أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سعد سوسه - الاسطورة البنيوية














المزيد.....

الاسطورة البنيوية


سعد سوسه

الحوار المتمدن-العدد: 5493 - 2017 / 4 / 16 - 10:29
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الاسطورة خبر لابتداء محذوف، ( بمعنى ما سطروه من أعاجيب أحاديثهم ) . أما في سورة الفرقان فيقول سبحانه وتعالى ( وقالوا أساطير الأولين أكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلا ) .
بقى أن نشير أن للنطق علاقة وثيقة بمعنى الأسطورة. ومعناها في الأصل اليوناني يؤكد ذلك. فكلمة (mythos) اليونانية هي نفسها myth ومعناها الشيء المنطوق. وعلى هذا فأن الأسطورة في بدايتها كانت تعني الكلام المنطوق قبل أن تختص بحكايات الآلهة وأفعالهم .
والاسطورة هي قصة تقليدية قد تكون خيالية ذات طابع سحري ويكون ابطالها خياليون لا وجود لهم واذا كان الابطال حقيقيون فيتم المبالغة بهم وذلك لرفع مكانتهم الاجتماعية وذلك لغرض تكريمهم وتمجيدهم ويكون البطل في الاسطورة من الالهة او نصف اله ،
البنيوية أحد الاتجاهات الفكرية الأساسية التي سيطرت على الفكر بالفكر الفرنسي المعاصر لمدة من الزمن ولاتزال أصدائها تتردد في الأوساط العامة والأكاديمية في فرنسا وأوربا وأمريكا رغم خروج بعض المفكرين ( البنيوين ) عليها ، بل وتنكر البعض منهم لها وأنكارهم الانتماء اليها في وقت من الأوقات.
ولقد استخدمت كلمة (بنائية) في الكتابات العامة بل في الحديث العادي بمعاني مختلفة متباينة في مختلف مجالات الفكر وفي مختلف التخصصات . وهذا الاختلاف في الاستخدام قد يشير الحيرة والبلبلة ولكنه يشير في الوقت ذاته إلى مدى انتشار وشيوع المصطلح والفكرة التي وراء المصطلح. ويرجع الكثير من الباحثين بأن الفضل في ظهور المنهج البنيوي إلى العالم اللغوي ( دي سوسير) 1857-1913) الذي كان أول من وضع الارهاصات الأولى للبنيوية مطبقا على اللغة ، لقد فرق (دي سوسير) بين اللغة والكلام معتبرا جوهر اللغة نظاما اجتماعيا مستقلا عن الفرد , اما الكلام فهو التحقق الفردي لها . والعلاقة بين اللغة والكلام تتشابه والعلاقة بين الجوهر والعرض، وبالتالي فموضوع علم اللسان هو (اللغة) لا الحديث الذي كانت تنصب عليه الدراسات اللغوية القديمة.
ومن هنا نرى أن برنامج الأنثروبولوجيا البنائية تظل دائما ببحث عن اكتشاف البناءات العميقة واللاشعورية للنفس البشرية، ولقد أكد ليفي شتراوس على عنصر الزمن فقد اعتبر الأسطورة تحدد بواسطة نظام زمني ينسق خصائصها وتستند الأسطورة دائماً إلى احداث ماضية (قبل خلق العالم أو خلال العصور الأولى أو على أي حال قبل وقت طويل) إلا أن القيمة الذاتية المنسوبة إلى الأسطورة تنجم عن أن هذه الأحداث المفروض أنها حدثت في لحظة من الزمن وتؤلف أيضاً بنية دائمة . وأن هذه البنية تتعلق في آن واحد بالماضي والحاضر والمستقبل.
لقد فصل ( ليفي شتراوس ) بين الأسطورة وسياقها الاجتماعي والثقافي الخاص ودرسها كما لو كانت شكلا كلياً أو عاماً من الفن يمكن تحليله الخاص ودرسها وتقييمه حسب المعايير التي يرتضيها كل باحث لنفسه.
أن الأسطورة عند ليفي شتراوس تشير دائماً إلى وقائع يزعم أنها حدثت منذ زمن بعيد لكون ما يعطي الأسطورة قيمتها العملية هو أن النمط الخاص الذي تصفه يكون غير ذي زمن محدد. أنها تفسر كما قلنا الحاضر والماضي وكذلك المستقبل.
إن الأسطورة تشتمل على الزمن القابل للإعادة وأيضاً الزمن الغير قابل للإعادة ولغتها لها خصائص التزامن والتتابع التي أكدها دي سوسير أن الزمن الغير قابل للإعادة يساوي الزمن الإحصائي = الكلام = التتابع. والأسطورة تشتمل على هذين الزمنين وتتضمن هاتين الخاصيتين المتعارضتين فكل أسطورة يمكن أن يوجد زمنها الخاص على بعد التزامن. التتابع ، ومن ثم فهي تمتلك خاصية اللغة (التزامن) وخاصية الكلام (التتابع) والأسطورة هنا شبيهة في رأي ليفي شتراوس بالمدونة الموسيقية عندما تتم قراءتها بشكل متأن من خلال التتابع (من الشمال إلى اليمين وصفحة وراء صفحة) ومن خلال التزامن من الأعلى إلى الأسفل) .
يؤكد ليفي شتراوس على أن الأسطورة تشتمل على مرجع زمني ثالث يضم خصائص الزمنين السابقين (التزامني أو المتأني والتتابعي أو المتتالي) فالأسطورة تشير دائما إلى وقائع يزعم أنها حدثت منذ زمن بعيد، لكن النمط الذي تصفه يكون بلا زمن فهو يفسر الحاضر والماضي وكذلك المستقبل، وجوهر الأسطورة لا يكمن في أسلوبها، أو موسيقاها أو في بنيتها ولكن في القصة التي تحكيها، فالأسطورة لغة تم تنشيطها عند مستوى مرتفع بشكل خاص وتتابع فيه معاني بشكل يجعل الخلفية اللغوية لها في حالة حركة دائماً.
ويؤكد ليفي شتراوس دائما أن التحليل الأسطورة يتجاوز تحليل مسمياتها أو مضمونها ، أو حدودها ، وأنه يركز على الكشف على العلاقات التي توجد بين كل الأساطير ولقد أصبحت هذه العلاقات موضوعات أساسية في تحليله البنيوي الذي استهدف الكشف عن الأبنية الموحدة لهذه الأساطير ، وهو يرى أن هذه الأبنية الموحدة تتجلى خلال عملية تحليل الأسطورة بالكيفية التي ينبثق بها الفكر اللاواعي في الوعي خلال عمليه التحليل النفسي، وكذلك يغدو الكشف عن هذه الأبنية نوعاً من أنواع التحليل النفسي الثقافي .


المصادر
1 . ابن منظور: لسان العرب ، مصدر سابق، ص363، وكذلك تهذيب اللغة ، ج12، ص327.
2 . القرآن الكريم ، سورة الفرقان ، الآية 5.
3 . أحمد كمال زكي، الأساطير، دراسة حضارية مقارنة ، مكتبة الشباب، ط1، 1975، ص56-57؛ كذلك 4 . رافيين ك.ك الأسطورة ، ترجمة جعفر صادق الخليلي، بيروت، ط1، 1981، ص64.
5 . د. أحمد أبو زيد ، الاتجاه إلى البنائية ، المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية ، القاهرة، 1995، ص1.
6 . كلود ليفي شتراوس، الأسطورة والمعنى ، ترجمة د. شاكر عبدالحميد ، مراجعة د. عزيز حمزة ، دار الشؤون الثقافية العامة ، ط1، بغداد، 1986، ص5.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,630,175
- الاسطورة والتاريخ
- الاسطورة والتحليل النفسي
- حكاية خرافية ...مجموعة قصص قصيرة جدا
- مشاعر منتهية الصلاحية
- مناضل بالصدفة
- عطب في الذاكرة
- موت انسان . ق . ق . جدا .
- عطر الجسد . قصة .
- عوامل التغير الاجتماعي
- طبيعة التغير الاجتماعي
- سلبية الدين
- الدين ظاهرة ثقافية .
- اثر الثقافة على التنمية البشرية
- مانديلا اخر الاولياء الصالحين
- الثورة والديمقراطية
- الديمقراطية والشورى . الجزء الثاني
- الديمقراطية والشورى .
- مصادر الشرعية الجزء الثالث
- مصادر الشرعية الجزء الثاني .
- مصادر الشرعية


المزيد.....




- الحوثيون يعلنون مهاجمة قاعدة عسكرية سعودية.. والمالكي: استهد ...
- بريطانيا تترقب الإعلان عن رئيس الوزراء الجديد وبوريس جونسون ...
- الحوثيون يعلنون مهاجمة قاعدة عسكرية سعودية بـ-درونز-.. والما ...
- بريطانيا: بوريس جونسون يقترب من رئاسة الوزراء.. واستقالاتٌ ف ...
- التحالف بقيادة السعودية يسقط طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون
- 11 مليار دولار قيمة مشروع تنفذه -إعمار- الإماراتية في مطار ب ...
- فرنسا قد توافق على مقترح المملكة المتحدة بتشكيل قوات بحرية أ ...
- مبارك للجزائر توأم فلسطين
- أول تعليق روسي على فكرة بناء تحالف دولي لحراسة مضيق هرمز
- أسباب احتراق أكبر منجم للكبريت في العالم بالعراق


المزيد.....

- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سعد سوسه - الاسطورة البنيوية