أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - العراق في فكر ترامب ؟!!














المزيد.....

العراق في فكر ترامب ؟!!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 5494 - 2017 / 4 / 17 - 21:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المتابع للحملة الانتخابية والمنافسة الشرسة بين مرشحي الرئاسة الاميركية ( كلينتون – ترامب ) يجد أن الاجواء بأجمعها متجهة نحو مرشحة الحزب الديمقراطي " هيلاري كلينتون " ولكن المفاجأة كانت بفوز مرشح الجمهوريين "دونالد ترامب " ، والذي ومنذ تسنمه حدد أولوية محاربة الإرهاب ومواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة ولا سيما في العراق وسوريا، والغارة الأميركية على مطار الشعيرات لا تخرج عن هذين الهدفين بل كما أشرنا إلى أنّها ضربة عسكرية بغاية سياسية تتصل بجوهر أهداف ترامب في المنطقة ، كما انها تأتي مترافقة مع ما طرحه مقتدى الصدر الذي دعا بشار الأسد إلى التنحي عن السلطة ، ورسالة المجرم عزة الدوري والتي دعا فيها " ترامب " الى انهاء الاجندات الاقليمية في العراق .
لقد ادركت الإدارة الأميركية، وهي على أعتاب إنهاء الحرب على تنظيم داعش في الموصل وفي الرقة والذي جاء أنتصاراً مجاناً لهم ، أنّ ذلك يتطلب قطع خطوات إيجابية وتقريب وجهات النظر تجاه السنة العرب في العراق ، ذلك أنّ أحد مصادر نشوء داعش الرئيسية والمصدر الاجتماعي والشعبي لطاقته كان يتمثل في الدعم الاقليمي والدولي لهذه المجاميع الارهابية ، والذي انعكس بالضد من التوجهات الاميركية في المنطقة ، وها هي الإدارة الاميركية الجديدة ربطت استراتيجيا بين معركة إضعاف داعش وتحييد النفوذ الإيراني في البلاد ، لان كلّ تطرف سني يقابله تطرف شيعي والعكس صحيح أيضا.
الرئيس ترامب يسعى الى استعادة أميركا قوتها في مواجهة تردد سلفه أوباما وضعفه وزيادة حجم نفوذه في العراق ، ولا يبعد التفكير جدياً في اعادة عديد قواته اليها من جديد ، لذلك عمل على زيادة ميزانية الدفاع وأعاد تنشيط علاقاته مع الحلفاء المعادين لإيران في المنطقة، لكنه لم يطرح ملف مواجهة روسيا ، بل يذهب إلى فتح الطريق أمام دور روسي يقوم على استثمار القوة الأميركية سواءً في الساحة العراقية أو السورية في سبيل تحجيم دور إيران، ذلك أنّ روسيا التي لا تضع في استراتيجيتها أولوية بقاء الأسد في السلطة، قادرة على ضبط إيقاع دورها في سوريا، بما يتناسب مع مصالح استراتيجية لها تقوم على الانتقال إلى مرحلة البحث عن خيارات بديلة تحمي مصالحها، مستفيدة من الضغط الأميركي على إيران، ومن الحاجة الإيرانية لغطاء تمثله روسيا في مواجهة واشنطن. خطوة ترامب في المنطقة تطرح على الرئيس الروسي ، المحافظة على النفوذ الروسي في سوريا مستقبلا على حساب النفوذ الإيراني. خصوصاً أنّ نفوذ إيران في سوريا بات مرتبطا بشخص الأسد من جهة وبالغطاء الروسي من جهة ثانية.
الملف العراقي سيكون له الاولوية في حقيبة ترامب ، ويسعى ان يكون العراق هو المنطلق الاساسي نحو المنطقة عموماً ، وان خطة ترامب تتركز في إضعاف النفوذ الإيراني في المنطقة من قبل الإدارة الأميركية، محكومة في السياسة الأميركية بمزيد من شيطنة أدوات إيران، من دون أن يعني ذلك عدم استثمار واشنطن في المقابل للتناقضات السياسية في المنطقة باعتبارها وسيلة ناجحة للتحكم والسيطرة وللنفوذ الأميركي فيها ، لهذا سيسعى ترامب الى حصار إيران والذي سيشكل وسيلة لتحجيم نفوذ إيران واستنزافها، خاصة وأن العراق الذي يتهالك اقتصاديا وسياسيا بات عاجزا عن وضع أوراق قوته في يد إيران، لا سيما أنّ واشنطن فتحت بابا للتسوية السياسية والحلول بين مكوناته فيما إيران لم تستثمر إلا في الانقسام العراقي وفي استنزاف طاقاته الاقتصادية والنفطية إلى حدّ بعيد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,709,520
- الضربة الامريكية لسوريا ...قبول روسي وتخندق أيراني ؟!!
- مقتدى الصدر بين ايران والثيران ؟!!
- تظاهرات ام انقلابات ؟!!
- الورقة الإصلاحية بداية تشكيل الكتلة الأكبر ؟!!
- حكومة العبادي بين التكنوقراط السياسي والمستقل ؟!
- العبادي .... وحكومة الظرف المختوم ؟!!
- العبادي وخارطة الإصلاحات القادمة ؟!!
- اصلاحات العبادي .... بين الشلع والقلع ؟!!
- قادة الشيعة .... تناقض وفقدان الثقة ؟!!
- تظاهرات الصدر ... الغاية والهدف ؟!!
- مجلس القضاء يحصّن نفسه أمام القضاء ؟!
- ورقة إصلاح العبادي بين نهايته السياسية وبناء الدولة العادلة ...
- حملات التسقيط السياسي ... الأهداف والغايات
- هل ستسقط قلعة الارهاب ؟!!
- متى يُعلن موت التحالف الوطني ؟!!
- تقسيم العراق ....قراءة واقعية ؟!!
- العراق والخيارات الثلاث ؟!!
- خارطة العراق القادمة .... ومستقبل داعش ؟!
- نظرية المد الاسلامي المتصاعد .... التشيع انموذجاً ?!
- لماذا سقطت الانبار ؟!


المزيد.....




- بسبب فيديو... فصل 10 موظفين من مشفى في الأردن (فيديو)
- أردوغان: تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام قرار ترامب حول الجو ...
- لماذا شكلت الباغوز السورية الجيب الأخير لـ-داعش- الإرهابي
- بسبب -علامة إعجاب-... ريهانا تثير جدلا بفيديو عن علاقتها بحب ...
- صنعاء تعلن في العام الخامس من الحرب أنها أكثر عتادا وعدة وتد ...
- حفتر يزور السعودية غدا
- مسؤول عُماني ينفي وجود -خلية تجسس إماراتية- في بلاده... وقرق ...
- إدارة ترامب في مجلس الأمن: لا سلام دون تلبية مصالح إسرائيل ف ...
- بقايا طفل ونمر قد تقود العلماء إلى قبر الإمبراطور المفقود من ...
- البرلمان الأوروبي يصوت لصالح إنهاء تغيير التوقيت


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - العراق في فكر ترامب ؟!!