أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - بيْني والسماء 2





المزيد.....

بيْني والسماء 2


سليمان الهواري

الحوار المتمدن-العدد: 5489 - 2017 / 4 / 12 - 23:17
المحور: الادب والفن
    


الجزء الثاني من قصيدة : بيْني والسماء 2
********************************
بيْني والسماء
لاشيء
سِوى حقول أحلام
مغدورة
لازالت تُكابد
ارتجافَ زياراتِ الفجر
في عيون الأطفال ،
سمّاها الله
سنواتٍ عجاف
وسمّاها سَدَنة المعابدِ
سنوات الرصاص ،
وسمّاها الموتى
فاتورةَ الوطن
أيام بائرات
على حافة الصباحات
المترددةِ
لا الليل ولّى
وأطلق عنان الصباح
و لا الشمس
تجرأت على غيمات السنين
تزيح من قلب النهارات
أهازيج الحزن القديمة
تُعيد الدفءَ
لشوارع المدينة المَنسية
يا للؤم هذا القدر البليد
كل الزهرات التي تفتحت
ذات صباح
أينعت شوكا
وفقط شوكا
وشوكا
وأنا
كلما رفعتُ روحي
إلى السماء
وجدتُ الربَّ يضحك
يحتسي خمرةً
من دم الاطفال
كمَا جلاد
يحتسي من ريق زُبَيدتِهِ
ما تبقّى من آيات الصبر
يعلنُ
مسيرةَ ألمنا الأبدي
يرهقنا صليب الإنتظار
ولا نور
يبدو
في نهاية النفق
بيْني والسماء
بيْني والسماء
لاشيءَ
سِوى الحزن
وبقايا أمل
بيْني والسماء
لاشيء
سوى سلسلة أرقام
مُدَلاةٍ
على رقاب أشباح
كما طابور أصفارٍ
يغني معزوفةَ الريح
بين الزنازين الإنفرادية ..
لا ربّ هنا
يحمي كلمته المقدسة ،
ولا من يتلو التشهد الأخير
قبلَ آذان المقصلة ..
وحده صوت الأخبار
يحصي
عدد الشعراء التوابين ،
يعلن
حذف حروف المقاومة
من حدائق القصائد
المشنوقة ..
بيني والسماء
لا شيء
سوى
رأس محشوة بالبارود
وأربعين سيفا مسومة ،
تشتهي عصافير الوطن
كلّما أنذر الربيع
بالإزهار
أعلنت مواسمَ الحصاد ..
كان هُنا
مائة ألف نبي
كلهم ماتوا
مِنْ خذلان الآلهة ،
كان هنا أصحاب اليمين
وما أدراك
ما أصحاب اليمين
وكان أصحاب الشمال
وما أدراك
ما أصحاب الشمال
أصحاب الوسط
هم الفائزون
ذرْهم في جنات الملوك
ينعمون
وللشعب فتات الدعاء
ومائدة
قد تجودُ بها السماء
تحوي ما لذ و طاب
من أضغاث وحيِ
الأمراء
لاشيء هنا
سوى الإنتظار
وأرض حبلى
من ألف عام
قد تضع حملها
في أي حين
ولا شيء آخر
هنا
غير الإنتظار
لاشيء هنا
بيني والسماء
**** رضا الموسوي / الرباط 12ابريل 2017****





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,686,315
- سلامٌ .. أمريكا ..
- أفق آخر للدهشة
- عينانْ ..
- امرأةٌ .. لا أريدها أنا
- بوحُ حَلمةٍ ثائرة
- بحران كنا
- علّمني حبكِ ..
- مّيمَة .. أنا توحشتك
- وَافترَقْنا
- إعترافٌ ثاني ..
- مجرد اعلان ..
- وردةٌ و قميص نوم
- عرش السليمان
- بيني و السماء
- إنّي ذكرتُكِ
- الحب يا رفيقتي
- بحران و أنا .. و لا حبيبة هنا ..
- ولاعة ،
- اعترافٌ يُنْذرُ بِالقُبل
- أنا أعشقك .. وانتهى الكلام


المزيد.....




- منجيب يخترع حقا جديدا من حقوق الإنسان : الحق في -السليت- من ...
- فنانة? ?مصرية? ?تصدم? ?زوجها? ?بكلمة? ?حب? ?غير? ?متوقعة? ?ع ...
- قيادي في المعارضة السودانية لـ(الزمان): مسرحية هزلية لإعادة ...
- -بريد الليل- يوصل هدى بركات إلى البوكر
- المجلس الحكومي يتدارس السياسة الرياضية
- جائزة البوكر العربية تعلن اليوم الفائز بدورة 2019
- مهرجان موسكو السينمائي يعرض فيلما عن تمثال بطرس الأكبر في بط ...
- رسام روسي يجمع ذنوب الإنسانية في مكان واحد
- رغم الجدل.. جائزة -البوكر- تعلن هوية الرواية الفائزة هذا الع ...
- بنعبد القادر يدعو إلى الانتقال إلى تدبير مهني مبني على الكفا ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - بيْني والسماء 2