أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - الرد على مقال حسن محسن رمضان (مغالطات يسوع المنطقية) - الجزء 1














المزيد.....

الرد على مقال حسن محسن رمضان (مغالطات يسوع المنطقية) - الجزء 1


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5490 - 2017 / 4 / 13 - 00:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الكاتب حسن محسن رمضان اعتاد ان يشن حملة مقصودة لتشويه سمعة رسول المحبة والسلام السيد المسيح ، كلمة الله المتجسد وروحه القدوس فيحاول القزم ان يطاول السماء قامة .

كتب حسن رمضان في عام 2014 في موقع الحوار المتمدن مقالات متسلسلة ضد السيد المسيح للتحقير و التشويه .
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=433275

والكاتب من خلفية اسلامية كما يدل عليه اسمه ، فان تنكر هو لدينه الاسلامي واصبح ملحدا او زنديقا وانكر وجود الله وشتم انبياءه فهذا شأنه وهو حر بافكاره حسب تربيته، ولكن ان يتطاول على السيد المسيح بكلمات يعتقد انها تقلل من شأنه او مكانته السامية المحفوظة في قلوب مليارات البشر فهو في وهم وضياع . فالشمس لا يحجب نورها جناح ذبابة .

جاء في مقال السيد محسن حسن رمضان المعنون ( مغالطات يسوع المنطقية) الجزء 1 و 2 ، ان يسوع المسيح كان يشجع تلاميذه ان ياكلوا بايدي متسخة ولا يدعوهم لغسل اليدين قبل الاكل . وطبعا اقتبس كلامه من حادثة سجلها تلاميذ السيد المسيح في الانجيل المقدس دون ان يفهم الكاتب معناها الاخلاقي والتربوي .
ملخصها ان يسوع المسيح وتلاميذه حضروا مائدة طعام وبدؤا الاكل مع بعض اليهود الفريسيين المتعصبين دينيا دون غسل اياديهم التي هي من الطقوس اليهودية التقليدية ، ولما اعترض اليهود على السيد المسيح ان تلاميذه يأكلون دون ان يغسلوا ايديهم ردهم بكلام تأديبي، كان في غايته ان يفهّم اولئك اليهود ان لا يتمسكوا بالطقوس والمظهر دون الاهتمام بالجوهر .
فقال معطيا لهم درس في الاخلاق الفاضلة والتعامل الانساني مع الناس بشكل رمزي ، قائلا لليهود:" ان كل ما يدخل الفم لا ينجس الانسان ، ولكن ما يخرج من داخل الانسان من فكره وقلبه من افكار شريرة وزنى وفسق وفجور وقتل وسرقة هو الذي ينجس الانسان ".

كانت الغاية من هذه الاجابة ان يفهم اليهود التصرف الحسن مع الناس هو الذي يجب ان يكون نظيفا و طاهرا و ليس التمسك بالمظاهر الخارجية التي لا قيمة لها في التعامل الاخلاقي مع الاخرين ، ان قصد السيد المسيح ان يعلّمَ اليهود بعدم جواز الاهتمام بتنظيف اليدين وترك القلب والفكر مليئ بالنجاسة والقذارة الروحية. اليدان سهل تنظيفها بالماء، لكن القلب والفكر صعب جدا تنظيفها و تطهيرها من الاقذار و الشرور وهي التي تنجس الانسان .

في حينها كتبتُ تعليقا للردعلى الجزء 1 من مقاله ، لم ينشره موقع الحوار المتمدن. وفي الجزء 2 استمر الكاتب محسن رمضان في غيه واسلوبه الهجومي على شخصية السيد المسيح بنفس الموضوع وباسلوب غير مؤدب، فكتبتُ ردا مماثلا ، لتفنيد خطا ما ادعاه الكاتب من قصد المسيح الذي فهمه الكاتب خطا او على الاغلب متعمدا.
ولم ينشرالموقع الرد ايضا ، لأسباب تخص سياسة الموقع في المحاباة للاسلاميين . انا شخصيا ارسلت مقالا للرد عليه لاربع مرات متتالية ولم ينشر.

الكاتب حسن محسن رمضان ، وبعد ان استفزه تعليقي على مقاله، رد علي بتهجم واصفا ردي عليه بتعبير يناسب اخلاقه وذوقه الرفيع ، مناصرا لفكرة ان نظافة اليد خير من نظافة القلب والفكر ، وان يسوع المسيح كان خاطئا في انتقاده لليهود حول الاهتمام بغسل الايدي قبل الطعام ، مبتعدا عن جوهر المعنى لما قاله المسيح في رده على اليهود حول الاهتمام بنظافة الفكر و القلب و اللسان قبل اليدين . لكن فهم الكاتب المادي المحدود الذي تعلمه في صغره ابعده عن المعنى الروحي لجواب المسيح .
اراد هذا الكاتب المؤدب ان يعلمني الادب واصول التربية لأبنائي ، فرد علي ما يلي :
[كن على مثال إلهك يسوع وكُل أنت وعلّم أبنائك أن يأكلوا بأيدي متسخة أو (دنسة) كما يقول الإنجيل حتى تعلموا الناس أن ما يدخل الفم لا ينجس الإنسان ] ..

اما انا فاقول لهذا الكاتب المؤدب:
يشرفني ان اعلم ابنائي ما علمنا اياه السيد المسيح ، واقول لهم ان نظافة الجوهر والفكر وطهارة القلب واللسان يجب ان تكون مغروسة فينا اولا قبل نظافة اليد. فغسل اليدين يتعلمها كل انسان تلقائيا منذ الطفولة، وان اكلَ الانسان بيد متسخة لا يضر سوى بدنه ، كما اعلم اولادي، ان من كان فكره وقلبه نجسا مليئا بالافكار الوسخة النجسة ولا يهتم بنظافة قلبه و وجوهره اولا، بل يهتم بمظهره الخارجي ، فذلك يؤذي الناس والمجتمع وليس ذاته فقط ، فالتربية الحسنة للابناء هي مراءة تعكس تربية الاباء والامهات لهم، وان لم تهتم انت بتربية جوهر اولادك وتهتم بالمظهر فقط ، فستنجب ابناءً ربما يشبهون مجرمي داعش الذين يمارسون الذبح بايدي نظيفة مغسولة بالماء لأنهم يغتسلون ويصلون قبل ذبح ضحيتهم.
مجرموا داعش المسلمون يتوضؤون بغسل ايديهم وارجلهم خمس مرات قبل الصلاة ثم يذبحون الاسرى والابرياء ويشربون دمائهم ويأكلون قلوبهم واكبادهم ويصرخون بهمجية ووحشية الله اكبر. فهم نظيفوا الايدي ونجسوا الفكر والقلب كما تريده انت .

كم انسان برئ ذبحه مجرموا داعش وقُتلوا في العراق وسوريا ؟ هل كانت ايديهم وسخه ونجسة ام قلوبهم وافكارهم هي النجسة والوسخة ؟
هل تفضل ايها الكاتب محسن رمضان ان تربي ابناءك لتكون ايديهم مغسولة ونظيفة امام الناس وافكارهم نجسة ومملوءة بالشر واعمالهم شيطانية ؟

نصيحتي ان ينظر الانسان لظله كي يعرف طول قامته قبل ان يتطاول على غيره . فتعلم غسل الفكر واللسان بالاخلاق قبل ان تغسل يديك بالماء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,409,226
- داعش ينتقم من اقباط مصر بتفجير كنيستين
- الاسلام كما عرفته
- اصلاح العنف في الاسلام
- الاسلام والكتب المقدسة
- نظرة الاسلام للاديان الاخرى
- الخمر في الاسلام
- ان تجلى الله وصار انسانا - الجزء 3
- لو تجلى الله وصار انسانا - الجزء 2
- لو تجلى الله وصار انسانا
- بعد تهجير مسيحيي العراق جاء دور اقباط مصر
- الاديان الاخرى بنظر الاسلام
- اهداف نبوة محمد - من التراث الاسلامي
- الالحاد مرض العصر الحديث
- اسباب انتشار الالحاد
- يسوع المسيح شخصية لا مثيل لها بالتاريخ
- المسيح في القرآن
- نقاش العلماء بين الخلق و التطور
- نعم الارهاب له دين
- يسبون امريكا ويلهثون لدخولها
- القران كتاب لحل مشاكل محمد الخاصة


المزيد.....




- ما علاقة السترات الصفراء في فرنسا بـ -الربيع العربي والإخوان ...
- إعلان تطهير محيط ثلاث كنائس من الألغام بقصر اليهود
- إعلان تطهير محيط ثلاث كنائس من الألغام بقصر اليهود
- إزالة ألغام قرب مكان -تعميد المسيح-
- الأردن... بعد ساعات من منع مكبرات الصوت في المساجد الرزاز يل ...
- بشار جرار يكتب عن زيارة بابا الفاتيكان: الأمل يتجاوز حدود ال ...
- رأي.. بشار جرار يكتب عن الزيارة المنتظرة لبابا الفاتيكان: ال ...
- بافاريا الكاثوليكية تتوسع بتدريس الدين الإسلامي للتلاميذ الم ...
- مقتل جنديين في هجوم لجماعة بوكو حرام بنيجيريا
- رئيس الحكومة الجزائرية يستقبل مبعوث بابا الفاتيكان


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - الرد على مقال حسن محسن رمضان (مغالطات يسوع المنطقية) - الجزء 1