أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - اضاءات على أحداث راهنة














المزيد.....

اضاءات على أحداث راهنة


صلاح بدرالدين
الحوار المتمدن-العدد: 5481 - 2017 / 4 / 4 - 16:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اضاءات على أحداث راهنة
صلاح بدرالدين

ماأصعب أن يتم تهجير الانسان قسرا من منزله وأرضه ومنطقته كما يحصل الآن أمام أنظار العالم في العديد من المناطق السورية وآخرها الزبداني ومضايا وكفريا والفوعة ويحسب ذلك من جرائم ضد الانسانية تدينها وترفضها شرعة حقوق الانسان ومواثيق الأمم المتحدة ومبادىء الحرية والعدالة وقد ذكرتني الجريمة التي تقترف اليوم باجراءات تطبيق نتائج الاحصاء الاستثنائي والحزام العربي ضد كرد محافظة الحسكة ابان عهد حكم البعث أي الحرمان من حق المواطنة والأرض وكافة الحقوق المدنية بغية التهجير من أرض الآباء والأجداد وخلال قيامنا منذ نهاية الستينات وبداية السبعينات بفضح تلك المخططات ومناقشة الموضوع مع الأحزاب السورية كنا نسمع صراحة ومواربة من القوميين والشيوعيين الرسميين : من حق الدولة اتخاذ ماتراه مناسبا في نقل السكان من منطقة الى أخرى ؟! .
- 2 -
في صيغة لاتختلف كثيرا عن البيانات المشتركة السابقة جاء في البيان الصادر اليوم – 2 – 4 – 2017 - بين الحزبين الحاكمين ( ب د ك و ي ن ك ) التأكيد على التعاون حول قضية حق تقرير المصير وتأجيل تحديد توقيت الاستفتاء لحين التواصل مع ( القوى السياسية والوطنية الكردستانية ) والمقصود حسب فهمي ( الأحزاب الأخرى ) لتشكيل لجنة للبت بالموضوع وقد تذكرت أحد تصريحات الرئيس مسعود بارزاني قبل فترة حيث دعا فيه الى وجوب " أن تخرج هذه القضية المصيرية من حسابات الأحزاب الخاصة الى الفضاء الشعبي الأوسع " ومع اعتقادي بأن أهلنا بالاقليم أدرى بشعاب بلدهم ولكنني كمراقب أقول : من المفيد أن لاتكون قضية حق تقرير المصير ورفع العلم مرهونة بعلاقات التنظيمات الحزبية المتوترة ببعضها والمتأثرة منها بنفوذ مراكز قوى في بغداد .
- 3 -
منذ الاعلان عن ( المجلس السوري ) بتركيبته الحزبية التقليدية المشوهة ومن ثم ترحيل أمراضه الى – الائتلاف – الذي رهن نفسه للنظام العربي – الاقليمي الرسمي وأنجب – الهيئة التفاوضية كمولود غير شرعي ومنذ أن ظهر – المجلس الكردي – من نفس الطينة الحزبية البالية قالت الغالبية الوطنية كلمتها للجميع : اذا كنتم تريدون تمثيل ثورتنا عن حق عليكم العودة الى الشعب واعادة بناء مؤسسات ثورية ديموقراطية منتخبة ومخولة عبر المؤتمرات الوطنية الجامعة من دون وضع الملامة على آخرين واختلاق الذرائع والتهرب من المسؤلية كما يفعل الائتلاف أو تضليل الناس ( بالانسحاب أو نصف الانسحاب أو ربعه ) كما يفعل المجلس الكردي .
- 4 -
البارحة وبمحض الصدفة شاهدت حوارا على فضائية – الجزيرة – ( التي لست مغرما بها مثل الملايين من الوطنيين السوريين والكرد ) شارك فيه كردي سوري من أربيل بوصفه ( مدير مركز دراسات في قناة روداو ) وقد زالت دهشتي عندما استمات في الدفاع عن – ب ي د - بلغة مشابهة لخطاب – شريف شحادة - حينما تذكرت أنني التقيت به عام 2012 في مؤتمر للمعارضة السورية في البحر الميت بالأردن وبعد ختامه توجهنا الى عمان وبادرني بالسؤال الى أين سأتوجه فأجبت الى – أربيل – وطرحت عليه السؤال نفسه فأجاب بنبرة الواثق من ضمان سلامته الى دمشق ثم حلب وأضاف أنه موظف رسمي ؟؟!! .
- 5 -
هناك فرق شاسع في منطلقات ودوافع محاربة تنظيم – داعش – الارهابي بين فريقين في سوريا خصوصا والمنطقة عموما : واحد مبدئي من أجل القضاء على مجموعة اسلامية سياسية خطيرة تهدد المجتمع بالفتنة والابادة وفي سبيل السلم الأهلي والتفرغ لنصرة الثورة ولمواجهة ارهاب الدولة الذي يقوده نظام الاستبداد وفريق آخر يرفع شعار ( محاربة داعش ) لأهداف سياسية بغية – الاغتسال – من وصمة الارهاب والتستر على ارهاب النظام وتطبيق الأجندة الحزبية ومواجهة الثوة ومحاربة الجيش الحر واثارة المعارك الجانبية واطالة أمد خراب سوريا وأزمتها وخلق سلطات أمر واقع مستحدثة وخرائط جديدة بقوة سلاح الميليشيات وبمعزل عن الاجماع الوطني الشرعي وباستطاعة أي وطني سوري وبسهولة معرفة أطراف الفريقين .
- 6 -
في الأزمة المتفاقمة الراهنة التي تعيشها الحركة الوطنية الكردية السورية وانحراف أحزاب ( المجلسين ) عن خط الكردايتي في اطار الظروف الدقيقة والشديدة الخطورة التي تمر بها بلادنا وفي أجواء الصحوة المتزايدة بين صفوف وطنيينا المستقلين وشبابنا من النساء والرجال ونشطائنا وبدايات الجهود المبذولة لاعادة بناء الحركة الكردية من جانب قطاعات واسعة وخصوصا المشروع المطروح باسم ( بزاف bizav ) على الرأي العام الكردي الحذر من المحاولات الجارية لتشويه المشروع أو طرح بعض شعاراته من جانب أفراد ومجموعات حزبية التي لاتعدو كونها تعبيرات عن صراعات شخصية وعائلية وبتأثيرات خارجية حول المواقع في الأحزاب عامة و( المجلس الوطني الكردي ) على وجه الخصوص مع قناعتي الكاملة بأن مثل تلك المحاولات لن توقف ارادة تحقيق كامل أهداف مشروع ( بزاف ) في المستقبل عاجلا أم آجلا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,718,131
- نحواعادة النظر في تعريف المعارضة والكرد
- تأملات في مسار الأحداث
- ( كرد المشروع الايراني وفيشييو المعارضة )
- - 114 - عاما على ميلاد البارزاني الخالد
- انتفاضة موؤودة وثورة مغدورة والأسباب واحدة
- الهروب الى الأمام لن يجدي الأحزاب الكردية نفعا
- قراءة في وثيقة دي ميستورا - الاثني عشرية -
- في اليوم العالمي للمرأة
- مشاهد عن الوقت الضائع السوري
- ولكن ماذا عن أسباب توالد - المنصات -
- على هامش قضايانا
- قراءة في مسار مهام اعادة البناء
- اضاءات على مسار الأحداث السورية
- الشعب لايريد هذه - المعارضة -
- قضايا النقاش في لقاءات – بزاف – التشاورية
- عندما تغدر المعارضة بالثورة
- أمريكا - الترامبية - الى أين ؟
- في اشكالية مسودة الدستور الروسي
- تراجعت الثورة وانتصر الروس
- مهام وآمال في بداية المرحلة الجديدة


المزيد.....




- حادث عجيب.. حافلة تصطدم بمبنى تاريخي وإزالتها يهدد بانهياره ...
- فيديو لموظف حقائب في المطار يحصد أكثر من مليون مشاهدة
- لماذا اقترضت السعودية 11 مليار دولار؟
- العلماء يقسمون البشر إلى أربع شخصيات.. فأي شخصية أنت؟
- باكستان: الإفراج عن رئيس الوزراء السابق نواز شريف وابنته
- منظمة: هجمات تركية في العراق ربما خرقت قوانين الحرب
- الحالة السنية في المشرق (1): مقدمة في الأبعاد الدينية
- الهند تحظر الطلاق بالثلاث
- هل استاء صلاح من هدف فيرمينو؟
- لماذا اقترضت السعودية 11 مليار دولار؟


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - اضاءات على أحداث راهنة