أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - الفكر البري وازماتنا العربية














المزيد.....

الفكر البري وازماتنا العربية


فؤاد الصلاحي
الحوار المتمدن-العدد: 5487 - 2017 / 4 / 10 - 14:57
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


في الأزمة الراهنة عربيا - يمنيا بالخصوص - يطل علينا الفكر البري بقتامته العاكسة لصحراء مقفرة مدعيا انه فكر وفقه وثقافة يراد منها جميعا تأسيس مجتمع وحضارة وهو ادعاء وازعومات مثل ازعومات الفرزدق في عنتر ياته ..الأحزاب والحكومات وخطابها وحلفائها ارتضوا أن يكونوا وكلاء للخارج في تدمير مجتمعاتهم ومع اتساع رقعة التدمير وعمومينه ظهر في الميدان جماعات متعددة ك نتاج لهذه الفوضى والعبث السياسي .. أظهروا جميعا صفتهم كحشاشين جدد دون ذكاء قائدهم ابي الحسن الصباح .. وهكذا يطل علينا قيادات تتصف بالبؤس الفكري والسياسي وغياب الارادة سوى إرادة النهب والمحاصصة والتبعية للخارج ...ولم نعد نسمع في الأفق مايعبر عن قوميتنا وعروبتنا وتقدميتنا وصحيح ديننا سوى جماعات زاعقة بالفكر البري تعمل بالوكالة للرأسمالية المتوحشة تدميرا للدولة والمجتمع وتسليعا للإنسان والثقافة والقيم بل وجعل الوطن كله سلعة في المزاد ...؟
في هذا السياق يمكن القول ... ان المشهد السياسي العربي يعكس حالة من التشظي والانقسام حتى في موقف اعلامي يندد ولا اقول يرفض العبث السياسي الراهن .. فالخارج الاقليمي والدولي تمكن من عموم المنطقة وجعل بعضها ميدان رماية يجري فيها مناوراته العسكرية واستعراض القوة وفق لعبة شد وجدب من اجل مساومات لرسم جيوبوليتكس جديد كاهم مظاهر متغيرات القوة في زمن العولمة مع حضور روسيا كلاعب دولي بنزعة قومية بعد خروجها من عباءة الايدولوجيا .. ومع روسيا وامريكا يظهر لاعبون من دول الاقليم والغائبون هنا هم العرب ولم نسمع باحد حتى من وزن الريشة ليقول كلمة ازاء هذا المشهد ..؟
صفوة القول : الحروب تنتج مزيدا من الفوضى والعبث السياسي وصولا الى تدمير الانسان والارض والقيم وهنا ترتسم انماطا متجددة من العلاقات المتشوه في ملامحها ودلالاتها كنتاج لهذه الفوضى وتعبيرا عنها ..فلما كانت الفوضى تغييبا للنظم والقوانين وحتى الاخلاق تنتج الفوضى وتتشكل معها علاقات مصالح ومنافع وترتيبات سياسية بعيدا عن موجهات الاخلاق والقيم ومنها قيم المواطنة والانتماء للوطن ..لان من يصر على الفوضى والعبث السياسي انما يؤسس لافعال مضادة من ذات النسق وتتجاوزه احيانا وبكلاهما معا يغيب الوطن في تجلياته الثقافية والرمزية كما تتقطع جغرافيته على الارض .فالحروب الاهلية ليست تعبيرا عن مصالح لمراكز القوى وتجار الحروب فحسب بل هي ايضا تعبير عن حضور ثقافة اقصائية واستعلائية او ثقافة تدميرية تؤسس لحضور الخارج الاقليمي والدولى بالاستناد الى وكلاء محليين تسند اليهم مهمام التدمير للدولة والمجتمع ..هنا نكون ازاء فكر بري لصيق الارتباط بالصحراء ومرحلة الضرورة وهو بجملته فكر مناهض للمدنية ولوازم الحصارة المعاصرة ..وهو فكر يُعاد انتاجه لخدمة مصالح الراسمالية المتوحشة بصورتها الاوربية والامريكية تحديدا حيث مسلكها العملاني لايستند الى قوة القانون بل الى حق القوة وهو مسلك بربري كان سائدا في عصور اوربا الوسيطة ..تلقفته الراسمالية وجعلته تنينا يأكل الشعوب الفقيرة او يدمر معالم حضارية في دول ومجتمعات ارتضي قادتها ان يكونوا وكلاء للخارج ..بكلمة موجزة مايحدث اليوم في مجتمع العرب اشد تدميرا وقهرا مما حدث مع هولاكو وغيره من اعداء الحضارة والانسانية .. وبعض من ذلك الخطر اصاب العقل والثقافة والضمير في آن واحد .. فاي امة تتقاتل من اجل نواة وترفع سيوف وحراب ..، واي قادة يفرطون بسيادة بلادهم لجعله مسرحا لحروب الاخرين ..العربي اليوم هو ذلك الهندي الذي كان يشعل النار طربا يرقص حولها ظنا انها تحميه من مدافع المستعمر الغربي حتى أكلته تلك المدافع ومنحت اراضيه للاستعمار ..والعرب اليوم يمنحون اراضيهم وثرواتهم وفوق ذلك يقتلون بعضهم بدون وازع من دين او ضمير مع ادعائهم انهم متدينون ..؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ست ملاحظات حول المشهد السياسي في اليمن
- المصارعة الرومانية في منطقة الشرق الاوسط
- حوار ثقافي في مقهى سياسي
- حاجة اليمن الى روح وطنية جديدة
- اليمين السياسي يحكم امريكا
- الفلكلور السياسي في لبنان
- مفهوم الاقلية في نهج امريكا الجديد تجاه ازمة اليمن
- الدرويش الغاضب الذي هز عرش السلطان اردوغان
- حين يكون الكذب سياسة رسمية للامريكان وبريطانيا
- التحول من الدولة الى القبيلة الى الطائفية
- ثلاث ملاحظات هامة في الازمات الراهنة في بلاد العرب
- غياب الثقافة الوطنية احد اسباب ومظاهر الازمة الراهنة
- قرأة تحليلية أولية في دلالات خروج بريطانيا من الاتحاد الاورب ...
- اليمن ..دولة ضعيفة تسمح بجماعات واحزاب تحتل وظيفتها وشرعيتها
- الاحتلال على يد سعد ولا الاستقلال على يد عدلى
- عندما يكون القرار السياسي بيد التافهين
- القلق الوجودي لدى الشباب في دول الربيع العربي
- حتى اليوتوبيا ضاعت في بلاد العرب
- الربيع العربي الذي صار خريفا
- تعميم الفوضى امريكيا واعادة انتاجها محليا


المزيد.....




- الحكومة النمساوية تتعهد بالعمل على رفع العقوبات عن روسيا
- أمريكية تخدع السلطات لأكثر من 20 عاما!
- تجمعات جماهيرية حاشدة في الجزائر دعما للقدس
- فندق في السعودية يدعو لتناول -الخمر- في تغريدة دعائية
- البنتاغون يبحث عن تحالفات مع كائنات فضائية
- اجتماع موسع لقادة اليمين في القارة العجوز يبحث -تفكيك- الاتح ...
- أولويات المرحلة القادمة في العراق
- الغابون.. نيجيري يطعن دنماركيين بالسكين -ردا- على قرار ترامب ...
- الدرك الملكي يعود إلى حراسة القصور الملكية المغربية
- -توافق مغشوش- يدفع -آفاق تونس- للانسحاب من الائتلاف الحكومي ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - الفكر البري وازماتنا العربية