أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حافظ خليل الهيتي - انهيار الاخلاق












المزيد.....

انهيار الاخلاق


حافظ خليل الهيتي
الحوار المتمدن-العدد: 5497 - 2017 / 4 / 20 - 13:38
المحور: المجتمع المدني
    


في بواكير الشباب ، وبداية التعامل الجدي مع الحياة ، وعند مواجهة متطلباتها واحتياجاتها ، لم يكن ليخطر في بالي ان بين البشر ، من يحمل صفات غير انسانية ، وقد تصل الى حد الجشع المقرف و التوحش المريع كما نراه اليوم .
ان ما نلمسه ، من خلال التعامل اليومي مع الاخرين ، ان هناك من فاق المفترسات عدوانا و ضراوة ، حتى بلغ الامر أقصاه من اللاإنسانية و الطغيان ، فهناك من يقتل لاجل مكسب مادي ؟ وهناك من يرشي ليحصل على صوت ناخب ، وآخر يزوّر للوصول الى مكان ليس له الحق فيه ، و سياسي يوعد ولا ينفذ وعده ، وآخر يدفع لاغتيال منافس او معارض ، هذا وقد تجاوزنا افعال الارهاب بكل اشكالها ومسمياتها فذلك شأن آخر .
لقد تمادى البشر كثيرا في غيهم ، واسرفوا في جشعهم لحد لا يمكن للعقول الانسانية السوية ، من تقبل الامر واستساغته .
اما ان يصل الامر ، لمحاربة الكتاب والشعراء والادباء والفنانين ، وبذل الجهد والوقت ، لالحاق الأذى بهم ، فهذا أمر فاق كل تصور ، فعلى سبيل المثال لا الحصر ؛ رجل تجاوز السبعين من العمر ، ويحمل شهادة عليا ، يتنكر بإسم مستعار على مواقع التواصل ليسيء لشخص ، لا ذنب له ، الا لأنه ابدع في لون من الوان الادب ، وأخر يطلب صداقتك باسم مستعار ، وصورة رمزية ليست صورته ، وحين تتأخر عن اضافته يعلق على موضوع لك بأشنع ما يكون ويتهمك باقذر التهم .
طبيب ادى القسم عند التخرج ، أن يخدم مرضاه بكل اخلاص ، وحين يمارس مهنته ، يتحول الى ذئب ينقض على فريسته ، فلا يقوم بواجبه على اتم وجه في المستشفى التي تدفع له راتبه و مخصصات تفوق مايحصل عليه غيره في عام كامل ، وفي عيادته يكتب العلاج برموز ، لايمكن ان تصرف قائمة دوائه ، الا من قبل الصيدلية التي له نسبة فيها . وصاحب صيدلية يبيعك الدواء ، بأضعاف سعره في مكان آخر ، وعند محاججته ، يدعي ان دواءه من منشأ اصيل كذبا وبهتانا .
هكذا هي الحال ، بعد ان تجرد الانسان من قيمه وضميره وما تمليه عليه الشرائع والاخلاق ليمعن بايذاء ابناء جلدته ، من اجل السحت الحرام الذي يكسبه، وبكل الوسائل دون وازع .
وبعد ذلك يستثمرون اموالهم ببناء منازل كبيرة وعمارات ثم يفرضون على من يؤجر منهم بان يشاركوه في عمله و المؤسف و المحزن ، ان مجتمعاتنا في هذا الزمن البائس تقدم من امتلك المال ، على من رأس ماله نزاهته وخلقه دون النظر الى الطرق التي جمع بها هذا اللص امواله من اكل مال الغير و غبنهم ، ومن خلال شقاء البائسين و المرضى وغيرهم
لذا توجب على جميع الاخيار ، في المجالات كافة ، من مثقفين وكتاب ومصلحين وكل الشرفاء ان يبدأوا بتشخيص مثل هذه الحالات المزرية ، وكشفها وتعريتها وفضح اصحاب هذا السلوك الشائن ، لعل بالامكان على الاقل الحد من هذا التدهور الاخلاقي وتداعياته الخطيرة على المجتمع والإنسانية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لولا ان رأى برهان ربه
- اعترافات رجل
- الى طيب الذكر / خميس غربي
- لولا ان راى برهان ربه / خالد سلمان
- شهداء الكلمة
- انه انسان
- دستور أعور
- مفارقة
- مجنون العصر
- الاحباط
- ألأوطان
- التجديد
- حكاية خرمة
- القمع والحداد
- تلويحة أخيرة
- الشرارة
- حب من زمن القلعة


المزيد.....




- نائب يكشف عن عدد مقاتلي وعوائل -داعش- العرب والاجانب المعتقل ...
- تظاهرة وسط بغداد للمطالبة بإطلاق سراح -الأبرياء- من المعتقلي ...
- الشرطة الإسرائيلية تنشر أفرادا متخفين لفض المظاهرات واعتقال ...
- 30 قتيلاً في غارات على معسكر اعتقال للحوثيين في اليمن
- مسؤول أممي: أميركا تواصل تعذيب معتقلي غوانتانامو
- إسرائيل تواصل غاراتها على غزة.. وموجة اعتقالات جديدة بالضفة ...
- اعتقال 20 ضابطا إسرائيليا بتهمة السرقة
- مجلس النواب الليبي يناقش تعديلات في مواد السلطة التنفيذية اق ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى توفير 1.72 مليار دولار لمتضرري الحرب ...
- الأمم المتحدة: التعذيب لا يزال يستخدم في السجون الأمريكية


المزيد.....

- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حافظ خليل الهيتي - انهيار الاخلاق