أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كاترين ميخائيل - كركوك عراق مصغر















المزيد.....

كركوك عراق مصغر


كاترين ميخائيل

الحوار المتمدن-العدد: 5482 - 2017 / 4 / 5 - 17:40
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


كاترين ميخائيل
كركوك عراق مصغر
أتفق مع الدكتور رائد فهمي, الرسالة التي وجهها بخصوص مدينة النفط كركوك كونها العراق المصغر , يقطنها كل أطياف والوان الشعب العراقي , لدي تعاطف خاص مع هذه المدينة , الغنية بمواردها, المسالمة بطبعها , المتنوعة بلغاتها . مدينة كركوك زودت ولازالت تزود العراق بالذهب الاسود منذ قرون وأتذكر عندما كنتُ ادرس شهادتي الدكتوراه في مدينة باكو الاذربيجانية . أول لقاء جمعني مع أستاذي الدكتور عارف ميميدف وجهني السؤال التالي : هل تعرفي مدينة كركوك ضحكتُ وقلتُ له أنا من مواليد كركوك وعشتُ طفولتي في كركوك وذهبتُ الى إبتدائية الراهبات في كركوك . كنا نعيش في حي شركة النفط الذي كان حينها من الاحياء الراقية والغنية في المدينة كون شركة النفط ومن يعمل فيها يسكنو نفس الحي . الحي
. (IPC)شركة كانت تدير نفط كركوك
اضاف أستاذي أوصفي لي (بابا كركر ) . أجبته تسمى النار الازلية تشتعل ليل نهار وكنا نشاهد نارها من سطح بيتنا الذي كان قريب الى شركة نفط كركوك والدي كان يعمل محاسب في تلك الشركة .
كركوك علم العراق الذي يجمع كل هؤلاء الناس بمختلف قومياتهم وأديانهم وألوانهم وهم يعيشون بسلام ووئام ويعملون دون (قارش وارش) أيها السياسيون لماذا ترغبون تدمير هذا الوئام بين ابناء الشعب العراقي الواحد .
لكوني من ولادة هذه المدينة ودرستُ في مدارسها أطالب العقلاء من مدينة كركوك الى الاحتكام الى العقل وحل الخلافات على طاولة المفاوضات " أيها الاعزاء المشاكل لاتُحل بقوة السيف وليس بإبراز عضلات ". العراق لايتحمل أزمات أكثر قضينا سنوات طويلة ونحن نذبح اطفالنا واولادنا بمختلف اساليب اللاأنسانية . اقول كفاية لمن يرغب حل الاشكالات بقوة السيف . تعالو نجلس على طاولة المفاوضات, نحتاج خطة عقلانية .
أقترح الاتي :
1- تشكيل لجنة تضم من كل مكونات كركوك القومية والطائفة والدينية مع مثقفين وإقتصادين مع منظمات مجتمع مدني مع المراكز الدينية ليشكلو لجنة تتهيء الى عقد مؤتمر موسع من الساكنين في المحافظة جميعا ومناقشة هذه القضية المؤجلة والمعلقة لسنين طويلة . هذا المؤتمر يكون من المكونات الساكنة وإنتهاءا بالسياسيين وبعد هذا الكونفرنس او المؤتمر تُشكل لجنة عادلة من المكونات التي تقطن المدينة وتقوم بإستفتاء عن قرار مصيرها . نحن في زمن الديمقراطية من حق المواطن الساكن في المدينة ان يفصح عن رأيه هذه مدينته .
2- يجب عدم نقل الصراعات السياسية الى هذه المدينة العريقة بتاريخها وبما قدمته للعراق من ثروات مادية وثروات ثقافية .
3- بعد تشكيل هذه اللجنة يجب عقد مؤتمر يجمع كل المكونات السياسية مع رجال دين يُمثلون خلفياتهم الدينية والقومية مع القيادات السياسية في المدينة لدراسة عقد مؤتمر موسع يشرف عليه لجنة من الامم المتحدة مع الشركات النفطية التي تعمل في المدينة .
4- تُطرح قضية الاستفتاء المطلوب بكل الطرق السلمية دون تدخل الاحزاب السياسية والاطراف المتنازعة .
5- يجب ان نسير بطرق سلمية حديثة لحل مشاكل العراق لم يعد العراق يتحمل حروب أكثر , الان أصبح الاحتكام الى العقل هو منفذنا الوحيد ايها السياسيون قليلا من الرأفة والرحمة بالشعب العراقي كفاية سكب الدماء . دماء العراقيون تُسكب منذ قرون والكل اليوم مسؤول امام الشعب وأمام التاريخ لحل المشاكل المتعلقة بطرق حضارية سلمية عبر الحوارات ,مؤتمرات و أستفتاءات إستشارات من الدول التي سبقتنا بحل مشاكلها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقومية .
6- على رجال السياسة ان يتحلو بروح وطنية وبطرق حديثة كون رأي المواطن مهم جدا لانه هو الذي يعيش هذه المدينة وليس السياسيون الجالسون في المدن البعيدة . من حق السياسيون من أهالي كركوك التعبير عن رأيهم لكن ليس من حقهم اللجوء الى مبدأ القوة او مبدأ السيف الحاد . إرحمونا رجاءا رجاءا دول الجوار لاتريد لنا السلام والامان . كلها تُريد قطعة من الكيك دون تعب وشقاء .
7- من ابنة كركوك أطالبكم الهدوء وحل النزاعات والخلافات بطرق حوارية .
8- إبنة كركوك أطالب الهيئات الدولية المساعدة ومد يد العون والتحاور مع السياسيون الذين يرغبون حل الاشكالات بغير الطرق السلمية . ألف لا للعنف والحروب , كفاية كفاية أعزائي كلنا عراقيون وللعراق ننتمي .
9- ارفق رسالة الدكتور رائد فهمي وأشكره على مقترحه . أتمنى ان يُؤخذ به .
شكرا لكل من يزرع بذرة النقاش لحل مشاكل العراق .
5-ابريل -2017

04 نيسان/أبريل 2017
بغداد – طريق الشعب فهمي: قضية كركوك تحل بالحوار وبلدنا لا يحتمل أزمة جديدة
وصف الرفيق رائد فهمي، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، التوتر الملحوظ بشأن قضية كركوك بأنه "مؤسف". وأكد أن تصعيد المواقف بهذا الخصوص يضعنا أمام أزمة جديدة لا تحتملها أوضاع العراق.
وقال رائد فهمي في تصريح صحفي: إنه من المؤسف أن نشهد تصعيدا للمواقف بشأن قضية كركوك، التي أدى رفع علم إقليم كردستان فيها إلى ردود فعل وتداعيات اتخذت شكل قرار مناقض من قبل البرلمان الاتحادي، واجه بدوره رفضاً من قبل مجلس محافظة كركوك.
وأضاف فهمي أن هذه التطورات تضع البلاد أمام أزمة جديدة، هي في غنىً عنها، لا سيما وأن مواجهة الإرهاب تتطلب تضافراً للجهود من قبل الجيش العراقي وقوات البيشمركة ومقاتلي الحشد الشعبي والمتطوعين المحليين.
وأوضح: هذه الازمة تحيلنا إلى التعقيدات التي رافقت حسم قضية ما يسمى بالمناطق المتنازع عليها. فنحن نعتبر أن المادة 140 من الدستور العراقي، هي الإطار السليم لمعالجة هذه القضايا، وقد ساندنا اللجنة التي كلفت بتنفيذها قبل سنين، وكل الخطوات التي اتخذت لأجل وضعها موضع التطبيق.
وقال رائد فهمي إن شوطاً جيدا في تطبيق المادة 140 في مرحلتها الأولى قد قطع، ولكن غياب الإرادة السياسية في إنجاز بعض الأمور المترتبة في مرحلة التطبيع، وفي مقدمتها مسألة تثبيت حدود كركوك، بعد إزالة الاستقطاعات والاضافات في أراضيها التي حصلت في زمن النظام الدكتاتوري، وكذلك إصدار التشريعات اللازمة لإلغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المتعلقة بوضع كركوك وغيرها من المناطق، حال دون مواصلة العمل المطلوب.
وتابع مضيفاً أن هذه الإجراءات وغيرها لم تتحقق حتى هذه اللحظة، ما حال دون تطبيق مراحل المادة 140 الثلاث (التطبيع، الاحصاء، الاستفتاء).
وأكد أنه نتيجة لهذا التلكؤ، تعمقت ربما بعض الأزمات وألقت بتأثيراتها على تلك المناطق، انعكست على العلاقات بين القوى السياسية فيها. وقال إن هذا التلكؤ يقف في خلفية الأزمة الراهنة.
وبين سكرتير اللجنة المركزية: إن حل هذه المشكلات يتم عبر الحوار الجدي بين الأطراف السياسية، لأن اللجوء إلى حلول من طرف واحد سيؤدي إلى غياب الحل الدائم.. بل قد يسفرعاجلا ام اجلا عن ألغام وعقد.
وأضاف أن ما يجري حاليا في كركوك، يظهر مخاطر المعالجات التي تتم من طرف واحد، ومن دون التنسيق مع بقية الأطراف الفاعلة في المحافظة.
ودعا رائد فهمي إلى تجنب أي مسعى يؤجج الأزمة، والابتعاد عن الشحن والتصعيد، والتوجه جدياً إلى الحوار بين الحكومة الاتحادية والحكومة المحلية في كركوك وحكومة إقليم كردستان، كذلك بين جميع الأطراف المعنية في المحافظة.
جدير بالذكر أن رائد فهمي سبق ان ترأس لجنة المادة 140 الدستورية، التي شكلت بعد إقرار الدستور في العام 2005.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,777,578
- العراق بحاجة الى خبراء السياسة
- سلوك الطبقة الغنية في العراق
- الطلاق في دول المهجر
- نعم لحسم التصويت على قانون حرية التعبير
- نعم لتصريح السيد الصدر
- أفراح شوقي ؟!!!!!
- أبرشية مار أدي (تورنتو)
- مكافحة الارهاب وليس فقط محاربته
- قيادة الدراجة مفيده ام مضره
- قانون الانتخابات العراقي
- عقارب الساعة تتسارع
- المواطن العراقي ذو مصير !!!
- ميدان السلام في القوش
- الراسبون في السياسة
- شبيبة القوش تستحق جائزة نوبل
- المفوضية (اللامستقلة ) للانتخابات
- رسالة لنادية مراد
- إختفاء 120 مليار دولار
- التدخل الايراني السعودي في العراق
- نعم لابعاد العبيدي من وزارة الدفاع !!!!!


المزيد.....




- الإمارات تطلق اسم -إكسبو- على شارع رئيسي في دبي
- الحزن يقتل -ألطف- كلب في العالم..
- شاهد: سمكة قرش عملاقة تسبح مع غواصين في جزيرة أواهو الأمريكي ...
- دونالد ترامب: مولر يشكك في صحة تقرير عن طلب الرئيس الأمريكي ...
- شاهد: سمكة قرش عملاقة تسبح مع غواصين في جزيرة أواهو الأمريكي ...
- تقرير اممي: الحوثيون يستفيدون من عائدات وقود إيراني لتمويل ا ...
- بسبب لصوص الوقود.. انفجار يقتل العشرات بالمكسيك
- ظريف يستخدم تحدي العشر سنوات للسخرية من بولتون
- مولر: المعلومات المتداولة عن محامي ترامب السابق غير دقيقة
- سياسي بحريني: تأخر سوريا في الانخراط العربي يؤثر على إعادة ا ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كاترين ميخائيل - كركوك عراق مصغر