أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام روحانا - سيمون دي بوفوار وجان بول سارتر في كوبا














المزيد.....

سيمون دي بوفوار وجان بول سارتر في كوبا


هشام روحانا
الحوار المتمدن-العدد: 5499 - 2017 / 4 / 22 - 21:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



**الصورة الأشهر
كوردا هو من التقط صورة "تشي" المعروفة التي تطبع عادة على القمصان والملصقات ويقال عنها انها الصورة الأشهر في العصر الحديث وبقيت معلقة في مكتبه سنة كاملة دون أن ينتبه لها أحدٌ، وحازت على شهرة عظيمة لاحقا حين اصبحت من ضمن شعارات "ثورة الطلاب" 1968.




"تبقى الماركسية فلسفة عصرنا ذلك لأننا لم نتجاوز بعد الظروف التي خلقتها"؛
(جان بول سارتر)
قَدِمت سيمون دي بوفوار الفيلسوفة النسوية الفرنسية بصحبة رفيقها لفترة طويلة من الزمن الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر عام 1960 الى كوبا، بعد فترة وجيزة على انتصار الثورة. وكانت قد دُعيت مع عدد كبير من مثقفي اليسار العالمي للمشاركة في مهرجانات واجتماعات ثقافية جماهيرية في كوبا احتفالا بالثورة.
وقد وصلا كوبا في شهر شباط 1960 والتقيا تشي جيفارا وتحدثا معه لمدة 4 ساعات. وقام سارتر بعد هذه الزيارة بكتابة 16 مقالا للصحافة الفرنسية جُمعت لاحقا تحت عنوان "العاصفة فوق السُكَر". وكان جيفارا من جانبه مهتما بالفلسفة منذ الصغر، ويحكى أنه قد قام بكتابة معجمه الخاص بالفلسفة بعد ان قرأ فرويد، ماركس إنجلز، لينين وانتقل بعدها لكافكا، كامو سارتر وغيرهم.
وبدون شك فإن جيفارا كان شديد التأثر بمقابلة سارتر؛ الفيلسوف الذي ترعرع على قراءة كتاباته. أما سارتر فقد وقع اسيرا في حبال شخصية "تشي" الآسرة وعندما تم اغتيال جيفارا في بوليفيا كتب عنه سارتر قائلا: "لم يكن جيفارا مفكرا فحسب بل الانسان الاكثر كمالا في وقتنا المعاصر كله". كان البرتو كوردا (Alberto Korda) هو من التقط صور الثلاثة معا ويظهر توقيعه في أسفل الصورة على طرفها الأيمن، وكوردا هو من التقط ايضا صورة "تشي" المعروفة التي تطبع عادة على القمصان والملصقات ويقال عنها انها الصورة الأشهر في العصر الحديث وبقيت معلقة في مكتبه سنة كاملة دون أن ينتبه لها أحدٌ، وحازت على شهرة عظيمة لاحقا حين اصبحت من ضمن شعارات "ثورة الطلاب" 1968.
كانت هذه الصورة قد التقطت بعد انفجار باخرة فرنسية محملة بالأسلحة في ميناء هافانا-كوبا والتي أوقعت العديد من الضحايا ولقد هرع جيفارا وهو طبيب الى مكان الحادث وقد كان في مكان قريب من الميناء في اجتماع يرأس فيه "المؤسسة الوطنية للإصلاح الزراعي" لتقديم العناية الطبية للمصابين.
في اليوم التالي للانفجار شاركت دي بوفوار وسارتر الجماهير الاستماع لخطاب كاسترو الذي وضع مسؤولية الانفجار على "هؤلاء الذين لا يريدون ان نمتلك سلاحا للدفاع عن الثورة" واصفا اياه بالعمل التخريبي. تجولت دي بوفوار برفقة صديقها بين الجماهير المحتشدة في شوارع هافانا القديمة حيث شاهدت الفتيات في مقتبل العمر يبعن العصير للمارة في حملة لجمع الاموال دعما للدولة الثورية الفتية. وكتبت سيمون دي بوفوار لاحقا، وبتأثر شديد: "قام راقصون مشهورون بالرقص أو بالغناء في الساحات من أجل جمع أموال الدعم، والصبايا الجميلات بملابسهن الكرنفالية سرن في فرق يجمعن الاموال. "إنه شهر عسل الثورة" قال لي سارتر، بدون أجهزة الدولة ولا بيروقراطيتها بل هو تماس مباشر بين الشعب وقادته والجماهير تموج بها الآمال المرتبكة. لن يدوم الأمر الى الأبد، الا انه مشهد مليء بالمواساة. إنها المرة الأولى في حياتنا التي نشهد فيها سعادة تم الحصول عليها بالعنف".

لاحقا في نفس العام ، وفي تشرين الأول دعا فيديل سارتر ودي بوفوار لزيارة كوبا، الا أن الزيارة هذه المرة بالنسبة لهما لم تكن على ذلك القدر من البهجة، كما كتب جيفارا، أما سيمون دي بوفوار فكتبت: "لقد تغيرت هافانا، لا نواديَ ليلية ولا نواديَ للقمار، ولقد غادرها السياح الأمريكان ووقف الفندق القومي نصف فارغ وفي نصفه الآخر اقام فتية وفتيات اعضاء الجيش الشعبي مؤتمرهم الوطني". وواصلت في ملاحظاتها على هذه الزيارة فذكرت اعضاء الجيش الشعبي المنتشرين في الشوارع والشائعات عن تدخل عسكري وشيك وضايقها ما سمته التجانس القامع للحياة في كوبا الجديدة.
تعكرت الأجواء بين سارتر وكاسترو في فترة متأخرة أكثر. وقف سارتر في عام 1971 الى جانب الشاعر الكوبي هربرت باديلا (Herberto Padilla) الذي اعتقلته السلطات في كوبا، ووقع على عريضة تطالب بالعفو عنه، متهما كاسترو بالستالينية، أما كاسترو فلم يبق خالي الوفاض لقد صار سارتر بالنسبة له في عداد "السادة البرجوازيين الليبراليين ... خدمة الامبريالية". أما الشاعر هربرت باديلا فقد أطلق سراحه لاحقا وسمح له بعد سنوات بمغادرة الجزيرة المحاصرة على يد الامبريالية الامريكية فهاجر الى الولايات المتحدة ليستقبله رونالد ريغن رئيسها حينئذ استقبال الابطال.




//المصادر:
1) http://www.critical-theory.com
2) http://www.theguardian.com/news/2000/oct/14/guardianobituaries.cuba
(الكرمل- حيفا)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المأثرة الكوبية
- -عشرٌ- من الوصايا الليبرالية لليساري المبتدئ!
- باتمان، المأزق الأيديولوجي للرأسمالية المعاصرة
- كيف يتكلم التابع؟؛ مقابلة مع فيفك تشيبر
- دراكولا: -عاجلا أم آجلا سينتصر العطش-
- Viva la FIFA
- أفكار نحو علم جمال للسينما - جورج لوكاتش
- أحمد فؤاد نجم، ماركسيا
- مدخل لبعض مفاهيم التحليل النفسي في النقد السينمائي
- التأويل مقابل الشكلانية - سلافوي جيجيك
- عظمة لينين - ليبقى الأمر فيما بيننا: إذا ما اغتالوني...
- إقتنص النهار: ميراث لينين - سلافوي جيجيك
- خيار لينين - سلافوي جيجيك
- أفكار نحو علم جمال للسينما (*) - جورج لوكاتش
- مقاربة جدلية للشكل السينمائي- سيرجي أيزينشتاين (2-2)
- مقاربة جدلية للشكل السينمائي (1)سيرجي أيزينشتاين


المزيد.....




- من أداء العرضة بالسعودية إلى تربيت يد ماي.. شاهد أبرز لحظات ...
- الجبير: إذا كانت إيران دولة فعليها التقيد بالقوانين وإذا كان ...
- روحاني عن قطر: طهران لن تسمح بأن يتعرض شعب مسلم لضغوط جائرة ...
- أفضل سيارات عام 2017
- سوريا.. المسلحون يطلقون 24 رهينة في غوطة دمشق الشرقية
- خامنئي يشن هجوما حادا على السعودية
- روسيا تقدم تقنية ناجعة لعلاج أخطر أمراض البنكرياس
- العثور على جثامين 6 جنود ليبيين قرب الحدود مع مصر
- لقطات تحبس الأنفاس توثق إنقاذ طفل أثناء اندلاع حريق
- تونس الأولى عربياً وسوريا والسعودية وليبيا ضمن الأسوأ عالميا ...


المزيد.....

- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- حديث الرفيق لين بياو في التجمع الجماهيري معلنا الثورة الثق ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام روحانا - سيمون دي بوفوار وجان بول سارتر في كوبا