أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - شيخوخة حزب 31 اذار














المزيد.....

شيخوخة حزب 31 اذار


تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين
الحوار المتمدن-العدد: 5477 - 2017 / 3 / 31 - 09:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شيخوخة حزب 31 اذار
واحد وثلاثين اذار ذكرى اليوم الاسود في تاريخ العراق
الرفيق سليم بولص منظر الحركة الشيوعية الماوية العراقية
نلقي الضوء على ميلاد هذا الحزب من منظور ماركسي لينيني ماوي ، لوحظ في اول انبثاق هذا الحزب حسب الزعم على انه استند بمنظوره الفكري على اسس النظرية الماركسية اللينينية ، لنرى اين الصواب ، يمككنا التوضيح من خلال متابعة نقدية للحقائق الملموسة خلال الحقبة الزمية الطويلة من عمر هذا التيار، ومدى مصداقيته لمدى 83 عام في واقع الامر كانت البروليتارية العراقية تنتظر الدلائل الملموسة على صحة مزاعم هذا الحزب ، السؤال المطروح هل تمسك هذا التيار جوهريا بالايديولوجية الماركسية اللينينية ، ام تعارض مبدئيا مع حقيقة هذه النظرية الثورية والعلمية ، وتورط مبدئيا بنظرية التعاون الطبقي ، وكان هذا التيار امام خيارين خيار الاعتماد على استراتيجية الثورة الحقيقية ـ لتحقيق سلطة الدكتاتورية البروليتارية ، ام خيار نظام التعاون الطبقي والعمل الاندماجي المشترك والشراكة مع تيارات واحزاب شبه اقطاعية ، التي ترمز الى النظام الطبقي البرجوازي ، لايمكن اخفاء واقع نظرية التعاون الطبقي عن الانظار تتفاعل من حيث المبداء مع استراتيجية الاندماج الكلي مع التيارات والاحزاب البرجوازية ، على نحو ترسيخ سلطة نظام طبقي مشترك بين التيار التحريفي وشركائه ..

وكانت خيرة قادة ومفكري هذا الحزب من الذكور ، ومنذ البداية ظهر هذا الحزب كتيار ذكوري بنسبة تؤكد ذكورية الحزب وعلاقته الابوية الذكورية ، بعد انبثاق حركتنا الماركسية اللينينية الماوية ، تعقبنا حقيقة هذا الحزب من خلال قراءة مراحله الزمنية والتاريخيه ودحظ نهجه التحريفي الرجعي..

الحزب ومعاداته للامبريالية الامر بات مكشوك به بكل وضوح لايقبل الجدل ، جميع القوى والتيارات التي تفاعل واندمج معها هذا الحزب هم من وصايا يانكي الامبريالي ومن صنع الاستعمار البريطاني والامبريالية الامريكية ، مثالا على ذلك حزب البرزاني والطالباني وحزب الدعوى الشيعي والاحزاب العميلة التي سبقتها والتي تلت بعدها ، تلك الاحزاب شكلت سلطة فاشية حقيقة بدعم الامبريالية الامريكية وها هي تسحق البروليتاريا والمراءة ، هذا الحزب التحريفي شريك حقيقي لهذه الكتل التي ترمز الى الفاشية الحيقية والعمالة قادتها سرقوا اكثر من تليار دولار من قوت الكاحين والكادحات ..

وكان هذا التيار التحريفي فعالا في سياسة الميول العرقية المتشددة وسياسة فرق تسد حتى العظم ، كيف يمكن ان يقفز زعماء هذا الحزب من سياسة التفاعل مع البرزاني والطالباني ودعم ممارساتهم في سياسة التطهير العرقي للاشوريين واليزيديين والصابئة البابليين وزرع الفرقاق في صفوق كادحي وكادحات العراق ، شطب تيارهم بلا حياء على القوميات الاخرى وفق المعايير المزدوجة ، لقد تبينت حقيقة روحهم الشوفينية التي تتعارض الفكر الاممي في المساوات بين البشر ، الاممية التي كانوا يتزعمونها اممية كاذبة تعني انصراف حزبهم التحريفي وقادته نحو العمالة للمخابرات الامبريالية الاشتراكية السوفيتية المعروفة انذاك ب مخابرات ـ كي جي بي ـ كلمة خروتشوف عندهم انذاك توضع فوق كل الاعتبارات ، جميع قادت حزبهم وضفوا وصايا خروتشوف ، هو المهيمن وهو الذي يقرر ما العمل ، ومن المضحك اخذ الحزب من طير الحمام الابيض ذريعة لنبذ الثورة المسلحة وسلخ الفكر الثوري عن افكار رفاقهم تحت مزاعم الديمقراطية المزيفة بغية الامساك بنظرية التعاون الطبقي والتعددية الحزبية والعمل الانتخابي لطمس الثـورة البروليتارية والتخلص منها للنهاية ووضعها في خبر كان للنهاية ، من انظم لهذه الحركة الرجعية واجه مصيره المحتوم ، القاعدة الشعبية لهذا التيار تعرضت لغسل الادمغة على يد ببغاوات ملوثة الفكر ، الحزب بالنسبة للقاعدة بات عبارة عن منظومة دينية للعبادة ..

طلاق هذا الحرب عن الماركسية اللينينية اصلا لم تحدث حالة التزاوج مع النظرية الماركسية حتى يعلنون الطلاق عنها ، في واقع الامر لايمت هذا الحزب صلة بالايديولوجية الماركسية اللينينية منذ نشاته حتى يعلن الطلاق عنها في وقت اخر ، الثقافة التي تبنتها وسائل اعلام هذا الحزب تتعارض مع الثورة الثقافية وتتعارض الديالكتيك الماركسي العلمي بصورة او باخرى ،لنلا حظ صحيفة طريق الشعب تاكيدا للحقائق الملموسة لم ينزل بها ولو كلمة واحدة عن الالحاد ونبذ الخرافات وناقض الديالكيك الماركسي ..

الحزب الذي لايستطيع الدفاع عن نفسه كيف يستطيع الدفاع عن الجماهير المسحوقة ، 83 عام هذا الحزب واتباعهم يخوضون معارك خاسرة ، بكل تاكيد الحزب التحريفي الانتهازي كان سبب رئيسي لدمار العراق ، ، شطب على دكتاتورية البروليتارية بشعار ليبرالي وطن حر وشعب سعيد ، هذه المقولة لاقيمة مادية لها ليست مقولة جدلية وانما مقولة من انتاج حزب تحريفي رجعي ضحك بها على ذقون من تعرضو لغسل الادمغة على يد الكوادر الفوضوية لهذا الحزب ، بالنسبة لنا نحن الشيوعيين الماويين يوم 31 اذار يوم اسود ..
تحيا الماركسية اللينينية الماوية
تحيا الحرب الشعبية
الاندحار والموت للتحريفيين والامبرياليين ووصاياهم من المفخخجية ولصوص الدولار والبترول والاثار العراقية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ترامب وسيناريو دبليو ناتو لتطويق دور روسيا والصين وكوريا الش ...
- جائنا يانكي الامبريالي فوق دباباته باكلي لحوم البشر كاني با ...
- الإمبريالية الألمانية تسعى للتحول إلى قوة عظمى
- الحركة التحريفية العراقية بمازق تاريخي لامخرج منه
- الحرب الشعبية في الهند: الماويون يكتسبون السيطرة على الغابات ...
- الحرب الشعبية في الهند : من جيش عصابات التحرير الشعبي إلى جي ...
- متابعة نقدية التحريفية والبرلمانات الاوروبية الراسمالية العس ...
- حريق كوردستان الاسلامية الماسونية
- الشهداء هم خالدين واحياء في ذاكرة التاريخ
- الشعب الامريكي في كل موسم ينتخب النظام الامبريالي وشعوب اورو ...
- لن نستطيع تحرير المشروبات الكحولية من العبودية الاسلامية الا ...
- حرب استراتيجية امبريالية تستكمل مراحلها بالدواعش الاسلامية ف ...
- دراسة نفسية للبنية التربوية المنحرفة والقسرية لاطفال العراق
- لقد اقتربت نظرية التعاون الطبقي التعددية الحزبية من نهايته ...
- لاتستغربون هذا هو الواقع الملموس في السويد والمانيا
- الامبريالية الامريكية تنسق بين الفاشيون العراقيون اللصوص مجد ...
- معركة قمني هي معركة اممية وفكرية وجدلية
- مؤخرت كوردستان العثمانية باحضان يانكي ..
- داعش عروسة يانكي وعروسة الراسمالية الاوروبية
- رسالة مواسات من الحركة الشيوعية الماوية العراقية الى الحركة ...


المزيد.....




- العبادي لريكس تيلرسون: الحشد الشعبي أمل العراق والمنطقة
- الكرد يحررون الرقة ويصلون إلى حقول النفط
- 245 شخصا يقفزون من على جسر في آن واحد لتحطيم الرقم القياسي
- مباحثات تركية قطرية في أنقرة
- شويغو: روسيا تقف ضد النشاط العسكري الزائد لدول المنطقة الذي ...
- حادث مأساوي يحصد الأرواح في ماليزيا (فيديو)
- السعودية تنتقد تقريرا أمميا وتأسف لاعتماده الصحف الصفراء مرج ...
- البنتاغون يكشف تفاصيل -كمين- النيجر!
- الصين.. مشروع تجميلي لحدود درب التبانة
- تدريبات أمريكية يابانية كورية جنوبية على تعقب الصواريخ


المزيد.....

- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - شيخوخة حزب 31 اذار