أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ثمرة الجنان














المزيد.....

ثمرة الجنان


احمد ابو ماجن
الحوار المتمدن-العدد: 5498 - 2017 / 4 / 21 - 23:24
المحور: الادب والفن
    




في طُفولتِي العَصية
كنتُ أسمعُ أبي يَقول :
(النِّساءُ الجَميلاتُ لايَتكاثرنَ بالإنجاب
بَل يَتكاثرنَ بِالزِّراعة)
في ذلكَ الوَقت
كنتُ لا أدركُ سَببَ وجودي أصلاً
فَكيفَ بِتكوناتِ النِّساء !!
حتَّى طالتْ سَنواتُ اليَقظة
وَتَفتحَ عقلُ السُّبلِ أمامي
وَجدتُكِ أنتِ
على شَكلِ نَسمةٍ بَاردةٍ في نَهار الصَّيف
هانئةً دُونَ الأخريات
يَانعةً بِطريقةٍ يَعجزُ القَدر
على الإتيانِ بِمثلِك
حتَّى وإن كانَ الوَردُ وَالعَسلُ
بَعضُهم لِبعضٍ ظَهيرا
تَرصفينَ الطُّرقاتِ بِأقدامِك
إذا سُرتِ...
وَتَحوكينَ الكَلماتِ على مَقاسي
إذا نَطقتِ...
كـ جَدتي التي تَحوكُ
من كراتِ الصُّوفِ مَلابسَ وَمَناديلَ لَيستْ لِلأستعمال
وَهي تَتأرجحُ بِكرسيِها الخَشبي وَلاتُبالي....
تَتَزينينَ بِما لايُمكن رُؤيتهُ
على طَالعِ قَوامكِ الشَّجري
فَكمْ من مَرةٍ وَقفتِ وَقفةَ اليَسار
كي تُعارضي سِياسةَ أمكِ السَّائدة
وهي تُحاولُ مُساعدتكِ
في أختيارِ ألوانِ فَساتينك
أمكِ تَشعرُ بِالحَيرة كَما أنا
لاتَعلمُ أي لونٍ تَنتقي لِبشرتِكِ
هي تَدركُ تَماماً أنكِ مَوشورٌ
وَأنَّ الضَّوءَ الأبيض
إذا اصطدمَ بِعتبةِ خَديكِ
يَتحللُ الى ألوانهِ السَّبعة
رَغمَ أنها تَجهلُ مايَدورُ في رَأسِ لِسانِك
الذي يُفكرُ بِهدوءٍ حَذر
من خلالِ بَضعِ حَركاتٍ مُتناغِمة
بَينَ فَكيكِ المُكتنزين...
أما أنا
لَم أرَ لوحةً
كـ تُلكَ التي يَخلقُها الضَّوءُ
بَعدما يَنكسرُ على نَهديكِ
يَقفُ في الزَّاويةِ مُنكسراً
أشبهَ بِذلكَ التِّلميذ
الذي فَضَّلَ أن يَقفَ قَصاصاً
في زَاويةِ الصَّف
لِيَتمتعَ بِالنَّظرِ إلى مُعلمتِهِ الجَميلة
عَن كَثب !!
أبي صَادقٌ جداً
من المُستحيلِ أن تَتفتحَ أفنانُكِ
من بَينَ رَحمٍ وَصلب
بِقدرٍ ما أنتِ لِوحدِكُ
مُؤسسةٌ لأنجابِ أساطيرَ الجَمال
لاشكَّ أنكِ ثَمرةٌ سَقطتْ من الجَنة
بَعدما كانَ الجَميعُ مُنشغلاً
بِآدمَ وَمَعصيتِهِ...
وَكأنَّ الله خَرجَ غَاضباً
وَرطمَ بابَ الكونِ وَراءه
فَأهتزتْ الجَنةُ حتَّى تَساقطتْ الثِّمار
إلا أنتِ تَسللتِ بِسرعةِ الدُّعاء
من على سِلَمِ السَّماواتِ السَّبع
وَاحدةً تلو الأخرى نِزولاً 
حتَّى استقرَ بِكِ الحالُ على أرضي
التي كانتْ جَبليةَ الوَقع
قَبلَ أن تَجعليها مُستويةَ الطَّابع
فَكلُّ شَيءٍ استوى بِهطولِكِ اللامَعقول
إلا نَبَضي
لَطالمَا كانَ مُستوياً 
وَبكِ أنتِ عادَ إلى تَموجاتِهِ
بِدعوى أنَّهُ 
انفلقَ من فَجرِ جَديد… 





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مأساة كبرى
- شهقات آنية
- قفزات من عالم آخر
- مخالب الرثاء
- حماقات راغبة
- ياروحي سلاما
- تبا لك
- سبل الجحيم
- الحب داري
- ايها الراحل
- بغدادي
- كلاكيت واقعي
- أنا فقير
- بلا ايحاء
- ثلاثة نصوص ميتة
- على أمل قديم
- يامنالي
- مذكرات رجل أعزل
- رؤوس البصل
- أوراق من شجرة يابسة


المزيد.....




- العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس ...
- الممثلة الأمريكية جنيفر لورنس تثير ضجة حول فستانها في لندن
- -جزيرة الكلاب-: فيلم رسوم متحركة يقاوم الديكتاتورية
- العبادي والشرعي .. جبهة موحدة ضد التطرف
- الشخصية الأكثر شرا في تاريخ السينما!
- إقامة أول مهرجان لموسيقى الجاز في العاصمة السعودية الرياض
- الذات الشاعرة حين تمارس غنائيتها الشفيفة: قصائد أليسار الحكي ...
- البوعمري تعليقا على مصادرة الفوسفاط المغربي: البوليساريو تهد ...
- الموسيقى العربية في ساحة الكرملين في موسكو
- كوكوس:ندمت على دخولي عالم السياسة


المزيد.....

- إنسان الجمال وقصائد أخرى / نبيل محمود
- شهوة الدم المجازي في -شهرزاد- توفيق الحكيم / أحمد القنديلي
- جغرافية اليباب / أحمد القنديلي
- النص الكامل لكتاب ((غادة السمان والرقص مع البوم، نص شعري في ... / فواد الكنجي
- هوا مصر الجديدة / مجاهد الطيب
- السياسة الجنسية فى الأرض الخراب : معاملة النساء واجسادهن فى ... / رمضان الصباغ
- نزيف القبلات - مجموعة قصصية / مسافير محمد
- أفلام الرعب: انحطاط الرأسمالية من خلال العدسة / مارك رحمان
- أعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- النقد فن أدبي!* / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ثمرة الجنان