أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - تبا للكفار.... فالأمة الاسلامية بالف خير














المزيد.....

تبا للكفار.... فالأمة الاسلامية بالف خير


فارس الكيخوه
الحوار المتمدن-العدد: 5479 - 2017 / 4 / 2 - 19:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نعم , تبا للكفار...فالأمة الاسلامية بالف خير
فنحن خير أمة أخرجت للناس...القرآن كتاب الله تبارك
والرسول خاتم الأنبياء ..وسيد البشر
والعربية اختارها الله تعالى أن تكون لغة القرآن
والشريعة الإسلامية ...شريعة الى ابد الابدين
والدين عند الله هو الاسلام ،والاسلام لا غيره
إنها نعمة الخالق على المؤمنين به،ولا بعدها نعمة..
فتبا لجميع الكفار..فنحن لسنا بحاجة لهم ..
مقدمة ولا اجمل من مقدمة...
ولكن ماذا سيحدث اذا قاطعت الأمة الإسلامية الكفار ؟ قاطعت كافة البضائع بجميع اشكالها والوانها وحجمها ووزنها وطولها وعرضها ،المستوردة من بلاد الكفار؟
هل ستكون الأمة الإسلامية بألف خير؟ أو حتى بخير واحد ؟
لا نحتاج إلى جهد...إنها كمسألة حسابية بسيطة 1+1
..تخيل المسلم الوهابي السلفي .بلحيته العامرة بالدجل والنفاق.وصاحب الأفكار الشيطانية لا وبل مدرسة شيطانية كاملة ،والذي لا زال الشيطان نفسه يتعلم منه، والذي يكفر ويلعن ويشتم في الصباح والمساء جميع البشر في العالم لانهم فقط وأقول فقط ،لم يؤمنوا برسوله. يتجرأ ويقول: نحن لسنا بحاجة إلى الكفار ؟ فالأمة الاسلامية بالف خير ؟ فهل من مبارز ؟
نعم .اقول له ،انظر إلى مرآة كبيرة .وقل: سوف ألقي كل ما أملكه من صنع الكفار في الزبالة وبلا رجعة،ولن استعمل اي شي من صنع الكفار..ألسنا نحن خير أمة ؟ وانتظر ساعات او ربما ايام……...اقول لك ،سوف لن تكون في وضع يحسد عليه .واقول ، الذي كنت تلعنهم ليلا ونهارا في صلاتك .هم نفسهم الذين يوفرون لك كل ما يربطك بالعالم الداخلي والخارجي هذه الأيام.وبدون الكفار ترجع وتعيش في قوقعة ، وربما تحتاج شراء بعير أو اثنان...وبدونهم سوف ترى نفسك وانت تنظر المراة ،بنعالك ذو الجلد المزيف المغشوش، المحلي الصنع ، خارج كل المعادلات…
لن يتجرأ أحد أن يقول هذا ،وسوف لن يفعل ! لان الأمة الإسلامية غارقة في نوم عميق منذ 1400 سنة..وهذا ما تتحدى به العالم كله اليوم…..النوم، واذا استيقظت ،تستيقظ معها الفتنة…
فكيف الأمة الإسلامية خير أمة أخرجت للناس ؟ بماذا ؟
بربكم ، حاوروا وناقشوا وتشاوروا وطالعوا وابحثوا و استنتجوا ، واعطونا الجواب ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,649,831
- الرد على حنان بن عريبية….الاسلام كرم المرأة
- الرد على حنان بن عريبية….الاسلام خط احمر
- المعراج .أسطورة أم.......... أسطورة
- هل نحن بحاجة إلى محمد لمعرفة الله ؟


المزيد.....




- الكنيسة المصرية.. بريد سعودي للغرب
- قائد عسكري: أمريكا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان
- مستوطنون يقتحمون ساحات المسجد الأقصى بحراسة القوات الإسرائيل ...
- يعاديها منذ الطفولة.. رئيس الفلبين يتحدى الكنيسة الكاثوليكية ...
- انتفاضة البصرة.. من مأمنه يؤتى نظام الطائفية
- مقابلة خاصة مع مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي ...
- متحدث قضائي في تونس: يتم التعامل مع حارس بن لادن وفقا لقانون ...
- الآلاف يحتجون على مشروع -قانون الدولة اليهودية- الذي يسمح بف ...
- السعودية تلغي التوعية الإسلامية في المدارس
- مقتل واصابة العشرات في المثنى وحرق مقار لأحزاب اسلامية


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - تبا للكفار.... فالأمة الاسلامية بالف خير