أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - كلمة مواساة لشركاء الوطن فى يوم عيدهم














المزيد.....

كلمة مواساة لشركاء الوطن فى يوم عيدهم


نشأت عبد السميع زارع
الحوار المتمدن-العدد: 5494 - 2017 / 4 / 17 - 11:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كلمة مواساة لشركاء الوطن فى يوم عيدهم

بسم الله خالقنا جميعا الذى خلق الانسان من طين واحد وبروحه جعلنا نحى على كوكب الارض فمصدر الطاقة الذى نعيش به جميعا واحد
وبسم الاله الواحد الاحد الذى نعبده جميعا مسلمين ومسيحيين حيث قال الله تعالى ( وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون.. )
شاءت ارادة الله عزوجل ان تجمع الدنيا كل التناقضات ففيها الاخيار والاشرار الصالحين والفاسدين اهل المحبة والمودة واهل الشر والكراهية دعاة السلام ودعاة الفتن والخراب دعاة التنوير ودعاة الظلام والله امر البشرية باكملها فقال ( ولاتفسدوا فى الارض بعد اصلاحها )

اخوانى الاعزاء ان مصابكم هو مصابنا جميعا بل هو مصاب كل صاحب دين وضمير وخلق وانسانية واحساس ورحمة

واقول ليسمعنى الجميع خاصة اصحاب التدين الشمال المغشوش ان ابراهيم وموسي وعيسي ومحمد عليهم جميعا السلام جاؤا بدين واحد روحه ومقصده ( قداسة الله وكرامة الانسان ) اما الشريعة فهى مختلفة من زمن الى زمن تتعدد الشرائع ولايتعدد الدين فالدين واحد والشرائع مختلفة ( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا )

مااجمل ان نعلم ابنائنا فى المدارس والكنائس والمعابد والمساجد ان المقدس الحقيقى فى هذا الكون هو الانسان مهما كان دينه او جنسه او عرقه وان الانسان من اى بلد كان هو اخى امه هى امى وابوه هو ابى ابونا ادم وامنا حواء ونعيش على ارض واحدة ونتمتع بنعم الله جميعا من مصدر واحد فالشمس تسطع لتشرق على الجميع والارض تنتج غذائها للجميع والماء والهواء مصدر الحياة للجميع فالقواسم المشتركة هى الاعم والاهم

والدين جاء للحياة وليس للقتل فمن قتل انسانا فقد هدم بنيان الله فى الارض فهو ملعون ومطرود من رحمة الله فلو هدم بنيان فالانسان يبنيه لكن لو قتل الانسان فمن يعيده للحياة
اننى اتألم حينما أرى العالم الاخريتسابق نحو العلم والبناء والاتصالات وثورة الطب واعمار الكون
ثم انظر الى وطنى فأرى الشياطين ورؤس الافاعى يتسابقون فى قتل الناس وادخال الحزن والالم وترميل النساء وتيتيم الاطفال وحزن الثكالى ونشر الكراهية والطائفية

ونحن قدر علينا بضم القاف ان نعالج العقول المصابة بفيرس الغباء والمفخخة بفتاوى الدم والتكفير لكى نصل الى الف باء انسانية وتفكيك العبوات الناسفة التى تسكن العقول المريضة رغم الصعوبة فى ذلك لان الملايين فى بلدى ووطنى الذين كان مبرأ من هذه الفيروسات لكنه هبت عليه رياح الصحراء المحمله بهذا الداء الطائفى العنصرى وكأنه مطر سقط على وطنى ونبت فى كل مكان فى بحرى وقبلى فى الوادى وحول النيل من اسكندرية الى اسوان .

نذكر والذكرى تنفع المؤمنين ان رسولنا ص قال المسلم من سلم الناس من لسانه ويده ورسول المحبة سيدنا عيسي قال احبوا اعدائكم باركوا لاعينيكم احسنوا الى مبغضيكم من ضربك على خدك الايمن فاعطه خدك الايسر ومن سخرك لتسير مع ميل فسر معه ميلين ومن اخذ رادائك فاعطه ازارك كناية عن التسامح وعدم رد الاساءة بالاساءة
دائما أقول ان المجتمع المتسامح هو المجتمع المتدين .

المجتمع المتعايش مع بعضه هو المتدين ..

المجتمع الذى لايشغل بال افراده بعقائد الاخرين ومذاهبهم وافكارهم وينظر كل افراده الى بعض من ناحية الانسانية هو المتدين ..

المجتمع الذى يعيش الناس فيه وينسوا قضية العقائد ويعيش المواطن بجوار الاخر ولايسأله عن دينه هو المتدين ..

المجتمع الذى يختفى منه التعصب للدين والمذهب والحزب والقبيلة ويختفى منه وكلاء الله فى الارض الذين يحملون صكوك الغفران هو المتدين
اتمنى ان نصل الى ذلك - حفظ الله مصر من كل سوء ومن كل شر

عزائنا لكم فى شهداء مصر الذين سقطوا غدرا وعدوانا اللهم ارحمهم رحمة واسعة واسكنهم فسيح جناتك وعجل فى شفاء المصابين وانزل صبرا وسلوانا على اهل الجميع
وعليك بالقتلة الفجرة السفاحين وبرؤس الافاعى الذين يخططون للدم والقتل وترويع الامنين
ونهنىء الجميع بعيد القيامة المجيد واخر الاحزان يارب وكل عام وانتم والانسانية بخير
نذكر والذكرى تنفع المؤمنين ان رسولنا ص قال المسلم من سلم الناس من لسانه ويده ورسول المحبة سيدنا عيسي قال احبوا اعدائكم باركوا لاعينيكم احسنوا الى مبغضيكم من ضربك على خدك الايمن فاعطه خدك الايسر ومن سخرك لتسير مع ميل فسر معه ميلين ومن اخذ رادائك فاعطه ازارك كناية عن التسامح وعدم رد الاساءة بالاساءة

عزائنا لكم فى شهداء مصر الذين سقطوا غدرا وعدوانا اللهم ارحمهم رحمة واسعة واسكنهم فسيح جناتك وعجل فى شفاء المصابين وانزل صبرا وسلوانا على اهل الجميع
وعليك بالقتلة الفجرة السفاحين وبرؤس الافاعى الذين يخططون للدم والقتل وترويع الامنين
ونهنىء الجميع بعيد القيامة المجيد واخر الاحزان يارب وكل عام وانتم والانسانية بخير





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,024,459
- كلمة الى كل ام فى الانسانية فى يوم عيدها
- الشرق الاوسط أكثر المناطق فى العالم اشتعالا
- حصاد مازرعته الجماعات السياسية (( الاسلامية ))
- نداء للمسلمين
- الفتوحات السياسية
- جنة النافعين للبشرية ونار مخربين البشرية
- طبقوا نظرية التضاد مع الافكار السلفوهابية
- فيرس ومرض التقليد
- كلمة للعالم
- مقارنة بين أمم الارض
- خواطرى حول داعش
- تجديد الخطاب الدينى ضرورة حياتية ومجتمعية ورؤيتى حول قضية ال ...
- قناة السويس الجديدة الامل والعمل
- المسلمون وليلة القدر
- خواطر رمضانية
- دروس من الاسراء والمعراج
- ورقة عمل وخلاصة أفكار
- ((عندما يغيب العقل ويحكم الدواعش ))
- ((الاسلام القولى والاسلام العملى ))
- التفكير فى زمن التكفير


المزيد.....




- يعاديها منذ الطفولة.. رئيس الفلبين يتحدى الكنيسة الكاثوليكية ...
- انتفاضة البصرة.. من مأمنه يؤتى نظام الطائفية
- مقابلة خاصة مع مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي ...
- متحدث قضائي في تونس: يتم التعامل مع حارس بن لادن وفقا لقانون ...
- الآلاف يحتجون على مشروع -قانون الدولة اليهودية- الذي يسمح بف ...
- السعودية تلغي التوعية الإسلامية في المدارس
- مقتل واصابة العشرات في المثنى وحرق مقار لأحزاب اسلامية
- مصير مجهول لـ23 جنديا نيجيريا فقدوا بعد تعرضهم لكمين نصبته ب ...
- تونس.. القضاء يرفض إعادة حارس ابن لادن السابق إلى ألمانيا
- تونس ليس لديها خطط لإعادة -حارس بن لادن- إلى ألمانيا


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - كلمة مواساة لشركاء الوطن فى يوم عيدهم