أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عطا مناع - اضراب الاسرى: الحقيقه كل الحقيقه للناس














المزيد.....

اضراب الاسرى: الحقيقه كل الحقيقه للناس


عطا مناع
الحوار المتمدن-العدد: 5496 - 2017 / 4 / 19 - 00:53
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


اضراب الاسرى: الحقيقه كل الحقيقه للناس

بقلم : عطا مناع

كأنها الروح تبعث في الاجساد الميتة، انه الاشتياق رغم الوجع الذي سيسطو على ستة الالاف وخمسماية ايقونة لا زالت تمشي في درب الآلام متسلحة بأكاليل الشوك في زمن مشى فيه المهزومون على اجساد من تخندقوا في خطوط المواجهة.

اسرانا في سجون الاحتلال قرروا أن يقرعوا جدران الخزان، كلماتهم لن تكون صدى، وفعلهم سيثمر كرامة طالما افتقدناها، صدقوني سينتصروا على ضعفنا وحياديتنا، سيهزموا فينا نحن الفلسطينيين والعرب واقصد الشعوب اللامبالاة التي استوطنت عقولنا قبل اجسادنا.

هناك حيث العدم ينبثق الامل، ومن هناك تنطلق الصرخة التي تعيد العقول لرشدها والأمور لنصابها، انها صرخة ستضرب بكافة الاتجاهات، صرخة ستزلزل الارض تحت اقدام تجار الردح السياسي والوطني الذين ادموا عقولنا وأجسادنا بأبجديات لا تمت للوجع المتجذر فينا كفلسطينيين وعرب.

امام هذه الخطوة المقدسة لا بد لنا وهذا واجبنا كشعب ونخب إلا ان نرفع شعار الحقيقة كل الحقيقة للناس، الحقيقة التي تقول اننا اشحنا بوجوهنا عن اسرانا وانشغلنا في اسقاطات الانقسام الذي تحول مع مرور الوقت لمشروع اقتصادي هزيل عمل على تجويع شعبنا والنيل من كرامة الذين تقدموا الصفوف وعلى رأسهم اسرانا.

منذ عقود نجاهر بان فلسطين هي البوصلة، واليوم الاسرى هم بوصلة فلسطين وكل العواصم، ولا ابالغ اذا قلت لكم ان اسرانا وبجوعهم سيعيدون للعواصم العربية مجدها، سنرى قريبا عشرات ومئات الآلاف من جماهير امتنا العربية تصدح وبصوت واحد لفلسطين وأحرارها في سجون الاحتلال، سنرى وبوضوح صوت اسرى فلسطين يعلو فوق صوت الفاشية التي تعبث بمقادير امتنا بدمشق وعدن وبغداد.

علينا ان لا نخاف المجهول، فالمجهول هو الذي سيمنحنا ما نتطلع اليه، فالواقع الذي نعيشه كفلسطينيين وعرب هو الكابوس الذي يجب ان نفيق منه، والوصفة السحرية هي فلسطين واسرى فلسطين الذين حملوا الهم الفلسطيني والوجع الفلسطيني في ظل ثقافة السباب والشتم التي ارساها الانقسام بأوساطنا.

لا تتوجسوا من جماهيرنا العربية، فهم دائماً معنا عندما نكون مع انفسنا ومع قضايانا الجليلة، ولذلك ليكن اضراب الاسرى الذين اتخذوا هذه الخطوة التي تحمل مضامين متعددة وأهداف تتعلق بهم وبنا، فقد كانوا يراقبوا وعن كثب تردي اوضاعنا، وهم يعلمون انهم صمام اماننا ولذلك نهضوا من اجل كرامتنا نحن الذين ارتضينا ان نكون عبيداً للمرحلة ما يفرض الاستحقاق الكبير على شعبنا.

الاستحقاق يتمثل بأن نرمي خلف ظهورنا كل الخلافات والتناقضات، فلنحاصر الطبقة السياسية المتناحرة على اللاشيء سوى الفتات، ولنتسلح بالإيمان والثقة بحتمية انتصار اخوتنا ورفاقنا في باستيلات الاحتلال، ولنرفع الاحذية في وجه من يحاول النيل من اضراب اسرانا لأنهم عمود خيمتنا والثابت الذي يعيد الاعتبار لثوابتنا المنتهكة.

هي ملحمة لا بد ان تتكل بالانتصار، ننتصر بهم وينتصرون بنا، انتبهوا فالمعركة طويلة وموجعة لكن العبرة بالنهايات التي تضع القطار على السكة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تفجيرات الكنائس: سأضع رأسي في الرمل
- غزة أبشع كوابيسنا
- وثيقة حماس : من كان يعبد محمداً فان محمداً قد مات 1
- عيد جميع المجانين
- في ذكرى اليوم الذي كان خالداً
- الاعتقال السياسي وعقم المعارضه
- بالروح بالدم نفديك يا شهيد
- لغة العصا وغاز الفلفل
- أقحاب الصحافه وصحافة الاقحاب
- سأمشي في الشارع عاريا
- شيخ البلديه
- لو كنت حراً
- لعم للتنسيق الامني
- احرقوه وخوزقوه
- سرقوا غزالنا والفلافل كمان
- مقام عالي يزور المخيم
- بزنس الانقسام والكيف
- ذكرى الحكيم: كأنها تسعون عاماً
- مثل القطه بسبعة ارواح
- أم الحيران تراجيديا ساخره


المزيد.....




- مهدي عامل... رجل من نار
- معركة ستالينغراد... 75 عاماً على النصر العظيم
- قدري جميل: منصة موسكو ملتزمة بعدم الإدلاء بتصريحات قبل انتها ...
- النادي الثقافي العربي إنجز التحضيرات لمعرض الكتاب ال61 تميم: ...
- بين التطوّر التكنولوجي والتراجع الثقافي السياسي، العامل الما ...
- لو.. لو.. لو..
- «نادي لكل الناس» يحتفي بالسينما اللبنانية المستقلّة
- تظاهرات في باريس احتجاجا على الإتجار بالبشر في ليبيا
- -الشيوعي- يفتتح أعمال المدرسة الحزبية تحت عنوان دورة -ثورة أ ...
- المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي: تحقق النصر بسواعد عراق ...


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عطا مناع - اضراب الاسرى: الحقيقه كل الحقيقه للناس