أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - الخارج أنثى...














المزيد.....

الخارج أنثى...


يعقوب زامل الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5498 - 2017 / 4 / 21 - 00:57
المحور: الادب والفن
    


هل نمت بهدوء
يسألني قفلك،
هل حقاً أورق فيك النوم
وملكت الهجعة؟
لا تفسد الفرصة.
:
الخارج ، أنثى يذويها البرد
وأنت تمضي، في جسدك
كما مدار الأفيون،
لا تفسد الفرصة.
:
في نصفك الواعي، من سيكون ملمسك
ومن في نصف الاعياء سيلمسك بالخدرِ،
وأيهما سيتغلغل أكثر؟
لا تفسد الفرصة.
:
شيء هو المحراث
يذبح رضيع حناياك،
وقفلٌ كالمضغ يبقيك سجينأً
لا تفسد الفرصة.
:
يا صاحب الروح،
روحي جا القفل مالها
مفتاح غير ألي جفا ما لها،
ظلت رهينة حبس
غير الصبر ما لها.
أتشوغ مثل الطفل
لمن يمرّ من يمر
يذبح ضمير الحشا
ويشب برد من يمر
مرخوص أكله أشتعل
مالي ولا الروح، أمرٌ من يمر
غير أنت والمشتهى
وصوت الخلا ما لها.
:
من يُنبئك
أنيّ، الساعة متشعبٌ،
وليس غير ثقب قفلك
وسوى فراغ الكون، براح
وأني لو خلفتك في الهجر ورائي
سيقتلني فقدان المفتاح!






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- دعوة ، للدنو أكثر !..
- ما يمتدُ، حد نصفنا!...
- مطر الأجنحة...
- المطر السياسي !..
- نجيع، بنكهة مطر...
- عن الممارسات الإبداعية..
- .. ولماذا لا غيرُك ِ؟!
- ...ومرّة بلا قفص !.
- أنت وطنٌ أم ماذا؟!..
- مَيّلٌ لبجع الدفءِ..
- لا يجيء، ولا أروح!!...
- ودائما، تمطرُ لذعاً..
- ألوان بلا توازن !..
- خَبَلُ الأقدام !...
- الرجة الواطئة..
- الصوت للغناء أكثر..
- العالم لم يأت بعد !..
- قطار الفواصل...
- على مرمى قيد شعرة!..
- الشيء ...


المزيد.....




- فرح وموسيقى ورقص في مقر حزب موغابي بعد عزله
- صدر مؤخرا كتاب” حلية الزمن بمناقب خادم الوطن ..سيرة رفاعة را ...
- بالفيديو...فنانة كويتية تعترض على شكلها في قناة -الراي-
- أسطح الأبنية
- -ملف سري- تعيد للمسرح بالسودان جمهوره الهارب
- متحف لفن الكاريكاتير بمصر هو الأول من نوعه بالمنطقة
- بنكيران في لقاء مع شبيبة -البيجيدي-: الله يخرج العاقبة بسلام ...
- عاجل..الحزب الحاكم في زيمبابوي يقيل موغابي وزوجته
- جرابلس السورية مسرح لفيلم تركي عن الثورة
- فوز الفيلم البرتغالي -زويس- بجائزة مهرجان السينما والهجرة با ...


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - الخارج أنثى...