أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - للصمت جدار من الذكريات














المزيد.....

للصمت جدار من الذكريات


دينا سليم حنحن
الحوار المتمدن-العدد: 5490 - 2017 / 4 / 13 - 12:40
المحور: الادب والفن
    


للصمت جدار من الذكريات
: سهير سلمان - مُنيّر

"جدار الصمت........." هذا عنوان رواية للكاتبة الاعلامية ابنة الرملة واللد المغتربة في استراليا دينا سليم حنحن. والجدار عند دينا مبني من لبنات الصمت ويقطر أسى ولوعة ..كيف لا وهي تروي بدم قلبها بشفافية وجرأة إدوارد سعيد في رواياته فصولا من سيرتها الشخصية الحقيقية.
"يا له من قدر تفوح منه رائحة العذاب..." تقول
أخذتنا دينا بروايتها إلى حدود قلبها وفلذة كبدها ابنها.... الذي ألم به داء عانى منه وإياها بصمت بل نزفت بلا دم.
في سردها الروائي الحقيقي تحولك الكاتبة في روايتها إلى صديق وشريك يصغي بالضرورة لأوجاعها، فما أن تنتهي من سماعها حتى تشعر كأنك امتلكت صديقة جديدة كنت تصغي لها على فنجان قهوة. تروي دينا معاناتها وتتوقف عند مكوثها في المستشفيات وفي غرف الانتظار.. انتظار خبر سار من الأطباء لم يأت بالنهاية. " مهما تحلّب الورد وإن نشفت عصارته، ألا تأنّى جسدك بالتهام نفسه، بلى تبقى عيناك منارة رغم قمّة العذاب، تبقى عيناك منارة، شرسة هي الحياة، قاسية هي النهارات التي آويت إليها، ولم تجد فيها سوى القسوة، مهارة المرض تتجمع داخلك ونبذت كل خلية رحيمة فيه حتى بدأ جسدك يتآكل ببطء مثل مروحة تهرش أجساد الفراشات فتطاير نثارها"
في "جدار الصمت" تفوقت دينا على ذاتها وعلى وجعها بالتفريغ والكتابة وإشراك الآخرين بمأساتها بلغة إنسانية بعدما أسمت نجلها فقيدها " باسم " وما لبثت أن اكتشفت أن الدنيا لم تبتسم في وجهها. لم تستسلم دينا للقدر فواصلت المشوار بقوة وإيمان دون أن تجف يوما دمعة حزنها ولوعتها على باسم. اخدتنا الى كل محطات حياتها المليئة بالعذاب والمعاناة سواء من زوجها ومن مرض ابنها.
الرواية عبارة عن وثيقة اعتراف إن صح التعبير "اعتراف لكل أم " وفيها كادت تقول لنا وتشجعنا على الكتابة ولسان حالها يقول " وتؤخذ الدنيا غلابى " كي نتصالح مع أنفسنا ونواجه محنتنا بالكتابة عن أحزاننا لكن بدون يأس.وهي حاضرة بشخصها واسمها وصوتها، " كُلما شعرت بانكسار أليم أقلّب أُلبوم صور الماضي القديم، يا لهذا التحدّي الحكيم، لقد التقمتُ بنور الحياة من جديد، لقد أصبحت هنا ويجب أن أبقى حيث أنا وسوف أستثمر وجودي هنا لكي يكون مصدرا للتحــــــدي وأنشودة للفـــــــرح وأوزار قـــــــوّة".
استحضرت شخصين شخصية الشيطان الذي استحضرته أكثر من مرة وشخصية الملائكة كذلك في فقرات عدة خاصة تلك الفقرات التي تحدثت فيها بسلاسة عن اللحظات قبيل النهاية، حيث تطل علينا بكلمات مشبعة بالوجع والألم لتقول لنا، لقد قمت بتدوين هذه الرسالة بعد وفاة ابني باسم، كتبتها لأتطهر من الذكريات السيئة.
" تشتتنا، أظلمت الدنيا في عيوننا وانسحب الاستقرار من تحت أقدامنا، هربنا من عوالم سقطت منها الضمائر، تحايلنا على الحياة، كان الصراع كبيرا والظلم أكبر، رغم توسلاتنا لم ترضخ تلك العوالم لصوت الضمير أبدا وتجاهلت نداءاتنا وبقيت محانأة بلون خطيئتها، ألوان الخطيئة كثيرة، ليست الخيانة والكذب والتحايل والمراوغة والسرقة فقط، وأكثر، الحياة واحدة والعمر غال، ونحن بشر كأي بشر نستحق الحياة."
يعطيكي العافية أخت دينا سليم على هذه الرسالة المقدسة وفعلا رواية جديرة بالقراءة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,899,385
- نص عن قصة حقيقية
- ادمان وجريمة
- فوضى
- كسرتي خبز وقطعتي سبانخ
- لا أحد يقرع الباب
- وصمة على عنق
- ورق سوليفان
- ذكريات - أول قصيدة
- مقعد أنيق
- الخطيئة
- قاطرة الزقاق
- لا يمكن أن تكونَ خائنا
- ضمائر
- رقم البيت ...صفر
- إمرأة... والتنانير فضفاضة
- سباعية المستحيل
- عروس بدون زواج
- يا بو الشويرة الحمرا – تي رشرش
- نقوش على الرمال
- نظرات الانتظار


المزيد.....




- مجلس المستشارين يضع تنزيل الإصلاح الجهوي تحت مجهر التشريح
- العربية في يومها العالمي.. لغة الحضارة والتنوع الثقافي
- الصحراء المغربية على طاولة لقاء وطني بورززات
- عاجل.. بسبب ميثاق مراكش.. استقالة رئيس وزراء بلجيكا
- إيميلي بلانت تتألق في أحدث أفلامها -ماري بوبينز تعود-
- -Aquaman- قد يصبح أكثر الأفلام العالمية ربحا منذ سنوات! (فيد ...
- الحكم على صياد غزلان بمشاهدة فيلم رسوم متحركة كل شهر أثناء س ...
- نجل جو داسان يحيي حفلا موسيقيا في موسكو
- افتتاح -دورة المفكر طلعت باشا حرب- وإعلان محافظة مطروح عاصمة ...
- حاكم الشارقة يعلن عن تأسيس رابطة اللغة العربية بالعالم


المزيد.....

- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - للصمت جدار من الذكريات