أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - مشعل يسار - من المستفيد من الهجوم الإرهابي في سان بطرسبرج؟














المزيد.....

من المستفيد من الهجوم الإرهابي في سان بطرسبرج؟


مشعل يسار
الحوار المتمدن-العدد: 5482 - 2017 / 4 / 5 - 03:10
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


يجيب الأمين الأول للجنة المركزية لحزب العمال الشيوعي الروسي فيكتور تولكين عن هذا السؤال بالقول:
"المستفيدون كثر: الإرهابيون الإسلاميون من تنظيم داعش المحظور في روسيا، ومن لف لفهم ، والذين كانوا وعدوا عدة مرات بأن يطاولوا روسيا في هجماتهم؛ جماعة بانديرا في كييف الذين حلمهم الوردي هو كيف يعلقون الروسي على حبل المشنقة أو يقطعون رأسه على المقصلة؛ المعارضة الليبرالية التي لا تني تتحدث عن عجز بوتين عن هزيمة هذه الظاهرة؛ نظام بوتين، الذي هو، في رأي الناس، غارق في الفساد، وهنا جاءه الوقت المناسب جدا للزعم بأن هذا الفعل المجرم هو من صنع أعداء روسيا ونواياهم الدنيئة لزعزعة الوضع، ولترتيب "ميدان" على نسق "ميدان كييف"، وهذا من شأنه أن يعطي الفرصة السانحة لـ"شد العزاقي السياسية" والتشدد أكثر ضد أي معارضة وتشجيع الناس على الالتفاف حول القيادة الوطنية قبيل الانتخابات المقبلة؛ القوى الأمنية التي دأبت على تخويف النظام من المتطرفين من "جيش إرادة الشعب" المحظور (رئيسه يوري موخين أحد زعماء المعارضة اليسارية ويحاكم حاليا من قبل السلطة لأنه شجع الناس على إجراء استفتاء عام حول سياسة السلطة)، وها هي القوى الأمنية الآن قد تكوّنت لديها أدلة إضافية على أهميتها والحاجة إليها وإلى صرامتها.
هناك فقط قوة وحيدة ليست لها مصلحة في ما يحصل هي كادحو روسيا، الناس العاديون. فهم ليسوا بحاجة الى أي عمل من أعمال الإرهاب أو أي نزاع بين السادة أصحاب المليارات على الجبنة السائبة، ولا إلى الرأسمالية التي تهدينا كل هذا الإمتاع. وإن الاعتقاد بأن مشكلة الإرهاب يمكن حلها عن طريق اتخاذ تدابير لتشديد الرقابة، كمثل إطارات الكشف عن الأشياء المعدنية وكاميرات الفيديو ليس سوى غباء ساذج. ففي هذا فقط استفادة للخبراء في "مكافحة التطرف". بينما نحن بحاجة إلى إعلان الحرب على الرأسمالية نفسها. فليست هناك طريقة أخرى".
نضيف إلى ما قاله تولكين أن الاتحاد السوفياتي لم تكن تحصل فيه أعمال إرهاب مماثلة لأنه لم يشأ أن يلحق بالركب العالمي وأن يسير في "طريق الحضارة الرئيسي" أي الطريق الرأسمالي، كما كان يقول الليبراليون في عهد البيريسترويكا الغورباتشوفية تبريرا للتحول إلى السوق أي إلى الرأسمالية تحت راية وبقيادة الحزب الشيوعي السوفياتي!!! ولأن شعوبه كانت متآخية وسلطته لم تكن متراخية مع "التطرف الإسلامي" وأرضه لم تكن مستباحة من قبل "الاستخبارات الأجنبية" و"الخلايا النائمة" المدعية الإسلام الأصولي. ولم يكن الناس فيه يخافون من ركوب المترو أو القطار أو الطائرة بجريرة أن عملا إرهابيا قد يحصل فيها.
أما اليوم فوصل الشعب الروسي إلى المحطة النهائية لقطار التمتع بجمالات الديمقراطية الغربية التي ذهبت براحته المعيشية وعيشه الآمن وبحياته سواء في أتون الحروب التي قامت منذ تدميره إلى اليوم في أراضي الجمهوريات التي كان يتشكل منها أو في خلال أعمال الإرهاب من أخذ للرهائن وتفجير للمدارس والمسارح والقطارات والمطارات إلخ.
"طريق الحضارة الرئيسي" محفوف بالمخاطر: مخاطر الديمقراطية المرفقة بالقنابل والصواريخ الذكية، مخاطر الحروب التي تخاض ضد الشعوب من أجل مثل هذه "الديمقراطية" الخرقاء؛ مخاطر الفقر والعوز والتخلف والظلامية التي تنمو على جانبي هذا الطريق غير الآمن والذي يحيق به من كل حدب وصوب ذئاب العالم المتمدن؛ مخاطر توقف البلد عن النمو لأنه يضحي سوقاً للبلدان والشركات التي سبقته إلى هذا النمو؛ مخاطر هجرة أبناء البلدان التابعة بسبب البطالة وانعدام فرص العمل للمتعلمين وناقصي العلم على حد سواء... طريق يسير عليه أصحاب الكاديلاكات و"أرباب الخورنق والسدير" ويمعسون ما طاب لهم من السائرين على أقدامهم وربما أحيانا حفاة عراة من "أرباب الشويهة والبعير"!!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تحذير خطير: بيان من المنظمة الشعبية الجمهورية -من أجل الاتحا ...
- -عن الحرب المستمرة في الدونباس-
- إن لم أقبّل شفتيكِ
- تشويه مفكري البرجوازية الوطنية للتاريخ السوفييتي
- ألا انتظريني .. وسوف أعودُ
- نحو أكتوبر جديد: لا بد من النضال من أجل السعادة!
- أحلى النساء
- شكوك فلاديمير بوشين
- مجاعة 1932-1933 في أوكرانيا لا علاقة لها بالسياسة السوفياتية ...
- يوجد مثل هذا الحزب!
- نحن والحب صنوان
- زهرة السوسن
- نحن لا نؤمن بآليات الديموقراطية البرجوازية
- شيوعيو إيطاليا وأخطاء الماضي
- هل تُعرِض العروس التركية عن حبها الأول؟
- هل يكون التحدي الأطلسي في وارسو نذير حرب عالمية ثالثة؟
- المنشفي تروتسكي ووقائع ثورة أكتوبر
- لا ترتبك يا رفيقي!
- من القصيدة الملحمة -فلاديمير إيليتش لينين- - عام 1924 لشاعر ...
- سلطة النهب


المزيد.....




- الإديسي والحوار الاجتماعي المغشوش
- الإدريسي والحوار الاجتماعي المغشوش
- شبيبة حزب الشعب الفلسطيني تنسحب من فعاليات مهرجان الشباب الع ...
- الأممية الرابعة: بيان بشأن الأزمة الكورية
- حذر من تداعيات استخدام القوة وتصلب المواقف .. الشيوعي العراق ...
- ندوة في مركز مدينة الشامية .. حول موقف الشيوعي العراقي من اس ...
- النهج الديمقراطي: نعم لزلزال سياسي يخلص بلادنا من الاستبداد ...
- في تقدير الموقف من سوريا
- مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني بلا فاكهة ولا جمبري
- مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني بلا فاكهة ولا جمبري


المزيد.....

- هوامش -الأيديولوجية الألمانية- - القسم الثاني / نايف سلوم
- اليسار و«الاستفتاء» في إقليم كردستان.. ما العمل والمهمات؟ / رزكار عقراوي
- توسيع القاعدة الحزبية / الإشعاع الحزبي / التكوين الحزبي : أي ... / محمد الحنفي
- هل يشكل المثقفون طبقة؟ / محمد الحنفي
- عندما يحيا الشخص ليدخر يموت فيه الإنسان وعندما يعيش ليحيا يص ... / محمد الحنفي
- هوامش -الأيديولوجية الألمانية- / نايف سلوم
- الاشتراكية الماركسية والمهمات الديمقراطية / نايف سلوم
- الازمة الاقتصادية في المجتمعات العربية / غازي الصوراني
- أسطورة الأسواق الحرّة فى مقابل الإشتراكية الحقيقية – من الجز ... / شادي الشماوي
- مشكل المثقفين: الحلقة الخامسة - كلارا زتكين / 8 مارس الثورية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - مشعل يسار - من المستفيد من الهجوم الإرهابي في سان بطرسبرج؟