أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - بلى أيها الليل














المزيد.....

بلى أيها الليل


عبد الفتاح المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 5491 - 2017 / 4 / 15 - 02:33
المحور: الادب والفن
    


بلى أيها الليل

حجاجاً يًريدُ الليلُ كيفَ أحاججُه؟
طويلٌ به بؤسي قصـــارٌ مباهجُه
تُقلبُني أحزانُهُ مــــــــــــــثل قشّةٍ
تحطُّ فيُعليها مـــــن الموج هائجُه
ألا أيها الليل الذي يمنـــع الكرى
أتفتحُ باباً موصدا لســـــتَ والجُه
وتسألُني ما بي؟ ألســـتَ مكابراً؟
بلى أيها الليل الذي ضــجَّ ناشجُه
بلى أنت من يدري بنيرانِ مهجتي
وأن نزيـــــفا ًفي فــؤادي يُعالجُه
له لونُ راياتِ النــــــوى غيرَ أنهُ
يلذُّ إذا ما أثمر الشــــوقَ ناضجُه
تدافعَ بيْ نبضٌ يُشـــاكسُ بعضه
فلا داخلٌ حيٌّ ولا مــاتَ خارجُه
ولو كان يدري إذ هزأتَ بمحنتي
تقودُ إلى دربٍ ومــــا أنت ناهجُه
لهمَّ إلى رأب الصـــدوع ولم يني
ورمم بيت الحزنِ وهـــو يخالجُه
ولكنْ رمتهُ الجائحـــــــــاتُ بفالجٍ
فنازعه نيلَ المســـــــــراتِ فالجُه
ولو كانَ فــي رأي الليالي رجاحةً
لألفى بها بدراً أليـــــــــفاً يواشجُه
على نولِها الداجي يمــــــــــدّ نياطَهُ
لينسجَ حتـــــــــى يقطع الليلَ دالجُه
نسيجٌ إذا جـــــــــــــاءالنهارِ يحوكُهُ
فينقضهُ فـــــــــي هدأةِ الليل ناسجُه
وكم هبّ إعصــــــارُ التباريح بغتةً
فأسرفَ فـــــي لوم النواعيرِ لاهجُه
تدور ولا تحسو مــــن النهرِ حسوةً
كقنديل دربٍ ضلَّ فــي الليلِ سارجُه
فلا الماءُ مجلوبُ ولا الريح ترعوي
وما زال فـي دربِ المُحبين عائجُه
وهل مذنبٌ لـــــو ذاب قلبٌ صبابةً
ألا إن مـــا يحلو من الـكرمِ رائجُه
وما حاجـــة الملهوف للكاسِ مزحةً
وكلّ امرئٍ يدري بما هــــو حائجُه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,018,867
- أقدار
- عنقود لثلاثة_ حول الكتابة
- سراب
- الصبي والنهر
- بريقُكَ خلبٌ
- ذكرى القُبَلْ
- فاضل حاتم وفضاؤهُ الشعري
- أيها الليل
- نسر البشارة - نص
- يا مُلهمي
- كوميديا الثابت والمتحرك
- الكرى
- إعاقة - قصة قصيرة
- ضامَكَ الشوقُ
- قلب النار
- الوقوف على بساط القصيدة عند خديجة غربوب
- يا جارةَ الروح
- ليلتي لائلة
- خديجة غربوب تصنع بدلة الإمبراطور غير المرئية
- إستيقاظ


المزيد.....




- الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ
- كيف نشأت الأفكار السياسية في الغرب؟
- فيلم كارتون روسي صيني يعرض في إفريقيا
- الاستقلال يفوز على البيجيدي ويكتسح 13 مقعدا في انتخابات اولا ...
- صفعة جديدة للبوليساريو بعد تجديد اتفاقية الصيد بين المغرب وا ...
- صناعة الغيتار بأيدي طلاب الموسيقى
- الإعلان عن محتويات -تابوت الإسكندرية الغامض-
- رئيس الحكومة: يتعين على الإدارات المعنية ضمان حسن استقبال مغ ...
- كيم كاردشيان تجني 5 ملايين دولار في 5 دقائق فقط! (صورة)
- بالفيديو والصور... موسيقى الشارع تجد طريقها إلى دمشق وشباب ي ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - بلى أيها الليل