلى الاخر ان يعي أن رافع العيساوي واسامة النجيفي الذين هم مخالب الخنجر اليوم ..
هم الد اعداء السنة وليسوا أخوة لهم فهذة الثلة المتناحرة تبيع بالسني قبل الصفوي
هم من جعل الفلوجة والرمادي والموصل مأدبة أفطار دموية لتمرير أجندة سفيهة
وهم من سيقدم سنة العراق قرابين لصنع امارة لا تقل عن احلام الصفويين في العراق ...

العراقي ينتظر الصباح بوجه جديد لا بوجه تشهد له السماء والارض والارصدة بلصوصيته ورائحته تزكم الأنوف
من يظن ان أختيار الخميس والعيساوي والواوي وشلة المنافقين هو الحل الأمثل لأيقاف المد الصفوي مخطىء لأنه من باع ذمته يبيع كل شيء من أستبدل دعوة
المحتاج بهزة خصر مومس ليل يبيع كل شيء من نهب حقوق الاخرين وقامر بأطفال وشيوخ عراقه حتى هذا الساعة مازال العراقي ساكن مخيمات
أي عار يحمل هؤلاء الساسة عندما يكون العراقي لاجىء في وطنه.

هذة اخطر مرحلة في تاريخ دول الجوار للعراق قبل العراق نفسه لأنه عندما يكون الخيار السني بنفس الشخوص بأقنعة اخرى كارثة فالعيساوي يتقاضى والنجيفي
يتقاضى رواتب شهرية من الخنجر مقابل أقناع الخليج أنهم رجال الوطن الحق وانهم ممثلي المكون السني في الغالب والحقيقة الصادمة كل سرقاتهم مكشوفة وهم
عارون امام السنة

وتربطني في غالبية من السنة علاقات طيبة من شخوص واكاديمين ورجال سياسة بحكم انخراطي في المعارضة السياسة والاعلام وتخصص في علم القبائل والأنساب الكثير من رجالات السنة نوه قائلاً :

أن المكون السني يرفض هذة الوجوه التي لاتمثل الأ نفسها هؤلاء لصوص السنة ولو أتت بهم الأقدار لركلتهم أحذية النساء قبل الرجال
هم عار علينا واخرون قال : قبضوا ثمن دماء السنة أرصدة

وأخر ماحدث ومن فضائح الخنجر السياسية أن وفد البرلمانين المتوجه لبريطانيا برئاسة ظافر العاني أنه وضع أسم خميس الخنجر ورفضت بريطانيا وجوده بصفته
ليس عضوا لكن توسط أحد الدول المقيم بها ادى لوجوده ضمن الوفد


وضع العراق يفرض ان تكون شخوص الساعة من هم منا وليس من يتاجر بنا ...ويقامرن بنا في المحافل الدولية ويتبرج بجراحنا
مارس الخنجر تهريب الاموال من عوائد المخدرات وسماسرة الاحتلال
يدير خميس الحنجر مزرعة في رومانيا تقدر بمساحة لبنان مهي من ملكيات حزب البعث وتسمى مزرعة العرب تعود لصدام حسين
تربطه صفقات غسيل وتهريب اموال مع الكربولي .....ووووووو

أختيار ممثلي السنة يعني أختيار صمام أمان لدول الجوار هذة الشخوص شبعت من المناصب وتقاسمت الصفقات بين بغداد قبل غيرها بغداد , بغداد الحديقة الخلفية لطهران اليوم .
وحتى لا نبتعد عن الشارع العراقي نمر على مقال ناجح الميزان ( تمخضت أنقرة ...فولدت سليم )
ناجح الميزان تاجر القلم والذمة الذي أشتراه خميس بحفنة دولارات
الى السيد باطح نقول لن تختلف عن غيرك ممن باعوا ذمتهم لخميس
وهذة عادة لم يشتريها سيدك بل مشهود له بها وهي شراء الصحافة الصفراء والتبجح بين القمم والمؤتمرات
وأذا كان هذا الأجتماع فاشلا فعليك أن تعلم أن سيدك كان أول الحاضرين فكيف له بالحضور في أجتماع فاشل مالم يسيل لعابه على منصب وكرسي ,
كم كان ثمنك هل يسوى العراق منك أن تبيعه ب 5000 دولار اذا كان نعم فأعلم أنك عند العراقيين لا تساوي قرشاً
من باع ذمته باع قبلها ماهو اكبر ....
وأذا كان الحضرين في أجتماع انقرة يستجدون لماذا سكت خميس وعصابته
الم تنتهي أجندات العيساوي بعد ومتى ستنتهي متى تشبع هذة الكروش من قوت الفقراء
أين هتافات الخنجر عندما كان أبن الرمادي يفترش الرمل وهو يطالب بحق مسلوب منه حق مذبوح منهوب


وأذا كان خميس لايبحث عن منصب ما معنى وجوده بين المجتمعين ولماذا لايكون هو محسوباً على الصفوين أيضا الم يغلق حكام العراق اليوم الصفويين الفكر
ملف القاء القبض على خميس وبات يتجول بين الموصل وبغداد والرمادي
أوليس هذا عدوا العراق مابدا اليوم ليتحول الى بطل قومي ويبحث عن كرسي على حساب المهجرين من يبحث عن كرسي بين جثث المخطوفين وعويل المشردين فاشل
أما عن المختطفين يا باطح نقول لك أين سيفك البتار وعيساويها الذي هلكت مسامعنا من هتفات الطنة والرنة وهو يتحدث عن شرف العراقية وعفتها والسجون
التي تعفنت العيساوي الذي طالب بحمايته من المقربين منه وترك الاخرون تحت سياط الجلادين حتى اليوم .
أين هرهرات المنابر والمؤتمرات أين أنتم عن مئات الالاف من أبناء الرمادي .الموصل المدائن الفلوجة سنجار
أين أنتم من سبايا اليزيدات وتصفية السنة وحرق بيوتهم ونهبها ودفن البعض أحياء وقتل دون رحمة
ماذا قدم سيدك صاحب المشاريع الأنسانية وبناء المدارس هل عالج جريح ممن تضرروا من أهل المناطق المنكوبة
هل قدم لتر ماء هل كسى مشرد هل اطعم جائع ...
لا غريب عليكم بيع الذمم ...بل الغريب أن تكونوا أنتم من يمثل المفجوعين وأنتم سراق الرغيف

هناك الكثير من الشوائب التي لصقوها في أجتماع أنقرة وهناك شخوص هم لصوص السنة وليسوا ممثلين عنهم ومنهم رافع العيساوي طبال خميس الخنجر
وتاجر دماء الموصل أسامة النجيفي وصالح المطلك واخرون وجوه تعفن سيرة العراق بهم سنين وهم ينهبون بمسميات سياسية لم يقدموا للعراق حتى رغيف وأحد
فمطلك عراب سرقة تبرعات النازحين والليالي الحمراء
رافع العيساوي راهب الرمادي وتظاهرات العت والعر الأضحوكة التي صعد بها العيساوي على رقاب اهل الرمادي


بالمقابل كان في هذا الأجتماع وجوه نحن بحاجة لها اكثر مما مضى الشيخ وضاح الصديد الذي رفض تمزيق العراق وطالب بوحدته ونادى بحقوق المهجرين
وتعقب سراق المال ومن عصابات المالكي وووووو والعيساوي وأسامة النجيفي الاسطورة الكبرى هناك الفريق رعد الحمداني رجل مشهود له بالحكمة الشيخ خالد الهذال لايقل نخوة وعزة نفس عن الاخرين الشيخ عامر الخيزران
ولقاء مكي اناس يحملون رسالة وامال جديدة لوطنهم معروفين بين العامة بما هو مشرف لنا ..نادوا بوحدة العراق وعدم الجري خلف نزوات سراق الامس الذين جربهم العراقي لسنين طوال وخرج بخفي حنين

الخطاء في أختيار ممثلي السنة هو ليس من الشعب بل من القائمين على هذا الأجتماع فما كل مالمع ذهباً ايها السادة
الذين يقرأون خارطة العراق وحقوق السنة من جيب الخنجر ودفه العيساوي وليس من حقوق سنة العراق وامالهم
نعم وجود سليم يعني وجود الايرانين وهذا خطاء اخر لأنه سليم محسوب على طهران وقراراته تأتي من قم لا من كرسيه



من أولى الدول التي تتأثر سياسياً في العراق هي المملكة العربية السعودية لكن قبل ذلك فلنقرأ بعض المحاور التي لم تضعها السعودية نصب عينيها .


التعامل مع المكون البدوي القبائلي العراقي يجب أن يكون بعيد عن شيوخ السياسة
كذلك الأخذ والعطاء مع القبائل العراقية يجب أن يكون وفق حدود الارض وليس حدود الارصدة وأعني هنا شيوخ الدولار
الاهم أن الكثير من القبائل العراقية تلاصقت بغيرها وتلوثت الكثير منها بأنساب ليست من أصول عربية وقد تسلل الكثير من المكون الفارسي بينهم وفيهم المندس
الشتات القبلي في العراق على ذروته اذا لم تحل الشؤون القبلي لن تحل الخلل السياسي لأنه البعض من القبائل انحرف الى صف المليشيات وبعضهم أصبحت لهم
فلول .

مشكلة العراق ليست سياسية بل هي كارثة قبيلة وعرق السياسة تحصيل حاصل لفرقة اللحمة العراقية القبلية ولو هذة الفرقة ماتمكن السياسي المحسوب من بث
سمه وما أصبح النسب وهويات الشيخة تباع مع الفطائر وعلب السردين .

يكفي العراق سنين وهو يحمل نفس الوجوه ونفس الجرة المكسورة والتي ان قطرت لا تقطرالأ دماً يكفينا زمنا ونحن نرى خير بلادنا مولات وفنادق وصفقات أسلحة تعبنا من تجار الذمم والشرف
السياسي الناجح يصلح أن يكون قيادي ناجح
لكن كيف لتاجر السياسة ان يكون قائد سياسي
القيادة ليست كرسي أيها السادة هي وطنية وكبرياء رجال وأخلاق
من يقود شعب ليس كمن يقود خراف
الخراب الذي في العراق هو خراب على الشرق

عند الشدائد نتناسى جروحنا وخصامنا ونلتف تحت راية المصلحة الوطنية واليوم حانت ساعة الوفاق ولم ساعة تمضي هي خسارة محسوبة علينا
على دول الخليج أن تعيد قراءة علاقاتها مع قيادات العراق الجديدة وليس القيادات التي تتراقص على جماجمنا منذ 15 عام

واخص بالذكر المملكة العربية السعودية وعلى العراق أيضا ان يخرج من سلطة ولاية الفقيه اذا كان يريد أن يقفز من حلبة الدم
علينا جمعيا أن نضع خلافاتنا في سلة عنب القرار الماضي ونخطوا في أتجاه الطريق القادم

أنا وابن عمي على الغريب وأنا واخي على أبن عمي ...من يريد ان لايكون من اسطورة المثلث الشيعي الصفوي عليه أن يفكر معنا بصوت عالي يتبادل معنا الفكر والقرار والسلام
أي شتات وحرب في الخليج هي ربحاً لأيران لقد أقترفت دول مجلس التعاون اخطاء كبيرة في حقها نفسها قبل الأخر حين تغافلت عن الملف اليمني بيد ايران
كذلك حين غاب اهم حدث عن الساحة والحضور وهو مجلس التعاون الخليجي
كلنا عرب وان أختلفت بيننا الهويات ففي بيننا نبي أمة بيننا أنساب وتزاوج الشمري في العراق هو أخ لشمري في قطر والكويت ومصر والاردن .

ماغاب محمدا النبي عنا لكن من حضر هو الفكر الصفوي بيننا ولعبة المثلث الشيعي
لم يسقط العراق لكن دخله الساقطون
لماذا نترك طاولة الحوار الأسلامي الأسلامي ونبحث عن حوار حضارة ونحن في شقاق عن حوار يجمعنا كعرب
كيف لمبانينا تناطح السحاب وتأبىء أكفنا ان تصافح بعضها
قسمتنا صفقات السلاح ونحن من يجمعهم كعبة واحدة
لن يمد الصراع فيما بيننا الا في عمر العدو
أعيدوا خارطة الوطن الى نصابه قبل أن يبتعلكم الحلم الصفوي ..
والى السبهان نقول : أن أبن البادية لا يفكر من فوهة رشاش والأختيار قرار والقرار قنبلة موقوتة قد تقتل صاحبها قبل غيره
والسبهان من الشخصيات الذكية والفطنة كيف مرت عليه لعبة العيساوي والخنجر أستغربنا أن

تمر هذة الفئة السفيهة من تحت عباءة المملكة العربية السعودية أين الدهاء السياسي وقراءة الحدث
أين ديناميكية القرار أين حنكة السياسي والرجل العسكري
التريث في الخطى قد يؤخرك بعض الوقت لكن لن يقطع لك ساق الارادة ..
الندم ليس في أن يدخل بيتك خصمك لكن الندم الأكبر ان تراه سيد في دارك
مراجعة القرار خيرمن السير في الشعوب الى التهلكة ...والحليم تكفيه الاشارة


د. شيرين سباهي رئيسة المنظمة الدولية للتحقيق بالأنساب والقبائل العربية
باحثة في شؤون القبائل وتاريخها
رئيسة منظمة النسوة النمساوية
كاتبة سياسية معارضة في المهجر تخصص أرهاب دولي وعلاقات دولية أعلام





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,216,365,999
- العراق من التحرير للتبعير...والسنة المعول
- ياعيب الشوم ياعرب ...أولم تدخلوا دار أبي لهب رسالة الى صاحب ...
- بابا نؤيل التركي ..يوزع هداياه أكفان عربية
- أخطفوني ...عليكم العباس وهذا رقم حسابي البنكي
- مصر حنجرة العرب بين بلع الخيانات وديمومة الاخطاء
- الأردن ...بين مخالب طهران وهيكلية المؤامرة ...
- الموصل بين زيف الحقائق وتوزيع الغنائم ...وعهر الساسة
- الصفوية تعيد امجادها في الشرق والعرب يقدمون لها القرابين للر ...
- هنيالها.....
- أنها ليست.. فخًركُم يا أهل السودان بل هي فخراً للأنسانية ... ...
- لماذا تتمدد داعش في المناطق السنية ...ونزيف الدم العراقي لصا ...
- السعودية تكفن نفسها بتوابيت سورية
- السعودية من أعدام النمر الى حفر القبر ...
- التحالف العربي الإسلامي العسكري ...خطوة متأخرة وصيد بماء عكر
- النساء يغيرن وجه العالم من النمسا الى ......العالمية
- السعودية ....بين حرب الشريعة وسلام الخديعة وبراكين الشيعة
- أستاذ....
- صباح الخير ياوطن
- النائبة فيادن دخيل ...في حوار عاجل من النمسا
- الشاعر فاضل عباس ضيفي في سرمدية منافي الحوار ...شيرين سباهي


المزيد.....




- هل تخشى جراثيم الغرف الفندقية؟ هذا الجهاز يساعدك في تطهيرها ...
- الولايات المتحدة: ترامب سيعلن -حالة الطوارئ الوطنية- لبناء ا ...
- السفيرة الأمريكية السابقة لمصر: إذا تخلص أي أحد من السيسي فس ...
- انقطاع التيار الكهربائي في عموم السودان
- ترامب يعلن حالة الطوارئ.. ويعد بتصريح حول سوريا خلال 24 ساعة ...
- ظريف: "لم نربح في سوريا.. الجميع خسر"
- تهديد أحد قادة حراك السترات الصفراء بانقلاب عسكري ووزير الدا ...
- ماذا يعني أن تكون مراهقا في مصر؟
- محمد بن سلمان، حمام وبالونات وآمال استثمارية في استقبال ولي ...
- ترامب يعلن حالة الطوارئ.. ويعد بتصريح حول سوريا خلال 24 ساعة ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس
- اربعون عاما على الثورة الايرانية / عادل حبه
- التحالفات اليسارية مع القوى الدينية في تجربتين / زكي رضا


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شيرين سباهي - ياسادة الخليج لايغرنكم ضجيجها فرافع سارق لها وخميس طبالها ...رسالة للخليج عامة والسبهان ... خاصة ما من هنا تؤكل الشاة ياأهل الحجاز