أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود فنون - السجون تشتعل وتحرك الماء الراكد














المزيد.....

السجون تشتعل وتحرك الماء الراكد


محمود فنون

الحوار المتمدن-العدد: 5495 - 2017 / 4 / 18 - 15:46
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


السجون تشتعل وتحرك الماء الراكد
محمود فنون
17/4/2017م
يبدأ المعتقلين اليوم معركة هجومية معقدة عنوانها الرئيسي هو اللأمعاء الخاوية.
إن هذا يوحب ان تبدا الجماهير الفلسطينية معركتها مع الإحتلال وعنوانها الرئيسي مقاومة الإحتلال
ولكن يجب ان ننتبه إن عنوان الأمعاء الخاوية ليس هو العنوان الرئيسي الوحيد، وهو ليس شاملا لكل مجريات المعركة ، فالمعركة معقدة وتطال كل الحالة الإنسانية والإجتماعية والصحية والنفسية والمعنوية للمعتقلين .إنها حالة من الشد والتوتر في كل لحظة ويتوجب ان يتجلى فيها الصبر والصمود مع اليقظة الدائمة وتحمل عسف السجان وكل أشكال الحرمانات التي يفرضها مع بداية الإضراب.
إن كل هذا مجند في المعركة .
نعم في المعركة ... نعم هي معركة بكل هذه الأبعاد وجوهرها ليس الصبر على الجوع فحسب على الرغم من القيمة الهائلة التي يحملها هذا العنوان .إنها معركة لحظية مستمرة ومشوبة بالتوتر الدائم والإستعداد الدائم لكل ما هو أسوأ ، مع تحمل ممارسات القمع والتشديد التي يشنها العدو.
إن عنوانها الرئيسي هو الإستعداد للتضحية بالحياة في سبيل كرامة ومطالب المعتقلين الفلسطينيين .
نعم الأمر يتعلق بالحياة !!! وقد سقط في إضرابات السجون ونتاجا لها عدد ليس بالقليل عبر تاريخ نضالات المعتقلين في السجون.
وفي ظروف اخرى عام 1980 حينما انطلق إضراب سجن نفحة في 14/7/1980 واستمر 32 يوما توحدت الحالة الكفاحية بين جماهير الأرض المحتلة وإضرابات المعتقلين ، حيث تلقفت الجماهير بيان السجون مما شكل محركا إضافيا وجوهريا في الحراك الفلسطيني الجماهيري المنطلق والذي ظل يتأجج ويتأجج حتى بلغ مستوى الإنتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987م هناك فارق جوهري مع الأسف بين الأمس واليوم.

إن موضوع الأسرى إذا أخذ بشكل منفرد هو انساني مئة بالمئة .
إن كونه حالة إنسانية لا يقلل من أهميته أبدا ويجب ان لا يقلل ولكنه ليس محصورا في الوضع الإنساني للسجناء والذي يعبروا عنه بمطالبهم الإنسانية المشروعة – ما يعرف بالأهداف المطلبية .
إن دفاع المعتقلين عن كرامتهم والضغط من أجل أن تتوفر لهم شروط إنسانية أفضل وضد الإعتقال الإداري هو بلا شك جزء من النضال ضد العدو وجزء من المقاومة الفلسطينية أو هكذا كان قبل أن تتشكل السلطة بشروط تشكلها المعروفة . وهكذا يجب ان يكون.
هذا من وجهة نظر السجون .
وماذا عن رؤية وتحليل الوطنيين خارج السجون ؟
إن معركة المعتقلين ضد جلاديهم هي جزء من المعركة الوطنية ضد العدو وهي شكل بارز من أشكال المقاومة . وهي كذلك محراك كبير في المياه الفلسطينية الراكدة . هي مستفز ودافع لانطلاقة حراك جماهيري ، نضال جماهيري واسع في مقاومة الإحتلال والتعبير عن رفض الإحتلال والتوحد مع المعتقلين (ولا أقول التضامن معهم) من اجل تحقيق شعاراتهم المطلبية .
فهي إذن تفرض المشاركة الفاعلة وكذلك تفترض ان تتبلور حالة جماهيرية في مقاومة الإحتلال .
لجان ولجان لا تشارك فيها أجهزة الأمن الفلسطيني ولا من تحركهم أجهزة الأمن - إن العنوان الذي أعلنته السلطة و أجهزة الأمن يتمثل بلجم الحراك الشعبي وليس تطويره وتفعيله .وهم اليوم في حيص بيص ولكنهم وبما لديهم من جرأة وقلة حياء يستطيعون الإستمرار في سياستهم المتفقة مع سياسة الأمن الإسرائيلي . نتذكر قبل سنوات الحراك ضد الإنقسام !!

ملاحظة – إنني ضد دفع واندفاعة الصبية للذهاب إلى قبة راحيل ليعودوا محملين بالجرحى والشهداء ونقول هذه انتفاضة الأسرى .فإلقاء الحجارة من بعد على برج اسمنتي عال ودون اشتباك مع العدو لا يندرج في كشف النضال ومقاومة العدو . ويمكن فقط الإعتصام الجماهيري في مقابلة البرج ، اما مشاغلة البرج فلا تتطلب جرحى وشهداء!!
من حوار بيني وبين هشام هاشم قبل حوالي عشرة ايام . وقد كان بصدد نداء للاسرى لتوحيد حركته زمن جهتي صغت النداء أدناه :

طبعا موضوع الأسرى إنساني وهو كذلك مسألة نضالية ويبدو ان الإخوة في فتح لهم رأي او هدف خاص محدد له علاقة بأجندتهم . ومع ذلك ومهما كان هدفهم فإنني اتضامن مع حالة الإضراب

نداء إلى الحركة الأسيرة إننا نهيب بمسئولي الحركة الأسيرة أن يعيدوا معا تقييم التوجه نحو الإضراب وأن يتفقوا من البداية على مواقيته وأهدافه وقيادته جماعيا ، وأن يمهدوا لأن يكون إضرابهم الجماعي محركا قويا لحالة استنهاض جماهيرية في الأرض المحتلة جميعها
. ‘إننا مع خطواتكم الجماعية وسبق وتفاعلت الحركة الجماهيرية مع خطوات وإضرابات فردية حتى نجحت أهدافها . واليوم فإن الجماهير لن تسلمكم وتدعكم وحدكم ، غير أن حراك السجون يكون عظيما ليس فقط عندما يحصل على تضامن جماهيري بهذه الصورة أو تلك بل عندما يتحول إلى حالة استنهاضية جدية غير مسقوفة بمواقف سلطة أو منفردة بفصيل
. تعالوا معا إلى خطوة جماعية مدروسة الأهداف وموحدة القيادة ويشارك
فيها كل طيف المعتقلين ونحن معكم وسنمضي معكم وإلى الأمام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,371,506
- إقرأوأ إجابة موسى ابو مرزق
- البحث عن شريك سلام
- للذين يرقصون على دمائتا
- مرة اخرى دفاعل عن الثقافة الوطنية
- ضد سوريا : كلاب وفئران
- مقارنة المواقف في وثيقة حماس الجديدة مع الوثائق التأسيسة
- ردا على وثيقة حماس
- وثيقة حماس : اتركونا في القطاع
- التعليم حرام وسبي النساء حلال
- اصحاب الدولة الواحدة هم خدم للاحتلال
- من هم اصحاب المصلحة في تحرير ووحدة الوطن العربي
- المحامي زيد الأيوبي ينتصر
- امة عربية واحدة
- التوجه للدفاع عن الثقافة الوطنية
- نشر الشعوذة أيسر من نشر الفكر التقدمي
- صباح الخير للراغبين في الفهم الثوري
- أمي وكل الأمهات الطيبات امي
- الأزهر يهتم بحمايتنا من الحسد
- غزة تحت الحكم الذاتي للحكم الذاتي في الضفة
- هذه هي حقيقة المصالحة


المزيد.....




- نائب وزير خارجية إيران: أمريكا قد تكون أسقطت -درون- تابعة له ...
- 3 علامات خفية لنقص فيتامين حيوي في الجسم!
- الوكالة الروسية للنقل الجوي تحقق بحادثة -بوينغ 737- في موسكو ...
- بومبيو: معاملة الصين للإيغور المسلمين هي -وصمة القرن-
- الخارجية الكازاخية: اجتماع صيغة أستانا يبحث العملية السياسية ...
- ظريف: ترامب لن يصل إلى جائزة التفاوض مع إيران 
- كشف هوية أحد المطلوبين في حادثة مقتل نائب القنصل التركي في أ ...
- بعد لقائه وزير خارجية البحرين... هل تبادل الإسرائيلي أطراف ا ...
- -كاديلاك- تتألق بسيارة فارهة غاية في الأناقة
- ظريف: ترامب لن يفوز بجائزة التفاوض مع إيران


المزيد.....

- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود فنون - السجون تشتعل وتحرك الماء الراكد