أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - طفلة البامبرز ..














المزيد.....

طفلة البامبرز ..


قاسم حسن محاجنة

الحوار المتمدن-العدد: 5482 - 2017 / 4 / 5 - 13:37
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



طفلة البامبرز ..
تتناقل وسائل الإعلام العربية ، بما فيها موقع "الحوار المتمدن" ، قصة اغتصاب الطفلة المصرية والتي لم تبلغ العامين من عمرها، مستعملةَ الوصف" للجريمة : طفلة البامبرز..!! ويبدو لي بأن إطلاق صفة طفلة البامبرز على ضحية اغتصاب شنيع، فيه من التبسيط لهول الجريمة. فكل الاطفال في سن الضحية يرتدون البامبرز، وهكذا تُصبح ضحية الاغتصاب واحدة من مئات ملايين أطفال البامبرز. لكنها وللحقيقة طفلة وقعت بين براثن مجرم ومغتصب.. فلو تداولت وسائل الإعلام الخبر هكذا مثلا : ضحية الاعتداء الجنسي – طفلة ما زالت ترتدي البامبرز..!! لكان ذلك أجدى. وكان اقرب للحقيقة من مجرد التعبير،"طفلة البامبرز" !!
ضحايا الاعتداءات الجنسية والاغتصابات، هم في المكان الأول بشر، اطفالا كانوا أم كبارا، ولا يهم في وقوعهم ضحايا لاعتداءات جنسية، نوع ملابسهم أم عدمها ..
أفهم بأن الخبر، يبغي لفت الأنظار الى هول الجريمة ، ولكن، يجب التعامل مع هذه الجرائم بوضوح حاد وشديد، وتسمية الأشياء بمسمياتها ، لئلا تضيع الطاسة، كما يقول المثل .
فالمجرم في هذه الجريمة هو بيدوفيل ، قد يكون قد اعتدى سابقا على عشرات الأطفال، مُختلفي الأعمار، كما هو الحال مع كل بيدوفيل ، والذي لا يتم القاء القبض عليه، إلّا بعد أن يكون قد اعتدى على عدد كبير من الأطفال .
وتدلُّ التقديرات إلى أن بيدوفيلا واحدا، وفي حال لم يتم الكشف عن جرائمه، يتمكن طيلة حياته من اغتصاب ما يزيد على الألف طفل .... هذا تقدير علمي مدروس ..وليس من بنات الخيال.
و"يمتاز" البيدوفيليون بأنهم مناورون ومراوغون من الدرجة الأولى، يمتلكون "نَفَساً طويلا"، ويخططون طويلا "لإصطياد" ضحاياهم.. حتى أن أحدهم ( وهذا موثق) من الولايات المتحدة، قد خطّط لإنجاب أطفال ، لكي يكونوا "تحت تصرفه" وقت "الحاجة" ، وهكذا تزوج وأنجب أطفالا كانوا ضحاياه لاحقا ..
وخلال عملي في علاج المعتدين جنسيا ، في سجن للشبيبة (حتى سن 18)، كان في المجموعة العلاجية مُعتدٍ مُدان باغتصاب طفلة في الخامسة كانت تسير في حديقة عامة ، ولما سألناه (أنا وشريكتي)،كيف استطاع ان يُثار جنسيا من رؤية طفلة صغيرة في الخامسة ؟ أجاب ، بأنه في تلك اللحظة لم يرَها كطفلة في الخامسة بل كفتاة مغناج ، نظرت اليه بإبتسامة ودعته لممارسة الجنس معها، بإشارة من عينها !!
فالبيدوفيليون يُعانون من خلل في استيعاب الطفل الضحية ، فهم يرونه ناضجا ومؤهلا للجنس ، لا بل وشريكا كاملا وراغبا في ممارسة الجنس ...
قد تكون الطفلة التي ما زالت ترتدي البامبرز ، ضحية جريمة تقشعر لها الأبدان، لكن وفي عالمنا العربي هناك مئات الاف الضحايا من الاطفال والذين يتعرضون للاغتصاب والاعتداءات الجنسية يوميا لكن دون أدنى التفات من المؤسسة الرسمية ولا من وسائل الاعلام...
والدور الهام يقع على عاتق الاسرة والمدرسة في اكساب الاطفال مهارات حياتية ، تمكنهم من عدم الوقوع ضحايا لاعتداءات جنسية ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,892,478
- الخلاص الفردي.. نعمة أم نقمة ؟!
- Claustrophilia!!
- المعلم الجيد ..
- التعليم المُحرّر والتعليم القامع ..
- من هنا البداية..
- تعدد الشخصيات وتعدد الزوجات
- من الزعيم ؟؟!!
- الموت مُر والشرادة فضيحة ..!!
- التمكين الإقتصادي للمرأة ..
- المرأة -المُنتصرة أم المهزومة- ؟!
- مطرٌ ناعمٌ – إبداعٌ وسخرية ..
- مهنة القرن ..
- أزمة ضمير ..
- والعَوْدُ أحمدُ..
- الفن الفلسطيني في متحف تل أبيب .
- الثقافة الداعشية ..
- الشيخ فتحي وتيريزا ماي ..
- في حالة الغضب ..!!
- هار مجيدون أو قرية اللجون .
- وددتُ لو كنتُ مستوطنا ..!!


المزيد.....




- مقتل 11 مدنيا بينهم أم وأطفالها الستة بغارات جوية استهدفت مح ...
- RT تزور جدة عضو الكونغرس رشيدة طليب
- مظاهرات في موسكو عقب إقصاء معارضين من الانتخابات والكرملين ي ...
- مظاهرات في موسكو عقب إقصاء معارضين من الانتخابات والكرملين ي ...
- عمره 70 عاما.. ماذا تعرف عن فن البوب؟
- هل -الجزيرة- شوكة لا يبتلعها حلق دول الحصار؟
- الجزائر.. لجنة استشارية للحوار الوطني تبحث الخروج من المأزق ...
- 11 نقطة تشرح لك أبرز ما جاء في وثائق المرحلة الانتقالية بالس ...
- ما الجهات التي لم يسرّها اتفاق السودانيين؟
- هبطت اضطراريا بحقل ذرة.. تفاصيل مرعبة سبقت هبوط الطائرة الرو ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - طفلة البامبرز ..