أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الورداشي، - أهمية محاورة كراتيلوس وأثرها في كتاب: أفلاطون في الإسلام.














المزيد.....

أهمية محاورة كراتيلوس وأثرها في كتاب: أفلاطون في الإسلام.


محمد الورداشي،
الحوار المتمدن-العدد: 5497 - 2017 / 4 / 20 - 05:41
المحور: الادب والفن
    


سأتطرق في هذه الورقة إلى نقطتين أساسيتين:
1- عدم عناية الباحثين بمحاورة كراتي لوس.
2- أثر محاورة كراتيلوس في كتاب: أفلاطون في الإسلام.


1- عدم العناية بالمحاورة:
أشار عبد الرحمن بدوي في مقدمة المحاورة إلى أنه لن يتحدث عن أهميتها؛ إذ يقول: " لن أتعرض في هذه المقدمة لأهمية المحاورة المترجمة وموضوعاتها الرئيسة فقد تكفلت الدراسة بتوضيح ذلك، وإنما نكتفي بالقول بأن موضوع هذه المحاورة هو فلسفة اللغة، وهو مجال يهم الباحث اللغوي والباحث الفلسفي على حد سواء" ( ص 11).
يقول بدوي: " لم تلق هذه المحاورة عناية تذكر من الباحثين ودارسي الفلسفة في اللسان العربي، ولعلها من أقل المحاورات لفتا لاهتمام الباحثين في اللغات الأوربية أيضا، ذلك أن المشتغلين بالفلسفة ينظرون إلى موضوعها، وهو أصل اللغة والأسماء، على أنه ليس موضوعا فلسفيا رئيسا في فلسفة أفلاطون، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن المشتغلين باللغة والعلوم اللغوية يرون أن هذا البحث الذي قدمه أفلاطون أقرب إلى الفلسفة منه إلى المباحث اللغوية، وأسلوبه غير مألوف لديهم، فيزهدون فيه ويعزفون عنه، ويكتفون بمعرفة جوهر الرأي الذي عرضه أفلاطون في المحاورة عن أصل اللغة والأسماء". (ص 15).
استنادا لما قاله بدوي يبدو جليا أن المحاورة لم تلق عناية من لدن الفلاسفة والباحثين في فلسفة اللسان العربي، حتى الفلسفة الغربية كذلك. ومرد ذلك كون الفلسفة عموما ركزت على الجانب الأخلاقي من فلسفة أفلاطون، لهذا يرى الفلاسفة أن هذه المحاورة لا تصلح لأن تكون موضوعا لدراساتهم.
أما اللغويون فهم الآخرون أعرضوا عن دراسة المحاورة والاهتمام بها؛ إذ إنهم يرون أنها لا تنفع الدرس اللغوي بشيء، وربما يعزى ذلك إلى كون الدرس اللغوي الحديث أحدث قطيعة مع الفلسفة خصوصا مع دي سوسير، الذي أبعد الظاهرة اللغوية عن العلوم الأخرى، بما فيها: النحو، والفلسفة، والمنطق، فالدين..إلخ. إلا أن عبد الرحمن بدوي يرى أن هذه المحاورة يمكن أن تثري الدرس اللغوي بالكثير لو تم الاهتمام بها. يقول بهذا الصدد: " مهملين الكثير من الأسئلة العميقة والإجابات المحتملة التي أثارها أفلاطون حول قضايا لغوية مختلفة، والتي نعتقد أن الاطلاع عليها ومحاولة الإجابة عنها تثري البحث اللغوي". ( ص 16).
بما أن محاورة كراتيلوس تدرس أصل اللغة والأسماء، فليس بغريب أن يعرض الدرس اللغوي الحديث عن دراستها والاهتمام بها، ونحن نعلم أن البحث في أصل اللغوي قد توقف منذ أن انحرفت التيارات اللغوية القديمة (الفيلولوجيا، فقه اللغة المقارن) عن منحى البحث في أصل اللغة إلى البحث في أصل الإنسان، وهذا البحث- أقصد البحث في أصل اللغة- عرف محدودية في الأدلة التي تثبت أصل اللغة، ما جعل الباحثين يجمعون أن دراسة هذا الموضوع ليست جادة، وفي سنة 1866 حذرت الجمعية الباريسية اللغوية الباحثين من البحث في أصل اللغة؛ لأنه يؤدي بهم إلى البحث في أصل الإنسان، وبالتالي يكون بحثا ميتافيزيقيا.








2- حضور محاورة كراتيلوس في كتاب " أفلاطون في الإسلام" لعبد الرحمن بدوي.
- ملاحظات أولية:
من خلال قراءة فهرس الكتاب يمكن أن نفترض أن بدوي أشارة إلى موضوع المحاورة في الكتاب:
- أشار في القسم الأول من الفهرس إلى:
- الفارابي: "فلسفة أفلاطون وأجزاؤها ومراتب أجزائها من أولها إلى آخرها".
يمكن أن نفترض أن ذكر كتاب الفارابي احتمال وجود أثر للمحاورة؛ لأن الفارابي تحدث في كتابه هذا عن محاورة كراتيلوس وذكر موضوعها الرئيس.
ولا أدل على ذلك من قول بدوي في كتاب محاورة كراتيلوس: " ولكن الوصف الأدق للمحاورة نجده في رسالة الفارابي التي عنوانها: فلسفة أفلاطون وأجزاؤها ومراتب أجزائها من أولها إلى آخرها". ( ص 25).
- ذكر في القسم الثاني من الفهرس:
- من كتاب "نوادر ألفاظ الفلاسفة القدماء" لحنين بن إسحاق.
- إشارة ثانية قد تدل على وجود المحاورة في الكتاب، ما ورد في "أفلاطون في الإسلام"، وهو كالآتي: " ثم بعد ذلك فحص عن هذا العلم ما هو، وأي علم هو، وما صفته، وأنه هو العلم بجوهر موجود من الموجودات كلها". (أفلاطون في الإسلام، ص: 6- 7).
من خلال هذا النص يبدو لنا حضور محاورة كراتيلوس في كتاب: أفلاطون في الإسلام؛ فالعلم الذي يحقق السعادة حسب أفلاطون هو العلم بجوهر موجود من الموجودات كلها. وحين نعود إلى المحاورة نجد الإشارة نفسها، ونستدل على ذلك بما قاله بدوي في مقدمة المحاورة: " وفي نهاية المحاورة أعلن أفلاطون عن عدم موافقته على دراسة الوجود والبحث عن حقيقته من خلال الأسماء وتحليلها والتعرف على معانيها الأصلية وتتبع تطورها عبر التاريخ، وأكد أن الطريق الأصوب في البحث عن حقائق الموجودات هو دراسة الموجودات نفسها". (ص 35-36).
 لنا رأي في هذا الصدد:
من خلال مقارنتنا بين ما ورد في محاورة كراتيلوس وكتاب أفلاطون في الإسلام، يمكن أن نقول إن عبد الرحمن بدوي أشار في كتابه "أفلاطون في الإسلام" إلى المحاورة، وقد يكون هذا قصدا منه في تأجيل الحديث عن محاورة كراتيلوس عن طريق ترجمتها، ونظرا لأهميتها، ونستدل عن رأينا هذا، بناء على تاريخ إصدار الكتابين، إذ نجد:
- أفلاطون في الإسلام: 1973 م.
- محاورة كراتيلوس، أفلاطون: 1995 م.

إذن هناك سبق الإشارة إلى موضوع المحاورة في الكتاب الأول( أفلاطون في الإسلام)، وبعده تم الاهتمام بها تفصيلا من خلال ترجمتها إلى العربية سنة 1995.
وربما اعتمد بدوي على مؤلفات نصر الفارابي وشروحاته قبل ترجمة المحاورة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,101,345





- بودريقة عضو المكتب السياسي للتجمع يرد بقوة على نبيلة منيب
- أمسية ثقافية في اتحاد الادباء والكتاب في النجف
- كيم كاردشيان تدافع عن تصفيفة شعرها الجديدة
- عيد السينما العراقية... استذكارات لماضيها وآمال بمستقبلها!
- كاظم الساهر يفتتح أولى ليالي موازين في الرباط
- محمد رمضان يرد على منتقديه بكليب -NUMBER ONE-!
- كاظم الساهر يفتتح مهرجان -موازين- في المغرب (فيديو)
- ندوة وحفل توقيع كتاب -حكاية مصرية- تأليف الدكتور جودة عبد ال ...
- مشاركة عربية متميزة في أكبر مهرجان سينمائي في أوروبا الوسطى ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الورداشي، - أهمية محاورة كراتيلوس وأثرها في كتاب: أفلاطون في الإسلام.