أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء البشيتي - إعلان انتحار














المزيد.....

إعلان انتحار


ميساء البشيتي
الحوار المتمدن-العدد: 5490 - 2017 / 4 / 13 - 22:04
المحور: الادب والفن
    


إعلان انتحار
صديقي الذي غفا في أرجوحة المنفى، وصام دهرًا عن الكلام، استيقظ فجأة عندما أذن ديك الحيَّ معلنًا بدء النهار، ليعلن على الملأ: أنه قررَّ أن يتربص بالموت، وأن يفجر آخر قصيدة لديه على شرفات الانتحار!
لم ألتزم الصمت حين وصلني النبأ العظيم لكنه خِذلان الكلام! فاجأني -كما يفعل حين يجنُّ بعض الشعراء- بقصيدة أخيرة يحتفظ بها بين طيات ثيابه؛ ليفجرها قبل الممات، لتكون قصيدة رثاء له، يريد أن يرثي نفسه بنفسه؛ ليحقق حلمًا راوده طِوال الحياة: أن يسبق الموت بخطوة، ويضع إكليلًا من الغار على قبر القصيدة، ويكتب على شاهدها: وُلدت غريبة، عاشت غريبة، انتحرت غريبة.
صديقي الذي يخبئ في جوفه الكثير من الحكايات عن الفتيات اللواتي يعشقن الياسمين، ويشكلن ضفائرهن بأوراقه، ويخبئنه في دفاتر الحساب؛ ليقع الأستاذ في شِباك الغرام، فيبدأ بجمع براعم الياسمين على وسادته كل ليلة، ثم يقِسمهن بالتساوي على نوافذ الأحلام.
خبرني ذات يوم أنه كغيره من العشاق لديه ألف حكاية وحكاية مع أشجار الورد والجلنار، وأنه كتب كثيرًا من رسائل الغرام، لكنه خبأها تحت بلاطة مكسورة في بيته العتيق في غزة أو حيفا أو يافا، أو عكا، أو الكرمل، لم أعد أذكر بالضبط من أيِّ البقاع كان هو فكل حديثنا أصبح عن برودة الأحوال.
كان يكثر الحديث عن نفسه ليس لأنه يحب الثرثرة؛ بل لأنه لم يجد من تاريخ مولده إلى تاريخ الوفاة من يسأله كيف الحال؟! فكان يقف قرب الحروف التي يعشق، ويضمها إلى صدره بحنان، ثم يأخذ معها صورة للتذكار، ويقول فيما بعد: كنتُ هنا برفقة عصفور أو غزال.
ضحك كثيرًا عندما رأى الرفاق يتجمعون لأول مرة، يبكون صديقًا قضى على حين غفلة عند باب داره الموصد منذ أول نكبة، ولم يزره طِوال سنين الانكسار إنسيٌّ أو جانٌ أو حتى بنت الجيران!!
الآن يتسابقون في رفع صوره، وسرد ضحكاته، ولملمة دمعاته التي كان يخبؤها في قارورة جانب سريره كي لا تنسكب على دفاتر الأشعار؛ فتبللها، وتبهت حروفها التي كانت تبرق في ليالي آب، وتلمع في سماء كانون.
لم يبُح بحزنه على فراق صديقه لأنه يعلم جيدًا أن الحزن قليل عليه، وأن القصائد مهما علَت وسَمَت ستبقى حبرًا على ورق، وأن كل سنوات النضال والضياع والشتات لا يمكن أن تُختزل في دمعة وصورة وحرف.
صديقي قرر ألا ينتظر الموت كصديقه، قرر أن يوقف هذا الانتظار، أن يتحدى الموت، أن يسبقه بخطوة أو خطوات، أن يغادر السرير الأبيض دونما رجعة، أن يقبِّل يد الحياة مودعًا وقتما هو يشاء، أن يلقي برأسه على وسادة كتبه التي تحدث بها طويلًا عن أساطير الشجاعة والشجعان، عن سنوات النضال في شتى المنافي، عن ذلك الوطن البعيد الذي ينتظر أبناءه كل ليلة قبل النوم؛ ليقبِّلوا يديه وجبهته، ويدعون له بطول البقاء، ويضعون عند كل صباح على رأسه إكليلًا من أوراق الياسمين التي كانت بنات الحيَّ القديم يقطفنه ويخبئنه بدفاتر الحساب، صديقي قرر أن يباغت الموت في عقر داره، ويعلن الانتحار.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,675,722
- رسائل لم يزرها مطر خاطرة بقلم ميساء البشيتي
- طاب مساؤك خاطرة بقلم ميساء البشيتي
- سأصنع ثورة بقلم ميساء البشيتي
- وردة لأمي بقلم ميساء البشيتي (خاطرة)
- ملامح مستترة
- املأني حبًا
- حروفي اللاجئة
- الوجه الآخر لي
- القصيدة التي تنتظر
- أقدام عارية بقلم ميساء البشيتي
- لتشرق شمس الأحرار
- بقية حديث
- حديث الخريف
- في الذكرى الخامسة لرحيل أبي
- حنين العصر
- رماديٌّ ناصع البياض
- عيون جاهلية
- عيون جاهلية بقلم ميساء البشيتي
- الكلمة تُوَرَّث
- ماذا ينقص الفلسطيني؟!


المزيد.....




- ويصدح نداء الانفصال: إسكتلندا وكاتالونيا نموذجًا
- صدر حديثًا ديوان تحت عنوان -ترويدة الغيم والشفق-، للدكتور صل ...
- مهرجان للفن التشكيلي بعنوان «لمسات في سيناء الحضارات»
- -فندق ترانسلفانيا 3: عطلة صيفية- يتصدر شباك التذاكر بالولايا ...
- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء البشيتي - إعلان انتحار