أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد المشهداني - السم في وكالات الغضبان.. يحيل الحق باطلاً














المزيد.....

السم في وكالات الغضبان.. يحيل الحق باطلاً


أحمد المشهداني
الحوار المتمدن-العدد: 5497 - 2017 / 4 / 20 - 21:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



القوات المسلحة، خلال إنتصارها على فلول "داعش" المهزومة، عثرت على وثائق في وكرهم الأعلامي تثبت تعاون مراد الغضبان مع الإرهاب.. جاسوساً ضد الوطن..
والغضبان يستحوذ، على ثلاث وكالات إخبارية، يوظفها في الشر من دون الخير؛ لأن كل إنسان يميل الى جوهر طويته، ويتظاهر بكنه مخزون نفسه، إن كانت شرا.. نشر الشر بين الناس، وإن كانت خيراً؛ فلا خير يرتجى من مراد الغضبان، الذي يبتز الشرفاء من خلال وكالاته.. سكاي بريس والحرة الحدث و الشرق الأوسط.
أمثال مراد، يلتمسون العذر لصدام حسين وهتلر وسواهما من جبابرة الظلم؛ لأنه من خلال وكالات أخبارية، يسيء إختيار الأفكار الهدامة التي يروج لها؛ فكيف إذا تمكن من مقدرات دولة!؟
السؤال الأصعب.. مجلس الوزراء، الذي يعمل الغضبان موظفا فيه، كيف يسمح له بالتقاطع.. مديرا لثلاث وكالات، مع أن موظف الدولة غير مسموح له بالعمل، خارج إطار الوظيفة، في مؤسسة واحدة، فكيف وهي ثلاث مؤسسات.
في حين ثمة أناس سيقوا للمحكمة، وعوقبوا بتغريمهم أربعة أضعاف مبالغ التقاطع!؟ لكن مراد، يجاهر بتمويل وكالاته من مجلس الوزراء، ولا أحد يلوح له بقانون التقاطع الوظيفي؛ لذلك يبتز الناس.. من مسؤولين ورجال أعمال وسواهما، متقاضيا منهم أتاوات.
تنطلق فكرة الأتاوات، في المراحل (الإعلامية!؟) التي ينتهجا مراد الغضبان، بالبحث حول الشخصية المستهدفة؛ ليجد أية قضية تتعلق بها، حتى لو كانت إيجابية، فيضفي عليها من عنده سماً ينفثه في جنبات الحق؛ ليستحيل باطلا.
كل هذه البلاوي تهون؛ قياسا بجاسوسيته لـ (داعش) التي تضعنا بمواجه السؤال الصعب: هل مجلس الوزراء راض!؟ أم مواطئ معه من خلال الوثائق التي كشفت تورط علي العلاق ومسؤولين آخرين، يستغلون وكالات الغضبان؛ في تلفيق التهم لنظرائهم السياسيين، الذين يزاحمونهم على (كعكة) العراق، في حفل الفساد، المشرع أبواب قاعته الحمراء.. مفتوحة.. لشذاذ الآفاق الذين تبؤوا مناصب ليس فوقها سوى الرب، الذي بلغ اليأس بالعراقيين حداً جعلهم يتصورون الله قد تخلى عنهم؛ بدليل تكتم الأجهزة الأمنية، على الوثائق التي تثبت جاسوسية مراد؛ بإيعاز من المسؤولين الذين يستغلونه في تسقيط خصومهم سياسياً وإجتماعياً ووطنياً، بنظر الشعب، من دون أدلة قانونية، على التهم التي ينسبها العلاق وجماعته ضد آخرين.
مراد الغضبان، يبدد الملايين، من ميزانية مجلس الوزراء، على أبواب صرف مجهولة، تصب بالنتيجة، في حساباته الشخصية، المغلفة بوكالاته الثلاث، تحت غطاء من مظلة العلاق وجوق المسؤولين المنتفعين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مشعان.. ياعبادي.. يحمي فساد رائد الجبوري 5 / 10
- المجلس الأعلى يصنع سوبرمان من ورق.. للهيمنة على الإستثمار في ...
- صفاء الدين ربيع يلفلف الحكومة
- مشعان.. ياعبادي.. يحمي فساد رائد الجبوري 2 / 10
- مشعان.. ياعبادي.. يحمي فساد رائد الجبوري 1 / 10


المزيد.....




- الحريري يفاجىء الحاجة حسيبة بزيارة معايدة
- الآلاف في رومانيا يشيعون جثمان الملك السابق ميخائيل
- مدينة الناصرة ستقيم احتفالات عيد الميلاد كالمعتاد هذا العام ...
- بريطانية تسمم طفلها للحؤول دون سفره إلى سوريا!
- عيد ميلاد ماكرون يثير أزمة!
- نيجيري يطعن دنماركيين اثنين ردا على قرار ترامب بشأن القدس
- مصر.. تفاؤل بقرب عودة السياحة الروسية
- ترامب يتلقى صفعة في ولاية ألاباما
- هل تنقذ العملة الصينية الروبل من ضربة أمريكية قاسية جدا؟
- عجوز يابانية تبدع في عامها الـ72


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد المشهداني - السم في وكالات الغضبان.. يحيل الحق باطلاً