أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - متى يفتح الاسلام الباب














المزيد.....

متى يفتح الاسلام الباب


فارس الكيخوه
الحوار المتمدن-العدد: 5493 - 2017 / 4 / 16 - 10:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ليس هناك اي اشكال في القرآن والسيرة النبوية والتراث الإسلامي …
فالقرآن كتاب الله
والرسول خاتم الأنبياء وسيد الخلق
والدين عند الله الإسلام
والإسلام انتشر بفضل الله تعالى
والصحابة ميزهم الله تعالى عن غيرهم بالفضيلة والمكانة العظيمة…
على الأقل هذا ما كنا نقرأه ونسمعه من مشايخ الإسلام ولا زال …..
.واليوم المسلمين هم أكثر من مليار ونصف .والاسلام ثاني أكبر الأديان في العالم...إذن لا خوف على هذا الدين !
.. 1400 سنة وباب الإسلام بطوله وعرضه مفتوح على مصراعيه ، ولكن​ للدخول فقط ،وبكل أنواعه وأسبابه..ولكن ماذا عن باب الخروج ؟
الإيمان بالله هو حرية فردية واختيار فردي..فهل يؤمن الإسلام بذلك.؟ أم عقوبة التفكير بغير الإسلام هو الكفر ذاته ؟
واذا كان الاسلام دين السلام ! لماذا إذن وجب قتل المرتد الذي لم يدخل الاسلام اصلا عن اختيار أو رغبة.ولم ينطق حتى الشهادتين..فقط لأنه ولد من عائلة مسلمة....
لماذا الاسلام ،والاسلام فقط من كل الأديان، يعاقب المرتد عن الدين بالقتل ؟ وباب الخروج في الإسلام هي نفسها باب الموت..
وإذا كان دخول الناس أفواجا أفواجا عن قناعة بهذا الدين .فلماذا لا يسمح أيضا بالخروج منه بقناعة ؟ فهل كانت القناعة السبب في الدخول للدين منذ الأيام الأولى ؟ فإذا كان الجواب نعم، فلماذا إذن كانت حروب الردة ؟ وهي التي أنقذت الإسلام نفسه من الذوبان لا وبل وحتى الزوال ...
…..لماذا الخوف من فتح باب الخروج من الإسلام ؟ ولماذا محمد ربط الخروج من الباب بالكفر ؟ بينما باب الدخول وبحد السيف لم يكن كفرا ؟ إذا كان دين الحق ،فلماذا الخوف ؟
احتمالان لا ثالث لهما..إما خوف على المؤمن أو على الدين ..
...لو كان الخوف على المؤمن ؟ لماذا إذن وجب قتله إذا ارتد أو بدل دينه ؟ أو يقتل خوفا عليه ام ان يكون عبرة لغيره ؟
عن الرسول " من بدل دينه فاقتلوه "..وهذا الحديث في البخاري والسنة واضح وصريح.ولا يحتاج إلى تمحيص كثير..فالقتل هل الجواب الوحيد …. هل تتذكرون عبدالله بن سرح،الذي ارتد عن الإسلام،لعدم إيمانه بأن القرآن هو كلام الله ؟ كان مصيره القتل لولا تدخل أخاه في الرضاعة عثمان بن عفان…..رسول الاسلام اراد دينا وبأي ثمن .وبابا" واحدا لا غير…..

إذن هو الخوف على الدين نفسه...وهذا يثبت حروب الردة ،وهي ببساطة حملات عسكرية بأمر من الخليفة الأول أبو بكر،للقضاء على كل من ارتد عن الإسلام باختلاف أسبابها..حروب الردة كانت كارثة على المسلمين أيضا ..فقد فقدوا أكثرمن 500 قتلى من حفظة القرآن ،وماتت معهم سور وآيات كثيرة .فهل فشل الله في الحفاظ على كتابه ؟ وكيف هو مكتوب في اللوح المحفوظ ومعظم حافظيه قد قتلوا ؟ وهل هؤلاء كانوا محاربين من أجل الدين أم سفاحين باسم الدين ؟

ولكن اعود واقول لماذا الخوف من فتح باب الخروج على الاقل في أيامنا هذه ؟ فاذا كان الاسلام حقيقة ساطعة مثل الشمس .لماذا الخوف إذن ؟ فهل هناك حقيقة اخرى ؟
ليست هناك حقيقة أخرى...ولكن فهم البشر للقرآن منذ 1400 سنة ولحد سنوات قليلة مضت ،كان محدودا جدا.ولكن في أيامنا هذه ، أخذ فهم القرآن، منعطف جديد لم يعرفه البشر سابقا…. إنه عصر التكنولوجيا ..وفي مقدمتها عمنا الكبير Google...اليوم استطاع الانسان التحليل والتعمق في البحث عن الحقيقة وهو جالس في البيت . القرآن لازال للكثير سر، لانهم اصلا يجهلون لغته ويقدسونه بدون وعي. وعند الآخرين سر قد تم فك رموزه ………….... وخاب الأمل .. اليوم باب الخروج من الإسلام مغلق باحكام .خاصة في الدول الإسلامية..ولكن الى متى ؟ وهل يصمد أمام العاصفة التي تهب عليه هذه الأيام ؟ إنها العاصفة العلمية الفكرية العقلانية التي ستقلع حتما الجذور وتهز الكيان ...
السنوات القادمة ستحمل معها بلا شك أجوبة كثيرة .ولكن التغيير قادم بلا شك . إنها العاصفة الفكرية التي ستهدم باب الخروج...ومن يخرج من تلك الباب ،يخرج عن قناعة تامة. هذا هو الفرق بين باب الدخول والخروج ..
باب الخروج هو أيضا باب نزع الخوف والشك والشعور بالذنب والتي زرعها باب الدخول في كل مسلم….
فلا خوف ولا شك ولا شعور بالذنب. فلتكن علاقتنا بالخالق ،علاقة عمودية ،أساسها علاقتنا الأفقية مع البشر جميعا ..وليس هناك بشر نجس وكافر….فالذي لا يؤمن برسالة محمد لا يعني أنه نجس وكافر ، هي حريته الفردية الكاملة في الإيمان بأي دين يخلق فيه انسان صالح ....لا لتحقير الآخرين وهم الافضل في الأخلاق والقيم والعلوم والتكنولوجيا والثقافة وغيرها الكثير ...فالله الخالق يحب الجميع ...
افتح باب الخروج ،وستعرف بالحال إذا الاسلام دين حق وعدل ام دين باطل وزائف….أليس هذا هو المعيار أو المقياس ؟
أم أنه السيف دائما ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تبا للكفار.... فالأمة الاسلامية بالف خير
- الرد على حنان بن عريبية….الاسلام كرم المرأة
- الرد على حنان بن عريبية….الاسلام خط احمر
- المعراج .أسطورة أم.......... أسطورة
- هل نحن بحاجة إلى محمد لمعرفة الله ؟


المزيد.....




- إيران تسقط عقوبة الإعدام في قضية إساءة للنبي محمد
- الاستخبارات البريطانية: نحن نواجه خطرا كبيرا والإسلاميون الم ...
- الاستخبارات البريطانية: نحن نواجه خطرا كبيرا والإسلاميون الم ...
- محام: سيف الإسلام القذافي يمارس النشاط السياسي في ليبيا
- اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ويهود متشددين
- مؤتمر -دور الفتوى في تحقيق الاستقرار-
- محامي عائلة القذافي: سيف الإسلام سيعود للعمل السياسي
- بي بي سي في الرقة بعد طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية
- دعوة للتحرك ضد تسريب أوقاف مسيحية بالقدس
- خطط لتكثيف الاستيطان اليهودي بالضفة الغربية


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - متى يفتح الاسلام الباب