أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عطية - الوجه الأخر للخيانة














المزيد.....

الوجه الأخر للخيانة


عادل عطية
الحوار المتمدن-العدد: 5486 - 2017 / 4 / 9 - 17:33
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


"أحدكم سيخونني قبل بزوغ الفجر"..
عبارة أفتتح بها يسوع المسيح عشاءه الأخير مع تلامذته!
عبارة مهدت لإحدى أنذل الخيانات في التاريخ.. خيانة التلميذ الأكثر قرباً من يسوع، والذي تبعه منذ بداية دعوته، وكان من أهم المؤتمنين على تصريف المال، وتفريقه على الجياع!
عندما تبعه، لم يترك وراءه كل شيء، كما فعل باقي التلاميذ، بل حمل معه في قلبه، إيمانه العميق الخصوصية، بمقاومة المحتل الروماني، واستعادة مجد اليهود!
فلم ير فيه أنه المسيح كما فعل بطرس، وانما رأي فيه زعيماً روحياً يستطيع أن يحرك الرجال بإسم الله لتحقيق خيارة الثوري، والإنقلابي!
وعندما نفد صبره، وقبل غروب حلمه الأثير، أتي بقبلته الأخيرة.. القبلة الخائنة المأجورة، معتقداً أن تسليم يسوع قد يرغمه على الأخذ بزمام الثورة، ويتخلى عن أقواله عن مملكة الرب، والعالم الآخر، والعدالة، والاستقامة لكل البشر!
لكن يهوذا الاسخريوطي، المجاز الأبلغ لاقتراف الغدر، خسر كل شيء، وحمل صليبه بطريقته الأكثر عذاباً وألماً بعد يأسه من خلاص قضيته، وبعد أن قدم حياة صديقه الأغلى، قرباناً لها!
ان مأساة يهوذا ليست في استخدام بادرة الود في الخيانة، لكن في محاولة استخدام الله نفسه في تحقيق مآربه الخاصة والذاتية.. وهذا ما نصنعه كثيراً!...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,027,881
- الأحداث تتكلم (25)
- الأحداث تتكلم (24)
- الأحداث تتكلم (23)
- الأحداث تتكلم (22)
- الأحداث تتكلم (21)
- لماذا استمرارية الفساد؟!..
- الأحداث تتكلم (20)
- الأحداث تتكلم (19)
- الأحداث تتكلم (18)
- رؤوس في رأس السنة!
- يوم -الماضي والأمل-!
- الأحداث تتكلم (17)
- الأحداث تتكلم (16)
- أم العالم!
- الحاكم بأمر الله!
- بينهم، ولست منهم!
- عيد الشكر.. بين السلف، والخلف!
- ماذا نُعلّم أولادنا اليوم؟
- مأساة: -البقرة الضاحكة-!
- المعلم، والدين، ومقاعد الدراسة!


المزيد.....




- الجيش الليبي يسيطر على منطقة المغار في درنة
- وسط توتر بين واشنطن وبكين... ماتيس يزور الصين
- الانتخابات الرئاسية التركية... الأتراك يختارون بوتين
- اللجنة الانتخابية: أردوغان يحصل على الأغلبية في الانتخابات ا ...
- سواقي مدينة مراكش المغربية.. إرث معماري بحاجة ماسة للترميم
- تذكرة عودة إلى شينزين
- أردوغان والائتلاف بقيادة حزب العدالة والتنمية يتصدران النتائ ...
- أردوغان إلى الرئاسة مجددا بأكثر من نصف الأصوات
- آلاف الأكراد يحتفلون بالفوز في انتخابات البرلمان رغم التعتيم ...
- فوز أردوغان بالدور الأول في انتخابات الرئاسة بأكثر من 50% من ...


المزيد.....

- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر
- الحوار العظيم- محاكاة في تناقض الإنجاز الإنساني / معتز نادر
- سلسلة الأفكار المحرمة / محمد مصري
- في التفسيرات البيولوجية لتقسيم الأدوار الإجتماعية على أساس ا ... / محمود رشيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عطية - الوجه الأخر للخيانة