أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز الخرزجي - همسات فكر(142) هل يمكن محاربة الفساد بآلفساد؟














المزيد.....

همسات فكر(142) هل يمكن محاربة الفساد بآلفساد؟


عزيز الخرزجي
الحوار المتمدن-العدد: 5496 - 2017 / 4 / 19 - 17:28
المحور: الادب والفن
    


همسات فكر(142)
هلْ يمكن مُحاربةُ الفساد بآلفسادِ؟
ألدّول ألفاسدة و منها ألعربيّة التي تأتي في المراتب الأخيرة و منها العراق تُعيّنْ لُجاناً و لُجان لمكافحة ألفساد, لكنّ آلمُضحك في هذا الأمر, هو أنّ آلحاكم العربيّ ألفاسد الذي يسرق الناس علناً يُعيّنُ لجنةً لِمُحاربة ألفساد يرأسها فاسدٌ و مُفسدْ أيضاً، مع أعضاء فاسدين, و أوّل و أبْيَنْ فسادهم هي في آلرّواتب و المخصصات ألضّخمة المُميّزة ألّتي يأخذونها و آلمسؤوليين آلكبار ألفاسدين بحسب الدّرجات الحقوقية المختلفة على حساب ألفقراء و الأيتام و الثكلى و آلمعوقين و المظلومين و الكادحين, و آخر فسادهم هو تسلّط من لا يفهم في علم (ألأدارة و الأقتصاد و الحقوق) ألمسؤوليات الكبرى بآلمحاصصة!

فرئيس الجمهورية مثلاً ألّذي لا يفهم تعريفاً للحقوق و للأدارة أو الأقتصاد أو الخطط الخمسيّة يأخذ بآلمحاصصة .. راتباً سنويّتاً يصل إلى 200 مليون دينار, بآلأضافة إلى أضعاف ذلك لرواتب حماياته و مكاتبه الذين لا يُقدّمون شيئاً للشعب و للأمّة, بينما راتب الجنديّ المقاتل و الكادح الذي يُضحي بدمه و وجوده للوطن لا يصل لمليون دينار!

فكيف سيُحاربون آلفساد و كلّ واحدٍ منهم غارقٌ في آلفساد حتّى أذنيه؟
ألفساد لا يُحارب بلجنة و مسؤوليين فاسدين و فوقهم نواب و وزراء و رؤساء أفسد منهم يسرقون الناس علناً بآلرّواتب و المخصصات و النثريات و آلحمايات ..
إنّما بقوانين عادلة و صارمة تُحدّدُ ألحقوقَ و آلواجباتَ بآلتّساوي، مع محاكمَ نزيهة، و قُضاةَ يحكمونَ بالعدل و الإنصاف.
و لو إجتمعت كلّ جيوش آلعالم مع هذا الوضع للقضاء على آلفساد فأنّها لنْ تستطيع ذلك ؛ ألعدل وحدهُ هو الكفيل بتحقيقه, فكلما كانت العدالة أدقّ كان الفساد أقلّ.
عزيز الخزرجي
مفكر كونيّ
https://www.facebook.com/AlmontadaAlfikry





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ترامب المُتكبر و العبادي المستضعف
- محنة الفكر الأنساني(8)
- أرقام رهيبة عن الفساد في العراق!
- محنة الفكر الأنساني(6)
- محنة الفكر الأنساني(5)
- ترقبوا الحلقة(5) من محنة الفكر الأنساني
- لماذا خسرنا -الأنتصار- الكبير على داعش
- محنة الفكر الأنساني(4)
- دعوة من أتحاد الكتاب العرب
- محنة الفكر الأنساني(3)
- لماذا لا تنتهي الأنتفاضات؟
- محنة الفكر الأنساني(2)
- محنة العراق : محنة الفكر


المزيد.....




- الكاتبة الإنكليزية الشابة أوليفيا سودجيك وروايتها - التعاطف- ...
- -ماكس هافلار- كتاب قتل الاستعمار
- سحابة ألهمت مونك رسم لوحة -الصرخة-
- صدور «ديوان ابن ماضي» للسيد/ محمود أحمد ماضي أبو العزائم
- شاب تركي مقعد يؤلف 15 كتابا باستخدام اصبع وحيد
- اليونسكو تحتفل باليوم العالمى لحريّة الصحافة في جاكرتا 1-4 م ...
- مشروع «كلمة» يصدر رواية جديدة بعنوان: «ثلاث نساء قديرات»
- كيم كارداشيان: حادث باريس جعلني شخصية مختلفة
- -vk- تفرض رسوما على الاستماع إلى الموسيقى
- بوريطة : المغرب سيظل يقظا في مراقبة انسحاب البوليساريو من ال ...


المزيد.....

- جسد ضيق / هويدا صالح
- عشق البنات / هويدا صالح
- القرآن كتاب الشيطان الأخير Freedom Ezabel / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- أناشيد كارمنا بورانا - المجموعة الكاملة / ماجد الحيدر
- -في هذه الايام..-، لغابريل غارسيا ماركيز / سعدي عبد اللطيف
- التناقض بين الأدب والفن وبين السياق الاجتماعى فى المجتمع الب ... / رمضان الصباغ
- رواية كاثرين / تامر البطراوي
- التابو المحرم والثقافة المضادة- نوال السعداوي- / يوسف أحمد إسماعيل
- همسات مبحوحة / ميساء البشيتي
- دروس في فقه اللغة / المهدي فكري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز الخرزجي - همسات فكر(142) هل يمكن محاربة الفساد بآلفساد؟