أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح كنجي - عن الرحلة الى الوطن ..3














المزيد.....

عن الرحلة الى الوطن ..3


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 5488 - 2017 / 4 / 11 - 02:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مغادرة بغداد.. الطريق الى كردستان
الى صديقي حكمت ..
غادرنا بغداد في 11 من شباط عند منتصف النهار.. كانت الأجواء تعكس استعدادات كبيرة للتظاهر ضد الفساد .. ترافقت مع حركة جموع غفيرة من مشجعي الفرق الرياضية المتوجهة لملعب الشعب جلهم من الشباب .. الآلاف تسير في الشوارع في كتل متسارعة رغم المحاولات المكثفة لقوى الأمن التي بدأت بوضع العراقيل وقطعت العديد من الشوارع .. مما حدا بالسائق ليدور بنا في ضواحي بغداد قبل ان يصل لبوابة حي الشعب ومنفذها المؤدي لكركوك.. الذي وصلناه قبيل الساعة الثالثة عصراً.. مودعين بغداد في الطريق الى كردستان عبر.. قضاء بلد .. العظيم.. .. طوز خور ماتو .. تازة خور ماتو.. ومن ثم مدخل كركوك ..
ودعنا بغداد.. في اجواء فاجعة جديدة أدمت القلب.. عكست استهتار السلطة التي تصدت للمتظاهرين واستخدمت الرصاص الحي.. كانت الحصيلة وفقاً للإحصائيات التي تناقلتها وكالات الأنباء (7) قتلى و(320) جريحاً .. أكدتها بيانات وزارة الداخلية.. ترافقت مع صواريخ كاتيوشا وقنابل هاون سقطت على المنطقة الخضراء .. وحديث عن مندسين .. يعكس حالة الفوضى في وضع السلطة والحكومة واجهزتها الفاسدة .. التي اصبحت خلفنا .. بعد ان تجاوزنا حدود بغداد.. لنغوص في مشاهد مؤلمة وحزينة تعكس حالة الخراب و الدمار.. التي عمت في المدن والقرى المهدورة التي تم تحريرها .. على امتداد الطريق المؤدي الى كركوك بين محافظتي تكريت وديالى .. لمجموعة قرى ومدن خربة ومدمرة .. خالية من السكان بعد ان استعيدت من قبل الجيش العراقي والحشد الشعبي .. وجرى إعلان تحريرها.. لكنها بقيت فارغةوخالية من السكان ولم يسمح لأصحابها العودة لها لحد الآن..
تماماً كما حدث في سنجار قبل اكثر من سنة ونصف .. اذ اعلن عن تحريرها في 11 تشرين الثاني من عام 2015.. رافقها زيارة لمسعود البارزاني الذي اعلن من على الجبل نبأ تحريرها .. وكذلك بقية مدن سهل نينوى .. قره قوش/ بخديدا .. برطلة.. كرمليس.. بعشيقة .. بحزاني .. تلكيف .. تللسقف .. باطنايا .. ومجموعة قرى ومدن الاعزاء الشبك .. الذين استهدفوا وهجروا من قبل الدواعش ..لا لسبب.. الا لكونهم شيعة مغروسين في هذا السهل الواسع العجيب.. مع مجموعة طوائف واديان تعكس التنوع التاريخي في البيئة العراقية التي يسعى الدواعش للقضاء عليها.. بعد اعلان دولة الخرافة الاسلاموية في الموصل ..
حيث مازالت دون خدمات.. ولم يجري اعادة السكان اليها بذرائع ومبررات غير مقبولة .. تعكس اجواء صفقات بين السياسيين المتلاعبين بمصير البلد .. صفقات اقل ما يقال عنها هي بداية اعلان تطهير عرقي .. وصولاً لما يخطط له من اعداد الارض والجغرافية لحالة التقسيم الادارية المحتملة المرافقة للتحول نحو فيدراليات عراقية بعد الانتهاء من الموصل .. وما يفرزه تحريرها واستعادتها من معادلات وموازنات سياسية واجتماعية ..
ستشكل محطة جديدة في تاريخ الوطن.. يشترك في التخطيط لها مجموعة مصغرة من معدومي الضمير ممن لا يبالون بمصير البشر و آلامهم .. لا بل يتفننون في استغلال معاناة البشر والمتاجرة بجراحهم وحقوقهم الانسانية .. في خضم صراعات اعلامية مبتذلة .. تخلق حالة من الحيرة والتساؤل لا تساعد الجمهور على الرؤية ..وتساهم في خلق المزيد من الاوهام في الاوساط الشعبية .. لهذا فقد اختلط الحابل بالنابل وباتت مهمة السياسيين كأنها تستكمل ما عجز عن تحقيقه الدواعش من ممارسات يندى لها الجبين ..
في وزارة الثقافة التي دعاني الاصدقاء في الملتقى الايزيدي للمشاركة في فعالية ثقافية / سياسية.. عن جينوسايد سنجار في التاسع من شباط .. شملت معرضاَ لصور الضحايا والناجيات وعرضاً لفيلم .. مع ندوة اشترك فيها عدد من المثقفين .. افتتحها وكيل الوزير.. سمعت موظفتين تعلقان على الخطيب في اجواء الحزن و المأساة التي تفرض سماتها على الحاضرين في تلك اللحظات المؤثرة...
ـ شوفي اليوم الوكيل اشْكدْ طالع حلو!
اجابتها الثانية ..
ـ غير من الحف.. صارلي نص ساعة من حفيت له !
بين "الحف الثقافي " في اروقة وزارة الثقافة العراقية .. التي تنازلت عنها الكتل العربية جميعها للكورد بسهولة.. باعتبارها وزارة غير سيادية .. كما يصنفها الجهلة من المتخاصمين على السلطة في زمن المحاصصة .. وحف الدواعش للناس في.. سنجار .. بعشيقة .. بحزاني.. تلعفر .. وسهل نينوى.. وبقية المدن الخاوية من السكان التي حفتها السلطة.. سلطة اللصوص والحرامية بعد تحريرها.. ثمة علاقة .. ثمة وشائج.. خفايا يصعب تجاوزها او انكارها .. ثمة علاقة .. قد تكون علاقة غير مرئية الآن في حسابات النظر والقناعة والرؤية بين ملقط الحف النشط في الوزارة ..الذي تلتقط فيه شعرات الوزير ووكلائه وبقية مدراء العام العاملين فيها.. نزولاً الى ابسط موظف يحف في اوقات الدوام الرسمي .. اوحتى .. زائراً .. ضيفاً طارئاً مزعجاً تواجد بالصدفة في صالاتها مثلي.. وبين ملقط الدواعش الذي يلتقط اجمل فتياتهم ويقتلع اطفالهم ..نسائهم .. رجالهم .. شيوخهم وعجائزهم من البيوت والمساكن.. ينهب ممتلكلاتهم.. يقتلهم ويسبيهم.. ويعلن اسواق للنخاسة والعبيد .. في هذا الزمن البليد .. بعد ان اصبحت اركان الوزارة ساحة للعبث تستجيب لكل ما تشتهي النفس وتريد .. و الملقط .. ملقط الحف شغال ينادي بلغة شعرية : هل من مزيد؟.. هل من مزيد؟!!..
تقول الحكاية :
يدور الزمن
تتجدد الحكايا
في الغد..
والغد ليس ببعيد
سيقص الحفيد للحفيد
حكايا عن ..
الطفل الوليد
والملقط الفريد
في مهرجان عن الثريد
يكرم فيه البليد
بملقط من حديد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,610,754,455
- قضية شرف في اجواء شباط 1963
- عن الرحلة الى الوطن ..2
- عن الرحلة الى الوطن
- ببلوغرافيا الدم الشيوعي 2
- رواية حب في ظلال طاووس ملك
- مسالك الإجرام في فقه الإسلام ..!
- عزف المرشاوي بالحروف في تقاسيم الوجع
- مسار الأدب والسياسة في ليلة الهدهد
- التواجد التاريخي للإيزيديين في سوريا
- تأملات.. في تشكيل الدولة الكردية المرتقبة
- مبادرة هامبورغ بين عمق المأساة وآفاق المستقبل
- تجريم التكفير ثانية.. حوار مع د. صادق البلادي
- تجريم التكفير .. تحدي لا بدّ من مواجهته!
- حكاية وليد في زمن الطاغية البليد!
- ببلوغرافيا الدم الشيوعي
- تصورات أولية لمستقبل سنجار وسهل نينوى ..
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش
- هل هناك من ضرورة لبقاء حزب للشيوعيين في العراق؟..(7)
- العراق استمرار الزلازل و المهازل
- أينَ الله يَا نادية؟!


المزيد.....




- السعودية ترفض التصريحات الأمريكية بشأن -شرعية- المستوطنات ال ...
- هل من الممكن الإطاحة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب؟
- آبل تعالج مشكلات تؤرق مستخدمي أجهزتها الذكية
- الأمير تشارلز يقر بأخطاء الماضي خلال زيارته لويتانجي في نيوز ...
- النائب السابق لمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لـ"يو ...
- ما سبب زيارة ترامب لشركة آبل العملاقة؟
- الانتخابات البريطانية: جونسون ضد كوربن في 3 دقائق
- الأمير تشارلز يقر بأخطاء الماضي خلال زيارته لويتانجي في نيوز ...
- النائب السابق لمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لـ"يو ...
- ما سبب زيارة ترامب لشركة آبل العملاقة؟


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح كنجي - عن الرحلة الى الوطن ..3