أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - مَلأَتْنِي حُبًّا














المزيد.....

مَلأَتْنِي حُبًّا


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 5499 - 2017 / 4 / 22 - 19:15
المحور: الادب والفن
    


غَــادَرَتْ شُــرْيَـــانِي، مِثْلَ طُيُــورٍ

دَاهَمَـــهَــا القَــطْرُ، دِمَــائِي،

وانْتَبَــذَتْ بِشَــظَــايَــا الحُــلْمِ رِوَاقًــا فِي الأشْجَــارِ

مُــنْذُ نَــزَلْتِ كَمَــرْثَــاةِ النَّايِ بِقَلْبِي

واتَّخَــذْتِ عَــنِّـــي قَــرَارِي،

مُنْــذُ حَــلَلْتِ نَبِيــذًا بِخُــطُوطِ الكَفِّ

رَحَلَتْ مِــنِّي نُــذُورُ العَــرَّافِ

وَوَصَــايَــاهُ،

فَنَــهْدَاكِ أَعَــادَا حَــفْرَ مَــدَارِي؛

مُنْــذُ ضَرَبْتِ خِيَــامًا فِي شِغَــافِي

هَــجَرَتْنِي سَــادِنَةُ الأَلْوَانِ

فِي المُــرُوجِ

وارْتَفَعَتْ نِسْبَــةُ الأَضْــوَاءِ

فِي دُرُوبِي، لَمْ أَعُــدْ أُعْنَى

بالشَّمْسِ الآفِلَــــــــــه

فَحَــنَــايَــا خَصْــرُكِ الضَّــافِي

بِمَصَــابِيحِ الزّيْتُــونِ

ولَهِيبِي رَافِلَـــه؛

يَــا شِهَــابًا دَقَّ فِي صَــدْرِي أَوْتَــادَهُ

وانْثَــنَى يَـــزْرَعُ أَعْرَاقِي نَـــارًا!

تِلْكَ عِظَــامِي

عَــمِّــدِيهَـــا بِالعَــرَقِ الدَّافِقِ مِنْ قَــدَمَيْكِ

واحْرِقِيهَــا – إنْ شِئْتِ – قُرْبَــانًــا

لِشِفَــاهٍ اسْتَــعَــادَ مَرْسَــاهَــا أَمْجَــادَهُ؛

قَــدْ ذَهَــلَتْ عَــنِّي كُلُّ السُّفُــنِ،

كَيْفَ يَــرَانِي المَــلاّحُ

وقَــدْ أَغْرَقَــنِي لُــجُّ أَنْــفَــاسِكِ فِي أَحْوَاضِ البَيْلَسَــانِ؟

بَيْنَ أَنَــامِــلِكِ الصَّــاعِقَــةِ

أَحْيَـا أُولَــى شَهَقَــاتِي

فِي جَحِيمِي،

فَاحْمِلِيـــنِي أَبْعَــدَ أَبْعَــدَ أبْعَــدَ

بَعْـــدَ الجَمْرِ ومَــرْجِ الجَــلِيدِ،

نَــحْوَ جُــرْحٍ أَلِفَـــتْهُ الخَيْــلُ والسَّــنَــابِلُ،

نَــحْوَ مَــزْمُــورِ عَبِيــدٍ

حَفَــرَتْهُ فِي الأَكْبَـــادِ الرِّيَــاحُ

والجَــدَائِــلُ،

احْمِــلِينِي أبْعَــدَ مِنْ حِقْدِ الوَثَــنِ

وَزَفِيفِ الجِنِّيَّــاتِ،

مُــنْذُ كَحَّلْتِ وَرِيدِي بِحَلِيبِ الوَجْدِ

أَتْلَــفَتْ عُــنْوَانِي أَهْوَاءُ السَّمَــاءِ





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,150,584
- أَرْضُنَا
- أما بِنعْمة ربّك فحدّث
- أعشق فيك حريقي
- جبران خليل جبران
- سَرَقُوا أوجَاعَنَا
- المُعَلِّمُ
- أَيُّهَا القَلْبُ
- القُطْبُ والمُرِيدُ
- إلى عِراقِيَّةٍ
- حَنْظَلَةُ
- المَوْؤُودَةُ تُغْتَصَبُ مِنْ جديد
- مَمْلَكَةُ النَّارِ
- تَقَاسِيم
- ذاكَ العُصْفُورُ
- طَواحِينُ الهُرَاء
- الفَقِيدة
- مَسَافَاتُ الجَسَدِ
- حَوْضُ الأَنْبَجِ والكبْرِيتِ
- المُهَرّبُ، جذر الفساد
- Nostradamus


المزيد.....




- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41
- الجماني: -مانطحتوش ألا صرفقتو فقط-
- كاظم الساهر يشعل جدة... كيف أشار إلى الجمهور السعودي (فيديو) ...
- وفاة مخرج أحد أشهر أفلام السينما في مصر!
- تجليد الكتب بالمغرب.. حرفة تذوي بموت معلميها
- التشكيلي المصري عمر الفيومي: القهوة ليست مكانا.. القهوة حياة ...
- الدان الحضرمي.. أوركسترا يمنية على مسرح الأوبرا الماليزية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - مَلأَتْنِي حُبًّا