أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - هوامش فيسبوكية














المزيد.....

هوامش فيسبوكية


صلاح بدرالدين
الحوار المتمدن-العدد: 5500 - 2017 / 4 / 23 - 23:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هوامش فيسبوكية
صلاح بدرالدين

حزب البعث السوري( وبمناسبة اجتماعه الأخير والمتاجرة بالعروبة والقومية ) " قاد الدولة والمجتمع " لعقود خلت وأودى بالشعب الى الانقسام وبالبلد الى الدمار وبالطائفية الى الاستشراء وبالحرب الأهلية الى الاستعاروتحول الى حزب الطائفة والعائلة ثم الفرد وبكل صفاته المقيتة وأدواره اللاوطنية سارفي ركابه أحزاب وجماعات سورية باسم ( الجبهة والصمود ومواجهة الصهيونية ) ولحقت به جماعات – الممانعة - وتواطأت مع أجهزته الأمنية الحاكمة جماعات كردية بدءا من اليمين ومرورا بقيادات معظم أحزاب ( المجلس الكردي ) وانتهاء بجماعات – ب ك ك – وفرعه – ب ي د – التي تصدرت المشهد منذ ثمانينات القرن الماضي وبداية التسعينات حيث كلفت أجهزة نظام البعث حينها دزينة من ( المتعلمين ) الكرد السوريين تحت بند الترجمة والمساعدة ( ومن بينهم عمر أوسي وآخرين لنا متابعة قريبة لملفاتهم ) بالتواصل مع ( أوجلان ) في دمشق ليكونوا عيونا مراقبة والبعض منهم زاول المهنة لأكثر من 15 عاما !!.
- 2 -
كتائب حزب الله العراقي وبعد تلقي مئات ملايين الدولارات من امارة قطر ( العظمى ! ) خطفت هذا اليوم 1500 عراقي من مواطني – الأنبار – والجدير ذكره أن امارة السوء ذاتها فاوضت هذا الحزب الارهابي نيابة عن جبهة النصرة الارهابية لمقايضة أسرى قطريين بأسرى من الحزب ذاته لدى – النصرة – وبالرغم من كل ذلك هناك عشرات بل مئات ( المثقفين ) السوريين – المعارضين - وبينهم بعض ( الأوادم ) ماعدا آلاف ( الاخوانجيين ) السوريين في خدمة مؤسساتها وأجهزتها تحت عناوين ( مراكز البحث والدراسات ...) لقاء مرتبات عالية فهل هؤلاء ( الاخوة ) يعتقدون بأنهم سيحررون سوريا من الاستبداد والفساد عبر وكلاء – النصرة - ؟ يا خسارة !!!.
- 3 -
في يوم الصحافة الكردية نقدر عاليا الرواد الأوائل وعلى رأسهم مقداد مدحت بدرخان ابن تلك العائلة الوطنية التي تصدت للعثمانيين ورفعت لواء الحقوق القومية والذي اصدرمن ديار الهجرة القسرية جريدة – كردستان – في 22 نيسان عام 1898 من القاهرة وهناك علاقة عضوية في تاريخنا بين المناضل السياسي والصحافة فقد اضطر معظم النشطاء والقادة المناضلون في حركة التحررالوطني الكردية امتهان الصحافة الحزبية السرية والاعلام السياسي التعبوي بكل الأشكال البدائية منها والمتطورة بلغتهم الأم واللغات المتداولة من دون تخصص في المعاهد والجامعات خلال مسيرتهم السرية والعلنية .
- 4 -
في ذكرى الجلاء نعيد الى الأذهان كيف تعاون العرب والكرد عبر رموزهم الوطنية ( الأطرش والجابري وهنانو والعلي ) وغيرهم في مواجهة الانتداب الفرنسي وأشعلوا الثورة الوطنية في معظم المناطق لتحقيق الاستقلال واليوم لدينا بدل محتل واحد سابق ( رحيم !) محتلون ثلاث أبرعوا في القساوة والاجرام والتدمير : النظام والروس والايرانييون الذين أعادوا الشعب السوري عقودا الى الوراء الى مرحلة التحرر الوطني الذي يقضي بمزيد من التلاحم والتوافق على أسس مبدئية واضحة من خلال اعادة اللحمة والثقة والاتحاد بين شركاء الوطن والمصير وصياغة العقد الاجتماعي – السياسي بين مكونات مجتمعنا المتعدد الأقوام والأديان والمذاهب المنبثق عن المؤتمر الوطني السوري الجامع المنشود لتحرير البلاد وتحقيق الاستقلال الثاني .
- 5 -
كما أرى هناك مبادىء انسانيةعامة تجمع بني البشر في كل مكان مثل الحرية والمساواة والسلام والتعايش والتواصل وهناك أيضا وبدائرة أوسع مايجمع بين الشعوب والقوميات ويجمعنا الكثير من الوشائج والأهداف والواجبات والحقوق نحن الكرد السورييون المقيمون نتيجة الهجرة والنزوح في اقليم كردستان العراق بشعبه الشقيق مثل الانتماء القومي والخضوع سوية للدستور والقوانين المرعية والمصير المشترك فنحن عموما في الاقليم بصورة مؤقتة ( غير مجنسين أو باقامات صادرة من وزارة الداخلية أو الأمم المتحدة ) سنعود الى وطننا عاجلا أم آجلا وحتى يحين وقت الرحيل علينا الوقوف الى جانب ارادة شعب الاقليم في حق تقرير المصير والخضوع للنظام العام والقوانين والحرص على انجازات الشعب المكتسبة مع المشاركة فقط في مناقشة المسائل المصيرية التي تعنينا جميعا سوية وعدم التدخل في كل شاردة وواردة واحترام عقول مواطني الاقليم بعدم الحلول محلهم في طرح ومعالجة أمورهم السياسية والحياتية واليومية والشخصية على أمل أن يتفهم المعنييون مقصدي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,061,797,076
- في ملف ثورة اكتوبر
- نعم لاستفتاء تقرير المصير
- على هامش قضايانا المشتركة
- مابعد - خان شيخون -
- اضاءات على أحداث راهنة
- نحواعادة النظر في تعريف المعارضة والكرد
- تأملات في مسار الأحداث
- ( كرد المشروع الايراني وفيشييو المعارضة )
- - 114 - عاما على ميلاد البارزاني الخالد
- انتفاضة موؤودة وثورة مغدورة والأسباب واحدة
- الهروب الى الأمام لن يجدي الأحزاب الكردية نفعا
- قراءة في وثيقة دي ميستورا - الاثني عشرية -
- في اليوم العالمي للمرأة
- مشاهد عن الوقت الضائع السوري
- ولكن ماذا عن أسباب توالد - المنصات -
- على هامش قضايانا
- قراءة في مسار مهام اعادة البناء
- اضاءات على مسار الأحداث السورية
- الشعب لايريد هذه - المعارضة -
- قضايا النقاش في لقاءات – بزاف – التشاورية


المزيد.....




- هل تكرهون النزاعات المتكررة بين المسافرين؟ إليكم أهم آداب ال ...
- شاهد: عناصر الجبهة الوطنية لتحرير سوريا في حي الراشدين بحلب ...
- رويترز عن صحيفة تركية: CIA لديها تسجيل لمحمد بن سلمان وهو يأ ...
- بعد تسببها في مقتل شخص بحادث سير، فينوس ويليامز تتوصل إلى تس ...
- رويترز عن صحيفة تركية: CIA لديها تسجيل لمحمد بن سلمان وهو يأ ...
- بالفيديو.. لسان حال اللاعبين: كفى يا ميسي لدينا عائلات
- دواب الحروب.. بين بغال أفغانستان وحمير اليمن
- حتى لا يكون نومك متقطعا.. تجنب البرغر والنقانق
- ما كمية القهوة المسموح بتناولها يوميا؟
- نداءات استغاثة لإنقاذ سور الأقصى الشرقي


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - هوامش فيسبوكية