أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم ألصفار - كوريا الشمالية أمام خيارات التصعيد ام التهدئة؟














المزيد.....

كوريا الشمالية أمام خيارات التصعيد ام التهدئة؟


جاسم ألصفار

الحوار المتمدن-العدد: 5496 - 2017 / 4 / 19 - 00:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بعد ان قضى دونالد ترامب، بقصفه بالصواريخ لقاعدة الشعيرات في سوريا، على ما شبهات لاحقته في امريكا من بسبب "اعجابه" بالرئيس الروسي فلاديمير بوتن وانقياده للخضوع "للتهديد" الروسي بحسب الدوائر الاعلامية الامريكية القريبة من الديمقراطيين. وللحصول على صفة القائد العالمي الحاسم، اقدمت الولايات المتحدة الامريكية على استخدام اقوى قنابلها غير النووية والمسماة (بأم القنابل) في ضرب كهوف كانت قد بنتها بنفسها للمجاهدين من اجل تحرير افغانستان من الاحتلال السوفيتي في ثمانينات القرن الماضي، بحجة استخدام داعش لهذه الكهوف في توسيع نشاطه الارهابي.
هذا المنعطف الخطير في السياسة الامريكية هو رسالة تهديد لقيادة كوريا الشمالية، التي تعترض الولايات المتحدة الامريكية على برنامجها النووي وسعيها الدؤوب للحصول على صفة دولة نووية، مع ان كوريا الشمالية ما زالت تحتاج لعدة سنوات من اجل تصنيع صواريخ نووية. علما بأن مدى الصواريخ الكورية الشمالية مازال لا يتجاوز الالفين من الكيلومترات ولا تشكل تهديدا سوى لليابان والقاعدة الامريكية في اوكيناوا. أما التهديد بالوصول الى اراضي الولايات المتحدة الامريكية فهو تهديد غير واقعي في المرحلة الحالية ويحتاج، لكي يكون واقعيا وجادا، الى تطوير للمنظومة الصاروخية الكورية الشمالية يستغرق اكثر من عشر سنوات.
وتجدر الاشارة هنا الى ان الصواريخ الكورية الشمالية تستخدم الوقود السائل الذي يعبأ لها قبل بضع ساعات من اطلاقها وهذا ما يجعلها صيدا سهلا للصواريخ الامريكية عند الضربة الاستباقية. هذا اذا ما اخذنا التهديدات الامريكية بمحمل الجد، خاصة وان الرئيس الامريكي دونالد ترامب كان قد اطلق تصريحات نارية متوعدة ومهددة يصعب تجاهلها.
وفي جميع الاحوال فان التصرفات والتصريحات الهوجاء الكورية الشمالية وفرت للادارة الامريكية مسوغا قانونيا وموضوعيا لنشر منظومة صواريخها المضادة في المنطقة، والتي من شأنها التصدي ايضا لشبكة الصواريخ الصينية العابرة للقارات والتي يمكنها واقعيا الوصول الى الاراضي الامريكية. وهذا ما يفسر تصرفات القيادة الصينية في استنفارها لقواتها واستعراضها لقدراتها العسكرية في المناطق الحدودية القريبة من شبه الجزيرة الكورية واليابان.
المواجهة العسكرية في المنطقة ليست من مصلحة الصين او الولايات المتحدة الامريكية، الا ان الولايات المتحدة الامريكية راغبة في اجراء يردع طموحات كوريا الشمالية النووية. وقد دعا وزير الخارجية الصيني (فان اي) الى عدم استخدام القوة لحل النزاع القائم في شبه الجزيرة الكورية واكد عل ان بكين لا تسمح باندلاع حروب وفوضى على حدودها.
وعلى العموم فان التصعيد هو سيد الموقف الان، خاصة بعد ان دفعت الولايات المتحدة الامريكية الى الحدود الكورية الشمالية باسطول حربي من حاملات الطائرات المجهزة بصواريخ نووية موجهة. وفي قاعدة اوكيناوا قامت امريكا بنشر منظومة صواريخ مضادة للجو اضافة الى منظومة صواريخ البتريوت الدفاعية التي نشرتها على الاراضي اليابانية لحمايتها من اي هجمة صاروخية تقوم بها كوريا الشمالية.
وفي المقابل صعدت بهينيان من مواجهتها للتهديدات الامريكية ولم تتوقف عن اجراء تجاربها الصاروخية في ظروف التهديد الحالية، كما صرح نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي بان كوريا الشمالية "لن تبقى مكتوفة الايدي" اذا ما تعرضت لهجوم صاروخي امريكي، وهذا يعني انها سترد دون ابطاء على اي هجوم صاروخي على اراضيها.
واخيرا فان الخيارات الكورية الشمالية محدودة، ولا يبدو انها ستتخلى عنها مهما كان التصعيد الامريكي، فالعالم يذكر جيدا ان خضوع صدام حسين للاملاءات الامريكية وقبوله بالتفتيش عن اسلحة الدمار الشامل لم يؤدي سوى الى اضعاف قدراته القتالية ولم ينقذه بالتالي من مصير محتوم كان الامريكان قد رسموه له.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,746,074
- الرؤيا العدمية والرؤيا الواقعية في الحدث السوري
- لمسار التغيير روافد
- رأي في شعار -مقاطعة الانتخابات-
- وقائع احداث جامعة واسط
- حكومة وعشائر ومافيات
- عواقب التغيير
- كوبا بعد فيديل كاسترو
- اشتراطات نجاح التغيير في السياسة الامريكية
- بداية معركة الحسم في حلب
- تكهنات في متغيرات العلاقة الامريكية الاوربية
- الديمقراطية بين جدلية المضمون والاليات
- انتصار للديمقراطية ام الانعطاف نحو الاستبداد
- موضوعتان وافتراض واحد
- الوعي والثورة
- الوعي والثورة (الجزء الثاني)
- دواعي الانسحاب الروسي الجزئي من سوريا
- دروس ثورة منتصرة
- افكار حوارية في الثورة والتحالفات السياسية
- الخاسرون في حرب النفط
- افكار في موضوع المصالح الوطنية


المزيد.....




- بالصور.. القوات الأمريكية بقاعدة الأمير سلطان في السعودية
- طلب -راقصة- على الهواء بقناة المنار التابعة لحزب الله يثير ت ...
- -أنظمة دفاعية إسرائيلية لحماية سد النهضة-.. إسرائيل تعلق وسط ...
- مواجهات بين الأمن ومحتجين في لاباز احتجاجاً على نتائج الانتخ ...
- سجن خمسة قتلة محترفين استأجر كل منهم الآخر لتنفيذ عملية اغتي ...
- ما هو القاسم المشترك في الاحتجاجات حول العالم؟
- مظاهرات تشيلي: الرئيس بينيرا يعتذر عن -قصور الرؤية- ويطلب -ا ...
- مواجهات بين الأمن ومحتجين في لاباز احتجاجاً على نتائج الانتخ ...
- الأرصاد تحدد أماكن هطول الأمطار في مصر وموعد نهايتها
- بوتين يتفق مع أردوغان حول سوريا... مذكرة التفاهم


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم ألصفار - كوريا الشمالية أمام خيارات التصعيد ام التهدئة؟