أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد الجبار نوري - وطن ----- في عمارة يعكوبيان !!!














المزيد.....

وطن ----- في عمارة يعكوبيان !!!


عبد الجبار نوري
الحوار المتمدن-العدد: 5490 - 2017 / 4 / 13 - 13:12
المحور: حقوق الانسان
    



قد أستحضر عبارة عادل أمام في فيلم عمارة يعكوبيان عن رواية علاء الأسواني حين أختلطت عليه أوراق اللعبة السياسية بين سفارة العدو الأسرائيلي الذي بيده الجوكر الفائز وبين الحكومة المصرية الضعيفة والمنبطحة وبيدها الأوراق الخاسرة ، وأندفع يصرخ وسط الشارع المصري {--- أنّهُ زمن المسخ ----أنهُ زمن السيرك !!!} ، ويبدو أننا نعيش زمن المسخ وزمن السيرك في تعطيل القانون العراقي والأنفلات الأمني وغياب هيبة الحكومة والمصير المجهول الذي ينتظرنا !!! ، ربما سأسرد حكاية من باب الهذيان لأجد متنفساً لما نعانيه من مرارة الوضع المزري في وطني { -- هرب الفيل من الغابة --- سألوه لماذا تهرب ؟ قال لأن الأسد قرر ان يقتل الزرافة ، قالوا لهُ لكنك فيل ولست زرافه ، فقال أعلم هذا ولكن الأسد كلف الحماربمتابعة الموضوع } الحكمة / حين تتولى الحمير الأدارة فاطلب ( لجوء )
رحماك يا أبتاه وأنت مضرب مع عمال السكك عام 1952 وقلت لي : اليوم نحن نصارع أبو ناجي – يقصد بريطانيا – وغدا أنتم تواجهون أكبر لاعب سيرك في زمن المسخ ،، وتحققت نبوءتك يا حاج في 2003 أنهُ حقاً زمن المسخ زمن السيرك زمن الأحتلال الأمريكي البغيض ، زمن أفلونزا الخنازير ، زمن وباء أيبولا العقول والأرواح قبل الأجساد ، زمن الخواء الفكري بأنعدام البعد الأنساني والمنسلخ منهُ الوعي الطبقي لجيلٍ خارج من رحم الحروب العبثية بهوياتٍ مختومة من موجات الفوضى ، وكلٌ منهم يغتي لليلاه بأحزابٍ وقلوبٍ شتى توحدون نظرية التفكيك والأنقسام وهم اليوم تحت يافطة " سماسرة السلطة والدم .
فظهر السبب وبطُل العجب لتعرض مقر الحزب الشيوعي العراقي في الديوانية لهجوم غادر الثلاثاء 11 نيسان 2017 بأيدي عصابات منفلتة خارجة عن القانون أصطفت مع أعداء الحزب الشيوعي العراقي وهم معروفون بالغباء والجهل والفشل ، كنت أتمنى من هؤلاء الغوغاء توجيه أسهم غدرهم إلى بؤر لصوص المال العام أو إلى داعش الأرهابي الذي يستبيحُ الأرض والمال والعرض لا إلى أقدم وأعرق حزب منذ تأسيسه في 31 آذار 1934 تجاوز الثمانين بيد أنه لم ولن يشيخ ولد من رحم الأمة العراقية للضرورة الموضوعية الحياتية وكان سر ديمومة وعظمة الحزب الشيوعي العراقي في أحتضان الجماهير الواسعة لهُ ، فاصبحت تلك الطبقات الأجتماعية سندا ومؤيداً لهُ في نضاله وتضحياته السخية للوصول إلى ما يصبو أليه الشعب العراقي { وطنٌ حرٌ وشعبٌ سعيد } وقوة هذه الثقة التي حصل عليها من جماهير الشعب هو دفاعه المستميت عن الحرية والديمقراطية والعيش الكريم والضمان للأجيال المستقبلية ، وقد توافدت على مقر الحزب شخصيات أجتماعية ووجوه وطنية وممثلين عن قوى وأحزاب ووفود رسمية وأمنية ووفود عشائرية ، أستنكرت هذا الفعل الأجرامي الجبان معلنة تضامنها مع الحزب الشيوعي العراقي .
وللضرورة أحكام أن نسأل من هم أعداء الحزب الشيوعي العراقي ؟ وأترك للقاريء الكريم أين نضع هذا السفاح الآثم الذي تجاوز على مقر حزبنا الشيوعي العراقي في مدينة الديولنيه ؟
-الأستعماروالأمبريالية وعملاؤهما في الداخل والخارج .
- النظم الدكتاتورية والأقطاع ورجال شركات النفط .
- الكارتلات الكومبرادورية .
- المنظمات الأرهابية .
- مافيات الفساد المالي والأداري .
- اليمين المتطرف في الآيديولوجيات الدينية الأصولية المتشددة والشوفينية القومية الأثنية ، وحزب البعث .
المجد وكل المجد للحزب الشيوعي العراقي والعلياء لشهدائه المناضلين الأبرار
والخزي والعار للعصابات السائبة الخارجة عن القانون
*كاتب ومحلل سياسي عراقي مغترب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,229,053
- توماهوك ترامب ---- غطرسه أمبريالية
- المبدع العراقي --- الغائب المنسي
- باي ---- باي / كأس العالم
- القمة الغارقة في البحر الميت /تختزل أجاع الأمة
- أمرأة عظيمة من - الجيل الذهبي - في بلادي / سافره جميل حافظ
- رفع علم الأقليم في كركوك / مخالفة دستورية وقانونية
- غسيل الأموال في العراق / عند غياب الشرف والضمير
- أردوغان وهنلر/ في توليفة مقاربات
- كارل ماركس---- وتحرير المرأة
- البروفيسور شاكر خصباك / وزمن العتمة والخراب العراقي
- العراق --- وطني إلى أين ؟
- سعيد أبن جبير/ سيرة ثائر وعابد
- زيارة الجبير / تصفير أم تصحير ؟
- صوت فيروزالحالم يستوحي سمفونية Mozart 40
- معارض البيع المباشر --- للّحم العراقي الحي !!!
- أطروحات ماركس حول فلسفة - فيورباخ - 1845
- مطر ساخن
- مكسيم غوركي / أيقونة البروليتاريا
- خور عبدالله/ ولعبة التسقيط السياسي ...والأخلاقي
- خصخصة الكهرباء --- ترويض لثقافة الترشيد


المزيد.....




- الأمم المتحدة: تجاهل 900 مليون شخص يعيشون في ظروف غير إنساني ...
- على تركيا السعي إلى تحقيق أممي في اختفاء خاشقجي
- عودة أكثر من 225 لاجئا سوريا إلى الوطن خلال الــ24 الساعة ال ...
- -العفو الدولية- تشير إلى عمليات قتل خارج نطاق القانون في نيك ...
- المكسيك تطلب مساعدة الأمم المتحدة لحل قضية المهاجرين
- مصر.. الإعدام لسائق تاكسي خطف فتاة سورية واغتصبها
- «اليونيسف» تحذر من خطر حرمان ملايين الأطفال في اليمن من الما ...
- منظمات حقوقية وصحفية تدعو لإشراك الأمم المتحدة في التحقيق في ...
- منظمات حقوقية وصحفية تدعو لإشراك الأمم المتحدة في التحقيق في ...
- الأمم المتحدة: موسكو وأنقرة تمنحان اتفاق إدلب مزيدا من الوقت ...


المزيد.....

- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد الجبار نوري - وطن ----- في عمارة يعكوبيان !!!