أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - هل يجرؤ الاساتذة مناقشة كتابي عن اخطاء القرآن؟















المزيد.....

هل يجرؤ الاساتذة مناقشة كتابي عن اخطاء القرآن؟


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 5501 - 2017 / 4 / 24 - 00:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في مقالي السابق
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=556085
الخوف من الأنبياء الجدد (8): حضرة النبي الدجال
نقلت لكم نص رسالة الأخ عبدالسلام ملا ياسين الذي تهجم فيها على ما انشره عن اخطاء القرآن، مع ردي عليه.
وقد قرأت رسالته في حلقة برنامج الجهر بالالحاد الحلقة 403 اخطاء القرآن 24
https://www.youtube.com/watch?v=piH4ZDUGs-0
.
وقد علق أحد المشاهدين على رسالة الأخ عبدالسلام ملا بما يلي:
ahmed chikhil
الأخ الحبيب جان، الأستاذ العظيم سامي:
افتتحتم الحلقة برسالة الكردي والتي حاول من خلالها التشكيك في القيمة العلمية لمجهود الأستاذ سامي الديب. وأريد أن أشير كمتخصص في اللغة العربية والشريعة الإسلامية، أنني تتبعت بكل تجرد الأخطاء المشار إليها في كتاب الدكتور سامي الديب خطأ خطأ.. وأستطيع أن أجزم أنها كلها أخطاء ثابتة بحسب قواعد اللغة العربية الأصيلة، اللهم إن اعتبرنا لغة أكلوك البراغيث لغة سليمة.
إن فقهاء اللغة العربية قد أدركوا منذ مدة انها أخطاء معيبة، ولذلك ابتكروا لها حلولا تبريرية سموها نظريات! كنظرية التضمين ونظرية الحذف والتقدير.. تماما كما فعل فقهاء الشريعة حينما لاحظوا تلك التناقضات التي تحفل بها النصوص الشرعية، فابتكروا لها حلولا سموها علوما إسلامية كعلم الناسخ والمنسوخ وعلم القراءات وأصول الفقه..
إنه منطق معزة ولو طارت، أو ما يسميه أستاذنا كله عند العرب صابون..
تحياتي.
.
اعتز بشهاد الأخ المعلق الكريم بإعتبارها صادرة عن متخصص في اللغة العربية والشريعة الإسلامية.
وحقيقة الأمر، طبعتي العربية للقرآن https://goo.gl/MzdTib وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن https://goo.gl/rPXIuB حيث اشرت إلى تلك الأخطاء عمل رائد.
فلم يسبق لأحد في التاريخ القيام بمثله بهذا التوسع، لا بالعربية ولا بأي لغة اخرى.
وككل عمل رائد يثير عملي تحفظات الكثيرين ويزعج رجال الدين الذين لا يتجرؤون على القيام بمثل هذا العمل الذي يعريهم امام اتباعهم. ورغم اني ارسلت مجانا طبعتي العربية للقرآن وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن إلى الأزهر وأكثر من 100 استاذ جامعي في الدول العربية والإسلامية، لم يصلني منهم أي جواب... إلا الهم مسبة من احد اساتذة اصول الشريعة في الجامعة الأردنية الذي كتب لي:
أخزاك الله يا عدو الله،،
من أنت مقابل العرب الأقحاح الذين ما كان منهم إلا التسليم بأنه ليس كلام بشر
ما تذكره وذكره القاصرون أمثالك هو وجه من وجوه تحتملها اللغة
هداك الله للحق
.
وقد نشر الحوار المتمدن بعض المقالات ردا علي، قد يكون اهمها مقال اسلام البحيري عنونه: الرد على سامي الذيب وبيان جهل القائلين ب( الأخطاء النحوية واللغوية في القرآن )
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=450190
.
وقد رد عليه احد المعلقين:
مبروك عليك يا إسلام بحيري على منشورك القيم والجميل وهذا يجلب لك حسنات كثيرة تساعدك على التقرب أكثر من الذين وضعوك في السجن وتتمتع بحصانة من أجل المستقبل. لكنك لم ولن تتجرأ على نقد الأخطاء التي هي أكثر من 2500 فقط نحويا ولغويا وبغض النظر عن الأخطاء الأخرى التي لم يذكرها الدكتور النبي سامي في هذا المجال.
.
ورد عليه آخر:
هل المجرم يعترف بجريمته؟ ولو كل الادلة ضده بما ان احدا لم يشاهده فهو يستمر في انكار جريمته. الاخطاء واضحة وضوح النهار اما سيبويه فلو قال ان القران يشتمل على اخطاء نحوية لتم قتله كما تم قتل العديد من منتقدي القران والاسلام. المسلم لا يتقيل الانتقاد و هذا هو السبب الرئيسي تخلف مجتمعتنا فهي تضن على انها على صواب ولا داعي لانتقادها .
.
ورد عليه آخر:
ردك على سامى الذيب بائس ولا اعرف هل انت مقتنع به ام لا فأنت نقلت كوبى باست لذا سأطلب من حضرتك إعراب الإيتين التاليتين
إِن الّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا (وَالصَّابِئُونَ) وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وعمِلَ صالحا فَلا خوف علَيهم ولا هم يحزنون (المائدة:69)
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنّصَارَى (وَالصَّابِئِينَ) مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُون (البقرة:62)
ولاحظ يا باشا ان الصابئين جاءت فى الآيتان بعد (ان الذين آمنوا والذين هادوا) أى نفس الموقع الإعرابى!
ياللا يابطل.
.
ورد عليه آخر:
يا سلام عليك يا أستاذ اسلام اللهم لا حسد على مخزونك المعرفي في النحو و العلم و الطب و الفلسفة و ............
لكن ردّك على الدكتور سامي وحججك غير مقنعة إطلاقا . أراؤك مجرد قَص و لصق وللاسف كما افهم من مقالاتك انك لا تجتهد و لا تريد الاجتهاد . وغايتك فقط الاعتراض
من اجل الاعتراض ولا تختلف في ذلك عن عبد الله الراوي .
أتمنى لك الشفاء العاجل من جنون العظمة.
.
كما ذكرت اعلاه، ما قمت به عمل رائد... وككل عمل رائد لا بد أن تعتريه اخطاء وهفوات تتطلب التصحيح في طبعات لاحقة. فمخترع الراديو أو الأنتيرنيت أو الكمبيوتر لم يفعلوا إلا وضع أول طوبة في التقدم التقني... تتبعها يوميا تعديلات واضافات. وانا اطمع في أن يقوم أساتذة الجامعات في الدول العربية والإسلامية بمناقشة كتابي الإثنين مع طلبتهم حتى يتم الكشف عن نواقص ما قمت به وتحسينه. فأنا لم ادعي أبدا العصمة، وسأكون شاكرًا لكل من يدلني على أخطائي لتصليحها في الطبعات اللاحقة. ولهذا السبب وضعت الكتابين مجانًا للجميع حتى لا تكون لهم حجة عدم الوصول للكتابين. والسؤال هو: هل يتجرؤون على عرض كتابي امام طلبتهم؟ بالطبع لا. فما يهمهم هو الراتب آخر الشهر.
.
وأشير هنا إلى انني اسجل محاضرات حول أخطاء القرآن (تم تسجيل 24 حلقة حتى الآن) ومحاضرات اخرى عن مؤلف ومصادر القرآن (تم تسجيل 22 حلقة حتى الآن) يمكن الإطلاع عليها من هذا الرابط
https://goo.gl/mMLYBr. وإن لا يجرؤ أساتذة الجامعات مناقشة كتابي مع طلبتهم، فتعزيتي أن هناك المئات ممن يتابعون تلك الحلقات ... ومنهم من كتبوا لي بإنهم تركوا الإسلام بلا رجعة بسبب تلك الحلقات.
.
ادعموا حملة "الترشيح لنبي جديد"
https://goo.gl/X1GQUa
وحملة "انشاء جائزة نوبل للغباء"
https://goo.gl/lv4OqO
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية للقرآن بالتسلسل التاريخي: https://goo.gl/72ya61
كتبي الاخرى بعدة لغات في http://goo.gl/cE1LSC
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,655,332
- الخوف من الأنبياء الجدد (8): حضرة النبي الدجال
- الخوف من الأنبياء الجدد (7): الملحدون هم الأنبياء الجدد
- الخوف من الأنبياء الجدد (6): هوس المتدينين
- الخوف من الأنبياء الجدد (5): نريد نبي مشاغب
- القرآن تأليف حاخام مسطول - تعليق
- جائزة نوبل للغباء
- الخوف من الأنبياء الجدد (4)
- الخوف من الأنبياء الجدد (3)
- الخوف من الأنبياء الجدد (2)
- الخوف من الأنبياء الجدد (1)
- القرآن بين أهل السنة والشيعة (4)
- أقترح أن تترك لقب نبي
- القرآن بين أهل السنة والشيعة (3)
- القرآن بين أهل السنة والشيعة (2)
- القرآن بين أهل السنة والشيعة (1)
- الولايات المتحدة تدعم الإرهاب SA support terrorism
- هذيان مشايخ المسلمين
- حوار حول أخطاء القرآن
- حوار مع سعودي محب للجميع
- يا سامي الكلب


المزيد.....




- بعد تعيين جنرال للإشراف على الترميم... جدل بشأن برج كاتدرائي ...
- شاهد: البابا فرانسيس يغسل ويقبل أقدام سجناء في خميس العهد
- شاهد: البابا فرانسيس يغسل ويقبل أقدام سجناء في خميس العهد
- اعتقال رجل حاول الدخول إلى كاتدرائية القديس باتريك محملا بال ...
- اعتقال رجل حاول الدخول إلى كاتدرائية القديس باتريك محملا بال ...
- تقدمت بدعوى قضائية بالتحرش ضد مدير مدرستها الدينية فأحرقوها ...
- تقدمت بدعوى قضائية بالتحرش ضد مدير مدرستها الدينية فأحرقوها ...
- مسؤول بالشرطة الفرنسية: من المرجح إن -ماس كهربائي- هو سبب حر ...
- العثماني: المغرب يرفض أي مس أو تغيير لهوية المسجد الأقصى
- فرنسا: تكريم رسمي -للأبطال- الذين أنقذوا كاتدرائية نوتردام


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - هل يجرؤ الاساتذة مناقشة كتابي عن اخطاء القرآن؟