أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميشيل حنا الحاج - يوم الشعانين ..يوم الدعوة للسلام..أم يوم الشهداء؟














المزيد.....

يوم الشعانين ..يوم الدعوة للسلام..أم يوم الشهداء؟


ميشيل حنا الحاج
الحوار المتمدن-العدد: 5486 - 2017 / 4 / 9 - 23:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأربعون شهيدا أو أكثر الذين سقطوا في كنيسة مار جرجس في طنطا، وقرب الكنيسة المرقسية في الاسكندرية، هم الشهداء الحقيقيون وليسوا مفجري القنبلتين، فهؤلاء هم مجرمون.

وانا منذ أسبوعين او أكثر وقبل وقوع هذين التفجيرين، بدأت اعمل على كتاب جديد لي هو السادس منذ تقاعدت وعنوانه: "الانتحاريون..شهداء ام مجرمون" وأحاول الآن الحصول على قائمة تضم العدد الأكبر من التفجيرات الانتحارية التي نفذتها داعش أو النصرة، وأكون شاكرا لمن كان لديه معلومات دقيقة وتاريخ مؤكد مما نشر عن عمليات كهذه، أن يتكرم ويزودني بها، علما انني توجهت بطلب مماثل لمركز حقوق الانسان المعارض المتواجد في بريطانيا لتزويدي بقائمة كهذه، ولكني لا اتوقع منه ان يفعل لكونه بمعارضته، يتعاطف الأعمال المسلحة في سوريا التي تقتل الأبرياء.

وأنا أعجب لمبررات الدولة الاسلامية بالعمليات الانتحارية هذه. فقد قتلت الكثير من الأبرياء لا لشيء الا لكونهم يخالفونهم في الدين أو في الطائفة. فقد قتلوا الآفا من المسيحيين العراقيين في الأعوام الثلاثة الماضية، كما قتلوا الآلاف من الشيعة. ويكفي ان نذكر مذبحة قاعدة "سبايكر" عندما تم تنفيذ حكم الاعدام قتلا في أكثر من 1700 جندي عراقي لا لشيء الا لكونهم شيعة او مسيحيين او ازيديين، ولكن أكثريتهم كانوا من الشيعة. لقد قتلوا أيضا العشرات من الأزيديين والأزيديات، وأحلوا لأنفسهم اغتصاب الأزيديات وبيعهن رقيقا في سوق العبيد.

والآن، بل منذ عامين أو ثلاثة، وضعوا نصب أعينهم تفجير كنائس المسيحيين في مصر الحبيبة للعرب وللعروبيين، علما بأنه بات يحلو لهم التفجير في كل مواقع العبادة، الا مواقع العبادة اليهودية (وانا لا اقول ذلك رغبة مني في مشاهدة تفجير لموقع عبادة يهودي، فأنا استنكر التعرض لكل المذاهب الدينية: المسيحية، الشيعية، الأزيدية واليهودية بل والبوذية أيضا). فالمعروف عنهم أنهم قد فجروا الكثير من الحسينيات الشيعية في العراق، ومرة في الكويت، ومرات في شرق السعودية حيث الكثافة الشيعية والكثير من الحسينيات. كما فعلوا الشيء المماثل في الكنائس المسيحبية في العراق، وفي مواقع العبادة الأزيدية، متناسين قول الرسول (ص) المحذر من التعرض للقسيسين او لأناس يصلون ويتعبدون في صوامعهم. فهذا الجزء من أقوال الرسول (ص) قد تناساه اصحاب الدولة الاسلامية، مما يجعلني أتساءل ان كان العلم الأسود هو رمز للسنة أم لقلوبهم السوداء ضد جميع من يخالفهم في الرأي والعقيدة.

امر آخر يتضح تدريجيا للمراقبين، وهو اعتقادهم بأن الله هو اله المسلمين...ليس كل المسلمين، بل السنة منهم فحسب، وبهذا يبررون تفجيرهم للكنائس والحسينيات ومعابد الآخرين (باستثناء اليهودي منها)، متناسين بأن أولئك المتعبدين في الحسينيات المفجرة ، أو الكنائس أو معابد الأزيديين المفجرة، انما فيها أناس يتعبدون الى الله تعالى ، الاله الواحد الأحد الذي تؤمن به كل الديانات الموحدة، ولا يقتصر الايمان به على طائفة السنة. فهو بالتالي اله العالمين وليس اله المسلمين وحدهم، علما بأنني لا أقصد كل الأخوة السنة، فالكثيرون منهم يؤمنون بالاسلام العادل والمعتدل، الذي يعترف بالآخر ويتقبله ، بل ويقدر بأن الله هو اله العالمين وليس اله المسلمين وحدهم.

فهل بعد ذلك يمكن القول أن اللانتحاريين مفجري الكنائس والحسينيات ومواقع العبادة الأخرى، هم شهداء وأن تفجيرهم لأنفسهم وضعهم في الطريق الى الجنة حيث الحوريات. أنا أعتقد أن طريقم هي الى النار الملتهبة...الى الجحيم حيث لا حوريات ولا ما يحزنون. أما الشهداء الحقيقيون فهم أولئك الذين قضوا في تلك التفجيرات سواء كانت تفحيرات في كنائس ، أو في حسينيات، أو في أي مواقع عبادة أخرى هي مواقع عبادة للاله الواحد الأحد الذي هو اله كل العالمين وليس اله المسلمين وحدهم.

نصيحة أخرى أود توجيهها للجماعات التي تعد نفسها لتنفيذ عمليات انتحارية قادمة: لا تتوقعوا الذهاب الى الجنة، وأود أن أطمئنكم بأن الجنة لا تحتوي على حوريات بانتظاركم لتحقيق رغباتكم الجنسية الأرضية والدنيئة، فتلك من ظواهر الحياة البشرية على الأرض. أما الجنة فهي الجنة ،أي مكان للعبادة والتعبد الى الله ... الاله الواحد الأحد والذي لا شريك له، وليس موقعا لتحقيق رغباتكم تلك مع سبعين حورية او أكثر لا وجود لهن في الجنة، وان وجدن، فهن لسن متعطشات للجنس كما يوهمونكم، بل جل همهن التعبد الى الله تعالى، فهن ملائكة ولسن حوريات ذوا ت رغبات شبيهة بالأرضية بالمعنى الذي يصفونه لكم عنهن.
مبشيل حنا الحاج
كاتب ومفكر سياسي
الشخصية الاعلامية المتميزة لعام 2017،
كما اسمته الأمانة العامة لمجلس الوحدة الاعلامية العربية بمناسة بوم الاعلامي العربي في 7 نيسان.
مستشار في المركز الأوروبي لمكافحة الارهاب والاستخبار - برلين
عضو في مركز الحوار العربي الأميركي - واشنطن







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل التوماهوك انتقاما للكيماوي أم لتصحيح صورة جماعة ترامب لدى ...
- أين المنطق في تقييم حادثة خان شيخون؟
- تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ الى جزيئات صغيرة في سوريا. أسبابه ...
- جنيف بين طلاسم علاقة فتح الشام بأحرار الشام وغموض ما يجري في ...
- هل الحرب العسكرية على الدولة الاسلامية قادرة علىى تحجيم الفك ...
- طبيعة العلاقة الاستراتيجية بين تركيا والولايات المتحدة، والع ...
- اسقاط ميغ 23 سورية أم مسعى لاغتيال الاستانة واتفاق بوتين ارد ...
- ألأمم المتحدة المطالبة بمحاكمة سوريا على جريمة حرب، تتناسى ع ...
- نتنياهو القادر على قضم اراضي الضفة الغربية والغاء الدولة الف ...
- السر وراء معركة القنيطرة ودرعا: مسعى لهيمنة الدولة الاسلامية ...
- أوهام القوة والنصر على الارهاب في الموصل والرقة تتناسى الكثي ...
- رغم نفور ترامب من اوباما، سينفذ مشروعه لشرق اوسط جديد بثوب ج ...
- هل -الموت ولا المذلة- معركة لتصفية تواجد النصرة في درعا أم م ...
- قيام اسرائيل بقضم الضفة الغربية قطعة قطعة قد يفرض الحاجة لمن ...
- ترامب: يالتسن اميركا، أم تسونامي يطيح بالدمقراطية سعيا وراء ...
- قرارات ترامب هوجاء مفاجئة أم مدروسة تسعى لتكريسه زعيما لا مج ...
- مطلوب (جاستا) دولي لتعويض العراقيين والفلسطينيين عن عدوان ام ...
- الأحجية وراء مساعي تركيا لانهاء الاقتتال في سوريا عندما كانت ...
- انقشعت الغيوم وانتهى الغموض وراء المسببات الحقيقية لغبار الح ...
- الصراع بين دهاء بوتين ودهاء أردوغان والفائز فيه حلب الشرقية ...


المزيد.....




- الحريري يفاجىء الحاجة حسيبة بزيارة معايدة
- الآلاف في رومانيا يشيعون جثمان الملك السابق ميخائيل
- مدينة الناصرة ستقيم احتفالات عيد الميلاد كالمعتاد هذا العام ...
- بريطانية تسمم طفلها للحؤول دون سفره إلى سوريا!
- عيد ميلاد ماكرون يثير أزمة!
- نيجيري يطعن دنماركيين اثنين ردا على قرار ترامب بشأن القدس
- مصر.. تفاؤل بقرب عودة السياحة الروسية
- ترامب يتلقى صفعة في ولاية ألاباما
- هل تنقذ العملة الصينية الروبل من ضربة أمريكية قاسية جدا؟
- عجوز يابانية تبدع في عامها الـ72


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميشيل حنا الحاج - يوم الشعانين ..يوم الدعوة للسلام..أم يوم الشهداء؟