أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال آيت بن يوبا - إحتجاجات الريف المغربي ليست ثورة















المزيد.....

إحتجاجات الريف المغربي ليست ثورة


كمال آيت بن يوبا
الحوار المتمدن-العدد: 5493 - 2017 / 4 / 16 - 18:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شعارنا : حرية -- مساواة – أخوة
كلمة الريف في المغرب المنتمي لشمال افريقيا (التي هي أمازيغية في معظمها باستثناء مصر) تعني شمال المغرب الذي فيه سلسلة جبلية تسمى سلسلة جبال الريف المسماة أيضا الذروة الرطبة بسبب التساقطات المطرية التي تفوق 2000 ميليمتر في السنة و التساقطات الثلجية .
و يعرف الريف كذلك بسبب تربته من نوع تيرس الكلسية الخصبة والغنية بسيليكات الالومين بزراعات مختلفة استهلاكية كالحبوب و الفواكه و القطاني والخضراوات و كذلك بزراعة نبتة الكيف المخدرة و التي لها استعمالات طبية و استهلاكية فردية و غير ذلك .
والريف على امتداده الافقي يوجد بقرب البحر الابيض المتوسط قليل الامواج و المالح في الشمال بالنسبة للمحيط الاطلسي الذي يوجد في غربه و الذي (الابيض المتوسط) فيه ثروة سمكية افضل من ثروة المحيط الاطلسي من حيث الجودة .
ولذلك فكلمة الريف في المغرب لا تعني مثل ما تعنيه في الدول العربية حيث يقصد بها البادية و البداوة.
كل اسامي مدن منطقة الريف أمازيغية رغم التعريب الذي طال المنطقة في بعض البلدات . و سكانها يتحدثون لغة امازيغية مختلفة بعض الشيء عن اللغة الامازيغية في الاطلس المتوسط مثلا او في الجنوب .لكن هذا لا يعني ان الاختلافات اللغوية كبيرة .
و لكن الاختلاف بين العربية واللغة المغربية الريفية كبير جدا .فالاولى تكتب من اليمين لليسار مثل العبرية التي جاءت منها بينما الثانية تكتب من اليسار لليمين و تختلف عنها.كما ان حروفهما مختلفة تماما .لأن العربية وافدة عن طريق الاستعمار العربي القديم .بينما اللغة الامازيغية هي لغة السكان الاصليين في المنطقة.
ما يعرف عن سكان الريف في العموم هو الجدية والعمل والاستقامة والصراحة والكرم و المروءة .غالبية الاسر هناك محافظة . الريفيون يحترمون الآخرين .
و مثل جميع الناس لا يرضى الريفيون بالإحتقار او التهميش أو الكذب عليهم او الاعتداء على اراضيهم او على حريتهم و كرامتهم .و لذلك قامت الثورة الريفية بزعامة محمد بن عبد الكريم الخطابي في عشرينيات القرن الماضي ضد الاستعمار الاسباني الغاشم و اسس بعد سيطرته على اجزاء واسعة من الريف جمهوريته الريفية التي عاصمتها مدينة أجدير جنوب مدينة الحسيمة من 1921 الى 1926 والتي يرى اليوم علمها في الاحتجاجات .
لم يقض على مهندس حرب العصابات محمد عبد الكريم الخطابي غير التحالف الفرنسي الاسباني الذي استعمل اسلحة كيماوية سامة ممنوعة دوليا ادت لاستسلامه لفرنسا في نهاية المطاف .هذه الاسلحة لا تزال اثارها تثير امراض خبيثة وسط السكان الى اليوم .و يجب بسببها طلب تعويضات للسكان من اسبانيا و فرنسا..
لذلك فقد جاء في مطالب اهل الحسيمة بالخصوص توفير مستشفيات متخصصة خاصة بهذه الامراض كحق للساكنة .
و هذا شيء مفهوم و مشروع .
تتبعتُ حسب ما استطعت ما يسمى الحراك الشعبي في الريف منذ اندلاعه بعد مقتل بائع السمك محسن فكري.
و كانت مطالب السكان تتمحور حول ما تحتاجه المنطقة من تنمية و بنية تحتية و توفير الشغل و الجامعة و مطالب الكشف عن مصير التحقيقات في مقتل محسن فكري و شهداء البنك في مدينة الحسيمة الذين تم حرقهم حسب الروايات المحلية وغيرذلك و اطلاق سراح المعتقلين السياسيين و الغاء ظهير اعتبار الحسيمة منطقة عسكرية ....الخ
المظاهرات كانت دائما سلمية و مضبوطة التنظيم والتجهيز باستثناء بعض الاحداث التي شوشت عليها في بعض المناطق .و يحض قياديي الحراك الشعبي منهم ناصر الزفزافي و غيره على سلميتها و يشددون على مطالبها البسيطة
التي لم ترتفع على لسان قادتها لاي مستوى آخر.
الاحتجاجات ليس فقط في الريف بل في كل المغرب قد ارتفعت وتيرتها هذه السنة بشكل ملحوظ و ممل و خصوصا بعد نشر قانون التقاعد المسخرة الذي اعتقدتُ في البداية انه مجرد مزحة معنا .لأنه مخالف للقانون و للعُقد المبرمة مع الموظفين عند ولوجهم الوظيفة العمومية و جاءت تصريحات اعضاء مجلس ادارة الصندوق المغربي للتقاعد تفند مبرراته.و هوالقانون الذي يشكل ، مع التلويح بحذف مجانية التعليم في مجتمع يعاني من الأمية ، إنقلابا على المجتمع و على الشعب برمته و يجعل المسؤولين الذين تحدثوا عن هذه الأمور بلا مصداقية .
أعتقد أن هذه الاحتجاجات هي تتويج من نتائج وجود الفقيه بن كيران في المشهد السياسي المغربي بدون أدنى شك خصوصا و أنه بتصريحاته الهوجاء حول الأمازيغية و سخريته منها و من المتكلمين بها ، رغم أنه غير معني بها كهوية ، قام بمس خطير بمشاعر الأمازيغ و غير الامازيغ ليس فقط في الريف بل في كل المغرب و خارجه .
و ما زاد الطين بلة و هو أنه بتصريحاته في الجنوب (اكادير) التي قال فيها أنه كان فرحانا لتمرير قانون التقاعد المخالف للقانون معبرا بذلك عن فرح سادي فاشستي لا غبار عليه و ظهر في الصحافة في صورة يصافح كريستين لا كارد مديرة صندوق النقد الدولي و هو يضحك غير آبه بالمس الخطير باستقلال و سيادة المغرب عن المؤسسة المالية الدولية ، بالاضافة لتحقيره الامازيغ ، أجج العديد من الاحتجاجات التي حرق فيها المحتجون صورته .لأنه مس بعمق مشاعر السكان الأمازيغ خصوصا ..و هو ما لم يترك اي مجال لاحترامه كشخص مسؤول الواجب يلزمه بنوع من التحفظ و وزن الكلام .
وحتى في مخاطبته أمام البرلمان للمهندس المقتدر ووزير التعليم السابق السيد رشيد بلمختار المتخرج من فرنسا في هندسة الطيران بل حتى لللمهندس و وزير التعليم الحالي محمد حصاد المتخرج من معهد بوليتيكنيك بفرنسا لم يتصرف بحكمة و تحفظ . و كان رد الوزيرين هو الابتسامة المتواضعة تجاه ضسارته (جسارته) .لأنهما رجلان مفكران بعيدان كل البعد عن ثقافة العصابات "الاسلامية" و ليسا براميل فارغة .فهما يعلمان جيدا ذلك المثل الفرنسي الذي يقول :
Seuls les toneaux vides font du bruit. (وحدها البراميل الفارغة تُكثر الضجيج .)
حصاد مثقف أولا و إبن الامازيغ ثانيا و ذو وراثة نقية ضاربة في عمق التاريخ و ليس حفيدا لأولئك الغزاة القدامى لشمال افريقيا .وهو بحكم تخصصه لا يحتاج لنصائح بنكيران ..فلوكان بنكيران غير فاشل لبقي في رئاسة الحكومة ..بينما حصاد الآن قد تمت ترقيته بوزارت التعليم الثلاث .و قد سبق له ان عمل في ميدان مشابه سابقا قبل وزارة الداخلية ..و كان عضوا في خلية التفكير التي انشأها الراحل الحسن الثاني.
و قد رأيناه (حصَّاد) في الريف و سمعنا كلامه المتزن والمسؤول وتصرفه اللبق تجاه السكان و حواره الهادئ والناجح هناك معهم بكل ثقة في النفس و أريحية .
في الريف بطبيعة الحال هناك مؤسسات و هناك مسؤولون و هناك عاملون في كل المجالات و هناك قوانين و هناك و هناك ...
و لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو في حال ما اذا قال اي مسؤول كبير في العاصمة ان لا علم له بما يجري في قضية ما مثلا بالريف ، فكيف سينقل السكان في الريف معاناتهم لهؤلاء المسؤولين ؟
أليس الاحتجاج السلمي الراقي المنظم المطابق للقانون هو نوع من الإخبار و لفت إنتباه المسؤولين في العاصمة لمعاناتهم؟
إن ربط الاحتجاجات بالجالية الريفية المقيمة في الخارج هو نوع من الهروب من الواقع و كأن الاحتجاج السلمي ليس حقا مشروعا .
فما البديل اذن؟
هل هو حمل السلاح ؟
طبعا من البديهيات القول أن الريفيين المقيمين بالخارج لهم علاقة بالمغرب .هم مواطنون مغاربة و بلدهم يعنيهم و يعنيهم كل ما يحدث فيه بما في ذلك ما يحدث لأسرهم في الريف .فلو قيل ان الاحتجاجات لها علاقة بمواطنين من الشيشان .فهنا يكون هناك كلام آخر.
لكن طالما ان ليست هناك اي مطالب بانفصال الريف عن المغرب فالمنطق يقتضي الاستجابة لتلك المطالب و المظالم دون النظر للمسألة بمنطق القوة و كأن تلبية المطالب تعني ضعف السلطة.
الملكية المغربية قوية وليست ضعيفة لتلك الدرجة التي يبدو أن بعض المسؤولين يقصدونها في الواقع حينما يعطون الانطباع من خلال تصريحاتهم و كأن بضع أحتجاجات ستؤثر على سير الدولة العام أو تضعفها ....بل يدعون انها تهدد استقرار المغرب .
هذا هراء.
لنكن واقعيين .
مغرب عشرينات القرن الماضي ليس هو مغرب سنة 2017 و لا هو مغرب حرب العصابات و فضاء تشي غيفارا مع احترامي الشديد لهؤلاء القادة العظام الذين دافعوا عن بلدانهم و ابلوا البلاء الحسن في الوفاء لشعوبهم و الدفاع عن الحرية .
و لكن الزمن الحالي ليس زمنهم .فزمنهم انتهى و لن يعود .كما ان واقع سوريا و اليمن وليبيا و غير ذلك يٌبعد كليا اي تفكير في الذهاب نحو الهاوية .
المطلوب بما انه تم اعفاء الفقيه بنكيران فيجب ايضا بأقصى سرعة اعفاء قانونه للتقاعد المخالف للقانون المهزلة الملئ بالثقوب القانونية التي لا يرتكبها حتى طفل . و هو قانون ظالم بكل ما في الكلمة من معنى و مس خطير بمصداقية الدولة ...و مس بنا جميعا ...
تصحيح الوضع ورد الاعتبار للناس ورد ارزاقهم التي تم اقتطاعها من رواتبهم واجب على الحكومة الجديدة التي مادام واقع الحال هو هذا الذي امامنا تبقى افضل بكثير من حكومة بنكيران التي لا تعكس طبقا للمنطق التاريخي و للحل العملي ما كان يجب ان يكون .
فالمغرب يحتاج للتقنيين المتخصصين في حل المشاكل بسرعة وكفاءة و ليس للفقهاء في الدين الذين مكانهم الطبيعي هي المساجد وليس الحكومات المسؤولة......
فمصائر الناس ليست لعبة من لعب عاشوراء .
و عليها أيضا ان تلبي حاجيات السكان في الريف .فالاحتجاجات هناك لها مطالب بسيطة و مشروعة و ليست ثورة.
و تحياتي للمغاربة جميعا بإستثناء بنكيران





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تجربة الفئران البشرية الإيطالية محكومة بالفشل
- ما تبقى من Polisario كانوا معارضين للحسن الثاني
- بيان لإتحاد الألوهيين بخصوص 8 مارس
- رغم التخريب سترفع السيدات رؤوسهن عما قريب
- تحية عالية لملكة الأكراد
- POLISARIO أو الذئاب التي تتجرأ على الأسود
- وقف الإرهاب يُحتم منع نشر الأكاذيب الدينية
- أدعو لإختيار الفرنسية كلغة رسمية في المغرب
- POLISARIO تحلم بعودة مِلكية الصحراء إليها
- بيان لإتحاد الألوهيين بشأن تبشير المسيحيين لنا
- الأمازيغ ليسوا عربا و الحل هو الديموقراطية و ليس الدين
- المغاربة أحرار أن يزوروا أي بلد مثل إسرائيل
- تهنئة بحلول السنتين الأمازيغية واليهودية
- البرقع والجدل حول إستقلال السيدات وتغيير النظرة لهن
- من التغابي عدم فهم منع البرقع في المغرب
- الدورعلى من بعد إسقاط الطائرة و السفير الروسيين ؟
- مؤسسة ديار المدينة المغربية مطالبة بتصحيح الخطأ
- 10 حقائق عن دولة إسرائيل لا يمكن إنكارها الآن
- عُقاب مدينة الشاون المغربية ليس نِسرا مَلَكيا
- أيها المغاربة من حقكم أن تغضبوا لكن لا تخطئوا


المزيد.....




- بوتين لأردوغان: قرار القدس يصب الزيت على النار
- محمد هنيدي يسخر من محاولات -تشويه دور السعودية- حول القدس.. ...
- الدفاع الروسية تؤكد عودة كتيبة شرطة عسكرية روسية على طائرتين ...
- زلزال قوي يضرب جنوب شرق إيران
- البنتاغون يسمح للمتحولين جنسيا بالخدمة في الجيش
- أنقرة لم تعد ترى في دمشق خطرا
- الأمن الروسي يحذر من خطر عودة الدواعش إلى البلاد
- أفضل بطارية هاتف في العالم
- تعرف على ساسة أوروبا المؤيدين لقرار ترامب
- ميريام وبستر: هذه كلمة العام


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال آيت بن يوبا - إحتجاجات الريف المغربي ليست ثورة